جون كيري: خطة روسيا بشأن ممرات إنسانية في حلب قد تكون “خدعة”

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن بلاده تسعى للتحقق من مدى صدق خطة أعلنتها روسيا لبدء عملية إنسانية في سوريا مشيرا إلى أنه إذا اتضح أنها “خدعة” فقد...
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يتحدث في لاوس يوم 25 يوليو تموز 2016. تصوير: خورخي سيلفا - رويترز.
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يتحدث في لاوس يوم 25 يوليو تموز 2016. تصوير: خورخي سيلفا - رويترز.

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن بلاده تسعى للتحقق من مدى صدق خطة أعلنتها روسيا لبدء عملية إنسانية في سوريا مشيرا إلى أنه إذا اتضح أنها “خدعة” فقد تعصف بالتعاون بين موسكو وواشنطن.

أبدت الولايات المتحدة الجمعة تشكيكا كبيرا في “الممرات الإنسانية” التي أعلن النظام السوري فتحها في مدينة حلب ووصل الأمر بوزير خارجيتها جون كيري إلى حد التخوف من أن تكون هناك “خدعة” روسية وراءها.

وفي حلب ربع مليون شخص محاصرين منذ أسابيع داخل مناطق سيطرة المعارضة من المدينة وهؤلاء لم يقتربوا حتى الآن من “ممرات آمنة” وعدت موسكو ودمشق بتوفيرها لمن يحاولون الفرار من أهم معاقل المعارضة في البلاد.

ويوم الخميس أعلنت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وحليفتها روسيا عملية إنسانية مشتركة للمنطقة المحاصرة وأسقطت فيها منشورات تطالب المقاتلين بالاستسلام والمدنيين بالمغادرة.

وعبرت الأمم المتحدة عن شكوك بشأن الخطة فيما اعتبرها مسؤولون أمريكيون محاولة لتفريغ المدينة من سكانها ليتسنى للجيش السيطرة عليها. ووصفت المعارضة السورية الخطة بأنها تغيير للتركيبة السكانية وتهجير قسري يرقى لجريمة حرب.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إيريك شولتز إن الولايات المتحدة “قلقة للغاية بشأن الوضع في حلب”.

وأضاف “نحن نبحث في ما أعلنته روسيا بشأن الممرات الإنسانية ولكن بالنظر إلى حصيلتها فنحن بالحد الأدنى متشككون”، مشيرا إلى أن فتح الطرقات في حلب يجب أن “يتيح للمدنيين السوريين أن يحصلوا، حيث هم، على مساعدة إنسانية وأن يجروا تبادلات تجارية من دون أي عائق”.

من جهته أعرب كيري عن “قلقه العميق من التعريف” المعطى من جانب موسكو لهذه الممرات.

وأضاف “لقد تحادثت مع موسكو مرتين خلال الساعات ال24 الماضية. لقد التقيت وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف منذ ثلاثة أيام في لاوس (…) إذا كانت هذه خدعة فهناك خطر بأن تنسف بالكامل مستوى التعاون” القائم بين واشنطن وموسكو.

وتابع الوزير الأمريكي “من جهة أخرى إذا استطعنا (…) أن نفهم تماما ماذا يجري وأن نتوصل إلى اتفاق على المستقبل، فيمكن لهذا الأمر أن يفتح آفاقا”.

وبعد أسابيع من الغارات والحصار فتحت السلطات السورية معابر لتشجيع المدنيين والمقاتلين الراغبين في إلقاء السلاح على الخروج من القسم الخاضع للمعارضة في حلب، بهدف استعادة السيطرة على ثاني أكبر مدن سوريا.

وفتح المعابر الذي أعلنته روسيا قدم باعتباره لهدف “إنساني” وهو ما تشك فيه المعارضة ومحللون.

وحذرت فصائل المعارضة التي تسيطر على الأحياء الشرقية لحلب شمال سوريا مدنيي هذه الأحياء من سلوك المعابر الإنسانية، ووصفت هذه المعابر بـ”ممرات الموت”.

واستأنف النظام غاراته على أحياء حلب التي تسيطر عليها المعارضة وحيث يحاصر منذ 17 تموز/يوليو نحو 250 ألف شخص وسط نقص المواد الأساسية. وقتل ثمانية مدنيين على الأقل الجمعة في هذه الغارات، بحسب المرصد.

وحلب مقسمة منذ 2012 بين أحياء تحت سلطة النظام في الغرب وأحياء خاضعة للمعارضة المسلحة في الشرق.

نقطة تحول

ربما يصبح مصير حلب خلال الأسابيع المقبلة نقطة تحول في الحرب في سوريا التي تبدو بلا نهاية في الأفق والتي أودت بحياة مئات الآلاف وشردت الملايين.

وحققت القوات الموالية للحكومة السورية مدعومة من روسيا تقدما خلال الشهور الثلاثة الماضية منذ انهيار وقف إطلاق النار وتحاصر مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في حلب منذ أوائل هذا الشهر حين سيطرت على الطريق الرئيسي المؤدي للمدينة.

وتقول الأمم المتحدة إن المواد الغذائية ستنفد خلال أسابيع من المناطق المحاصرة في حلب وحاولت التفاوض لوقف القتال للسماح بوصول المساعدات الإنسانية.

وحتى الآن لم يلجأ أحد للمناطق الآمنة. واتهم التلفزيون الرسمي السوري المعارضة المسلحة بمنع المدنيين من الرحيل عن مناطق سيطرتهم وهي تهمة ينفيها المعارضون. وقال مراسل للتلفزيون السوري في حلب إن مراكز استقبال أقيمت حول المدينة لاستقبال المدنيين مضيفا أن قليلين لجأوا إليها بسبب تهديدات مقاتلي المعارضة.

تقول الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل طيفا واسعا من المعارضة السورية إنها تعتقد بأن الهدف هو تطهير المنطقة ليتسنى للقوات الحكومية السيطرة عليها.

وقالت بسمة قضماني عضو الهيئة “لن يسمح العالم لروسيا بإخفاء هجومها على حلب من خلال الحديث كذبا عن ممرات إنسانية. لنكن واضحين هذه الممرات ليست بهدف إدخال المساعدات بل لإخراج الناس. الرسالة الوحشية لشعبنا هي أن ارحلوا أو موتوا جوعا.”

وعبرت واشنطن عن نفس المخاوف. وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أمس الخميس “سيبدو هذا وكأنه طلب باستسلام فصائل المعارضة وإجلاء المدنيين السوريين من حلب.”

وقال مسؤول أمريكي إن مسؤولين أمريكيين يتحدثون في أحاديث خاصة عن مخاوف من أن المقترح الروسي يخفي النية الحقيقية للحليف السوري بفصل الصبية والرجال عن بقية السكان بزعم أنهم إرهابيون ومن ثم سجنهم أو إعدامهم. وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن هذا “هو فعله الأسد وأبوه مرارا منذ 1982 على الأقل.”

وأضاف مسؤول آخر “لماذا تخلي مدينة تريد أن ترسل إليها مساعدات إنسانية؟”

وقال غيث ياقوت المرجان وهو ناشط في حلب لرويترز إن المدنيين يتجنبون الممرات لأنها لا تزال غير آمنة. وأضاف أن هناك من يرغبون في الخروج لعدم قدرتهم على تحمل قصف طائرات الهليكوبتر والمقاتلات والبراميل المتفجرة وأن مقاتلي المعارضة لا يمنعون أحدا إن أراد الرحيل.

وقال أيضا إن من يريد الرحيل عليه السير لمسافة كيلومتر في منطقة قتال حيث سيخاطر بإصابته بنيران من أي من الجانبين.

والتزمت الأمم المتحدة التي تأمل في استئناف محادثات السلام السورية في أغسطس /آب المقبل بالحذر في تقييمها للممرات الآمنة
وقالت إنها قد تكون مفيدة فقط إذا اقترنت بوصول منتظم للمساعدات الإنسانية لمن لا يرغبون في الرحيل.

الفئات
الدوليالعربيدوليعربي

ذات صلة