توقيف شخصين ينشطان في شبكة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات بالبيضاء

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف شخصين، أحدهما من ذوي السوابق القضائية، ينشطان في إطار شبكة إجرامية....
MAROCPOLICEVOITURE-L
تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف شخصين، أحدهما من ذوي السوابق القضائية، ينشطان في إطار شبكة إجرامية.

وينشط هؤلاء ضمن شبكة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات تحت التهديد بالسلاح الأبيض، والتزوير واستعماله، والاختطاف المقرون بالاغتصاب.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فإن المشتبه فيهما تمكنا من سرقة عدة سيارات بكل من الدار البيضاء والرباط، بواسطة التهديد باستعمال السلاح الأبيض أو باستخدام مفاتيح مزورة أو باستعمال تطبيق معلوماتي يمكن من الولوج إلى نظام فتح أبواب السيارات وتشغيل محركها.

وأضاف البلاغ أن الأبحاث والتحريات المنجزة تشير إلى أن المشتبه فيهما تسببا عمدا في افتعال حادثتي سير مادية بالطريق الوطنية بالقرب من مدينة المحمدية، قبل أن يعمدا إلى اختطاف واغتصاب ضحيتين كانتا على متن السيارتين، كما قاما أيضا بإضرام النار عمدا في سيارة مسروقة.

وقد أسفرت عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية، حسب المصدر ذاته ، عن حجز تسعة سيارات متحصلة من عمليات السرقة، وكمية كبيرة من عيارات نارية للصيد، ومجموعة من لوحات ترقيم مزورة خاصة بالسيارات، وأسلحة بيضاء من مختلف الأحجام، وعبوة غاز مسيل للدموع، وقفازات، ومفاتيح خاصة بمختلف أنواع السيارات، ومطبوعات لتحويل ملكية السيارات، بالإضافة إلى حاسوب محمول يتضمن تطبيقا معلوماتيا يتيح الولوج إلى نظام تشغيل محرك السيارات وفتح أبوابها.

و أشار المصدر ذاته إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي ستتكلف به الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما لازالت التحريات متواصلة لتوقيف باقي الأشخاص المتورطين في هذه الشبكة الإجرامية.

الفئات
الحوادث

ذات صلة