ولد سويلم: محمد عبد العزيز أجج حس الانقسام والتشرذم في صفوف الصحراويين وعمّق معاناتهم

أكد القيادي السابق في (جبهة البوليساريو) أحمد ولد سويلم، اليوم الثلاثاء أن زعيم جبهة «بوليساريو» محمد عبد العزيز الذي وفاته المنية اليوم ، أذكى طيلة سنوات حس الانقسام والتشرذم...
oueld souilem

أكد القيادي السابق في (جبهة البوليساريو) أحمد ولد سويلم، اليوم الثلاثاء أن زعيم جبهة «بوليساريو» محمد عبد العزيز الذي وفاته المنية اليوم ، أذكى طيلة سنوات حس الانقسام والتشرذم في صفوف الصحراويين وعمق معاناتهم على كافة المستويات والأصعدة.

وأكد ولد سويلم أن حصيلة محمد عبد العزيز على رأس قيادة جبهة البولساريو كانت «هزيلة وغير طيبة ومحدودة الأفق، لأنه بغضر النظر على قناعات هذا الرجل، فممارساته طيلة سنوات خلت، طغت عليها انتهاكات جسيمة لحقوق الصحراوييين، وتعميق معاناتهم ووأد حلمهم في معانقة وطنهم الأم والعيش حياة كريمة في كنف عائلاتهم ».

وقال في هذا الصدد “هناك نتيجة حتمية تؤكد أن محمد عبد العزيز لم يسهم فقط في توسيع دائرة معاناة الصحراويين و تعميق جراحهم، و لكن أيضا اضطلع بدور بارز في ترسيخ نهج الانفصال و معاكسة الوطن في استكمال وحدته الترابية، و تكريس وازع الخنوع و التشرد”

وأضاف “عندما نغوص في تجربة ومسار محمد عبد العزيز، نكتشف حتما أن هذا الرجل، أوقع إخوانه الصحراويين في متاهة واهية، وعرضهم لمعاناة أبدية، تحمل بين طياتها مزيدا من الجراح والانكسار الحتمي، ووظفهم كمادة وبضاعة لدى جهات أجنبية للاستغناء غير المشروع لا غير”.

وشدد على أن “أي مشروع يجعل من الصحراويين بضاعة، في أيادي الأجنبي، سيكون ماله الفشل الذريع، وسيتحمل حاملوه مسؤولية كبيرة امام الله والتاريخ والوطن والانسانية جمعاء”.

وأشار إلى أن أحسن عزاء عزاء هو أن يستفيق إخواننا في جبهة البوليساريو من غفوتهم ويقلعوا عن نزواتهم ومعاكستهم لوطنهم الأم، ويعودوا إلى رشدهم، لأن الرجوع إلى الحق حقان، ولا يمكن لهذه التجربة المريرة أن تستمر.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة