في سابقة من نوعها: المدرسة العليا للأساتذة بتطوان تحتضن نموذج هيئة الأمم المتحدة المصغرة

افتتحت مساء يوم الجمعة 13 مايو الجاري فعاليات الدورة الأولى للنموذج المصغر لهيئة الأمم المتحدة بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان، الذي يعتبر الأول من نوعه في الجامعة المغربية. وجاء تنظيم...
tetwan

افتتحت مساء يوم الجمعة 13 مايو الجاري فعاليات الدورة الأولى للنموذج المصغر لهيئة الأمم المتحدة بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان، الذي يعتبر الأول من نوعه في الجامعة المغربية. وجاء تنظيم هذا النموذج في إطار الإستراتيجية المتعلقة بتنمية الكفاءات التواصلية لدى أطر المسلك الجامعي “تخصص مهن التدريس في التاريخ والجغرافيا”، حيث قامت مؤسسة التمكين برعاية “مؤتمر نموذج الأمم المتحدة المصغر” بشراكة مع المدرسة العليا للأساتذة بتطوان والمدرسة الأمريكية بطنجة في شخص السيد “نبيل العلمي” أستاذ مادة التاريخ بذات المؤسسة.

وقد حقق نموذج هيئة الأمم المتحدة نجاحا لافتا من خلال إكساب الأطر المشاركة مزيدا من المعارف والخبرات والأفكار الجديدة حول أبرز القضايا الدولية الهامة، فضلا عن تثقيفهم حول طبيعة عمل منظمة الأمم المتحدة وأهم مفاهيم وصيغ عملها المؤسسية والسياسية، إضافة إلى تطوير مهاراتهم البحثية والخطابية والقيادية والتفاوضية، وكذا مهارات بناء الحوار البناء، وذلك ضمن إطار نموذج مصغر يحاكي جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة من خلال تمثيلهم لأدوار أعضاء الجمعية وسفراء ومندوبي الدول التي يمثلونها.

ومن جانبه، أكد “محمد الصمدي”، أحد المشاركين المجسد لدور رئيس محكمة العدل الدولية، وأحد أعضاء اللجنة المكلفة بالتنسيق والتنظيم، على أهمية تنظيم هذا النموذج، مشيرا إلى أنه يحمل قيمة كبرى ليس فقط لأنه يوفر فرصة كبيرة لتداول القضايا الدولية بين الأطر المشاركة، بل لأنه يشجع هؤلاء المشاركين أيضـا على التعبير عن آرائهم بحرية حول الشؤون الدولية الحالية أو السابقة.

وأضاف: ” إن هذا النموذج الأول من نوعه يتماشى والتكوين الذي يتلقاه أطر المسلك الجامعي تخصص مهن التدريس داخل المؤسسة، من اكتساب مهارات وكفايات تأهلهم من أن يكونوا أساتذة الغد، خاصة وأنهم استطاعوا من خلال مشاركتهم في هذا النموذج المصغر أن يظهروا قدراتهم على التفاوض والبحث والتحليل للمستجدات المطروحة على الساحة الدولية، كما أن جل المواضيع التي تمت مناقشتها كانت لها علاقة بالتربية والتنمية المستدامة وبالحياة المدرسية المندرجة ضمن مواد التكوين داخل المؤسسة والتي تقوم الأستاذة “كريمة القضاوي” بتأطيرها على شكل ورشات قصد التمكن من اكتساب  مهارات وقدرات الأستاذية.

أما عن برنامج هذه الدورة التي أقيمت على مدى ثلاثة أيام تحت شعار : “التربية والتنمية المستدامة” فقد صرح الصمدي بأن الجلسة الافتتاحية انعقدت مساء يوم الجمعة بحضور رئيس الجمع العام وكاتبه، وأعضاء السفراء والمندوبين، وافتتحت الجلسة بكلمة من السيدة “كريمة القضاوي” المديرة التنفيذية لمؤسسة تمكين التي أشرفت على تأطير هذا النموذج ضمن مجزوءة الحياة المدرسية، وكذا السيد “محمد الغازي” أستاذ ومنسق مادة التاريخ والجغرافيا بالمدرسة العليا للأساتذة بتطوان.

فيما خصص اليوم الثاني من جلسات نموذج الأمم المتحدة لمناقشة المواضيع داخل كل لجنة، والتي تضم: لجنة نزع السلاح، ، لجنة حقوق الإنسان، اللجنة البيئية، اللجنة الاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى مجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية.

واختتم اللقاء في يومه الأخير بتحقيق الهدف الرئيسي ألا وهو عرض الحلول المقترحة للقضايا التي أخضعتها اللجن للنقاش، وصياغة توصيات التي عرضها الكاتب العام للنموذج من أجل التصويت عليها من طرف سفراء الدول خلال الجمع الأخير.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة