عبد الوهاب الدكالي يتخلف عن حضور حفل تكريمه ويصدم “أسما”

“المكرمون يتخلّفون عن حضور حفل تكريمهم”، عنوان سهرة ليالي الأنس، التي احتضنها المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، أمس الثلاثاء الــ 10 من ماي الجاري، فقد شاءت الأقدار أن تشهد...
الدكالي

“المكرمون يتخلّفون عن حضور حفل تكريمهم”، عنوان سهرة ليالي الأنس، التي احتضنها المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، أمس الثلاثاء الــ 10 من ماي الجاري، فقد شاءت الأقدار أن تشهد النسخة الثانية من الحفل السنوي الذي تنظمه جمعية “أسما” وشركة “ميكافيستا”، نفس سيناريو النسخة الأولى، لكن المفارقة أن من غابا عن النسخة الأولى رحلا إلى دار البقاء ويتعلق الأمر بواحد من أبرز أعلام التلحين في الوطن العربي “أحمد البيضاوي”، وكوكب الشرق “أم كلثوم”، أما من غابا عن نسخة هذه السنة فهم على قيد الحياة، إلا أن لكل منهما أسبابه ومبرراته.

 

فنان العرب “محمد عبده” تخلف عن الحضور  لظروف صحية، حيث قدم اعتذاره تحت مبرر تزامن موعد الحفل مع تاريخ خروجه من إحدى مصحات لندن حيث كان يتلقى العلاج بسبب وعكة صحية ألمت به منذ أسبوعين، إلا أنه قدم تحية شكر للجهة المنظمة وعبر في رسالته عن عميق امتنانه لمبادرة تكريمه بالمغرب.

 

أما الموسيقار المغربي “عبد الوهاب الدكالي”، فقد رحب بحضوره الحفل وأعطى موافقته للجهات المنظمة، قبل أن يتراجع عن الحضور 3 أيام قبل الموعد، وربط حضوره بضرورة تعويضه ماديا، وبمبلغ لا يقل عن 150 ألف درهم، “ابراهيم بركات” الرئيس المؤسس لجمعية “أسما” أكد في تصريحه لــ “أكورا” أن الدكالي أبدى موافقته وإعجابه بفكرة تكريمه إلى جانب الفنان السعودي “محمد عبده”، قبل أن يتراجع بسبب مقال نشر على إحدى الصحف الوطنية، ورجح “بركات” أن يكون السبب هو الإعلان عن تنظيم الحفل بدعم من وزارة الثقافة والحال أن الجهة المنظمة لم تتلق أي دعم مالي من أي مؤسسة، وارتأت تكريم هذين العملاقين لقيمتهما الفنية ولتاريخهما الابداعي، قبل أن تصدم من موقف الموسيقار المغربي الذي ربط حضوره بتعويض مادي يصعب على الجمعية توفيره، وأضاف “بركات” أن قيمة الدكالي لدى عشاقه أكبر من أي تعويض مادي.

 

يذكر أن الحفل حضرته شخصيات دبلوماسية وسياسية، وكان في المقدمة السفير المصري، وسفير سلطنة عمان، والكاتب العام لوزارة الثقافة، في حين غاب مستشار جلالة الملك عباس الجراري الذي اعتذر من خلال كلمة ألقتها زوجته، أشاد من خلالها بالحفل السنوي الذي تنظمه جمعية “أسما” المتسم بفضيلة الاعتراف بقيمة المبدعين.

يذكر أن الحفل عرف مشاركة ثلة من الفنانين يمثلون أجيال مختلفة، في مقدمتهم الفنان “فؤاد زبادي”، “نادية أيوب”، “رشيدة طلال”، “ابراهيم بركات”، “ريم عمر” و”فؤاد طرب”، كما شهد تكريم مجموعة من الأسماء كالشاعر المغربي “عمر التلباني”، والشاعر  السعودي “بدر بن عبد المحسن”، والفنان “عبد الفتاح الوالي” عازف على آلة القانون، والفنان “رشيد الوالي” العازف على آلة “الكولة.”

هذا، وتميز الحفل بإبداع الأوركسترا السمفونية للموسيقى الأصيلة برئاسة المايسترو “عز الدين منتصر”، حيث تألقت في عزف أغاني العملاقين “الدكالي”، و”عبده” بكثير من التجانس والإتقان.  

 

الفئات
الباحة

ذات صلة