جريدة هسبريس الإلكترونية تُتَوج بجائزة الصحافة العربية

تراكم جريدة هسبريس الإلكترونية الرائدة الجوائز والاستحقاقات الواحدة تلو الأخرى، وذلك في عالم الصحافة والإعلام داخل وخارج المغرب، حيث تُوجت بجائزة “الصحافة الذكية” ضمن جوائز الصحافة العربية التي أعلن...
hespressdubai_127845699

تراكم جريدة هسبريس الإلكترونية الرائدة الجوائز والاستحقاقات الواحدة تلو الأخرى، وذلك في عالم الصحافة والإعلام داخل وخارج المغرب، حيث تُوجت بجائزة “الصحافة الذكية” ضمن جوائز الصحافة العربية التي أعلن عنها نادي دبي للصحافة، اليوم الأربعاء، خلال حفل ختام الدورة 15 لمنتدى الإعلام العربي.

وتسلم حسان الكنوني، المدير العام لمؤسسة هسبريس، بهذه المناسبة، جائزة الصحافة الذكية، من يد الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام، وذلك في حفل فخم وراقٍ صدح فيه صوت قيصر الأغنية العربية المطرب العراقي كاظم الساهر، الذي أدى قصيدة “الأمل” من أشعار الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي.

وجاء تتويج جريدة هسبريس بجائزة الصحافة الذكية لعام 2016 في حفل بهيج بمركز دبي التجاري العالمي، ترأسه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبحضور الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام.

وحضر أيضا حفل توزيع جوائز الصحافة العربية السيدة منى غانم المرّي، الأمين العام لجائزة الصحافة العربية رئيس اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي، وحشد من كبار المسؤولين، ورموز العمل الصحافي العربي، وكبار الكتّاب والإعلاميين من مختلف أنحاء المنطقة العربية.

واختار مجلس إدارة الجائزة الإعلامي السعودي عبد الرحمان الراشد، المدير العام الأسبق لقناة “العربية”، شخصية العام الإعلامية لهذه السنة، وتبلغ قيمتها المالية 60 ألف دولار، كما اختار الصحافي والكاتب اللبناني إبراهيم العريس فائزا بجائزة العمود الصحافي بقيمة 30 ألف دولار، فيما تبلغ قيمة جائزة الصحافة الذكية 50 ألف دولار.

وشهدت جائزة الصحافة الذكية تنافساً محتدماً ومشاركات كثيرة، خصوصاً أنها تهدف إلى زيادة الوعي بالتقنيات الحديثة وكيفية استخدامها “صحافياً” وتطويعها للمحتوى العربي، إضافة إلى حث المؤسسات الإعلامية على تطوير قدراتها لتصبح مواكبة لتقنيات الصحافة المعاصرة، وهو ما فلحت فيه هسبريس، وحققت بذلك التتويج بهذه الجائزة الكبيرة.

وتمنح الجائزة لأفضل إنجاز عربي في مجال الصحافة الذكية، متمثلا في تقديم مادة رقمية متميزة صحافياً، من حيث قدرتها على الاستخدام الأمثل للآليات الذكية الجديدة التي توفرها التكنولوجيا، ومساهمتها في إثراء تجربة الجمهور العربي في استخدامه تكنولوجيا المعلومات على مستوى المحتوى والتفاعل.

وتم اشتراط العديد من المعايير للفوز بالجائزة الذكية، من بينها “المهنية”؛ حيث يجب أن يرتبط الإنجاز بمحتوى صحافي ملتزم بالتقاليد المهنية، التي تتم مراعاتها في الصحافة عموماً، إلى جانب “ملكية المحتوى”، وهي أن يقوم الإنجاز على محتوى أسهمت المؤسسة في إنتاجه، فضلا عن معيار “الانتشار”.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة