لا تدعوا إلى قطع أعناقنا طاعة لله..فتصبحوا من “الدّاعشين”

ظهر محمد عبادي، الأمين العام لجماعة “العدل والحسان”، من جديد، يوم 13 أبريل الجاري، ليوضح مقالته السابقة عن “وجوب قطع الأعناق في غياب الخلافة على منهاج النبوة”، ليقول أنه...
jjoonn

ظهر محمد عبادي، الأمين العام لجماعة “العدل والحسان”، من جديد، يوم 13 أبريل الجاري، ليوضح مقالته السابقة عن “وجوب قطع الأعناق في غياب الخلافة على منهاج النبوة”، ليقول أنه روى مجرد حكاية عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حين طعنه أحد الكلاب عنوة وأصبح في فراش الموت. قال “عبادي” أوصى عمر رضي الله عنه ستة من الصحابة الأجلاء بتولي أمر الشورى واختيار خليفة للمسلمين وقطع عنق كل مخالف لأمرهم.

صحيح ما رُوي عن عمر رضي الله عنه. وقطع الأعناق مرتبط بالممانعة عن مبايعة الخليفة الذي اتفق عليه الصحابة الستة. السيد عبادي، وقبل توضيحاته هذه، كان ترك الكلام على عواهنه، وأصر على أن تكون حكاية عمر رضي الله عنه “مفتوحة على الشياع”، أي أنها صالحة لكل زمان ومكان، وبذلك يكون الأمين العام لجماعة “العدل والإحسان” تعمّد هذا التعميم وهذا “التدليس في الدين”، ولذلك لم يفرق أغلب منتقديه، بين كلامه وبين أفعال “الجهادي جون” أو “السفاح جون”، قاطع أعناق المسلمين والأبرياء من أصحاب الذمم، باسم “داعش”.

المؤكد أن “شيخنا” لا يريد أن يُلزم نفسه الحق، ويقول بدون تردد أن قطع الأعناق الذي ورد في حديث عمر بن الخطاب، مرتبط بحدث معين وفي مكان معين وفي وقت معين، وله علاقة مباشرة بمبايعة الخليفة أو السلطان في مكان بعينه وزمن بعينه. ولا يشترط أن يكون هذا الخليفة أو هذا السلطان صالحا أو طالحا، والدليل في هذا هو وجود أزيد من 128 حديث نبوي صحيح يحث فيها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، ويأمر وينهى عن عدم الخروج عن السلطان، ليس حبا في السلاطين الظالمين، ولكن تجنبا لاستباحة دم المسلمين وتجنبا للفتن التي تأتي على الأخضر واليابس.

توحيد الأمة لا يعني بالضرورة الدعوة إلى قيام الخلافة. مسألة الخلافة محسومة بنصوص قرآنية وأحاديث نبوية صحيحة. الله تعالى من يُمكّن ويخلف من يشاء من عباده ويؤتيه المُلك. رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم حسم الأمر وأكد في أكثر من حديث أن أمر الخلافة والملك والإمارة لا تعطى لمن سألها وسعى وراءها وحرص عليها. فلماذا يقفز السيد “عبادي” وغيره من أهل الهوى والرأي في الدين على كلام رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، الواضح لسانا ومعنا، فيتعمّدون الاستدلال بالإجماع المبني على تطويع معاني آيات قرآنية وأحاديث نبوية لخدمة مخططات حركات الفتن والتقتيل بين المسلمين؟ ثم لماذا يصر الأمين العام لجماعة “العدل والإحسان” على إفهام الناس أن توحيد الأمة الإسلامية يقتضي بالضرورة وجوب الخلافة على منهاج النبوة؟ هل كانت الأمة لُحمة واحدة في خلافة أبي كبر الصديق رضي الله عنه؟ هل كانت لُحمة واحدة في عهد عمر وعثمان وعلي، رضي الله عنهم جميعا؟ بالطبع لم تكن كذلك، فقد وُجد مرتدون في عهد أبي بكر، ومناوشون لخلافة عمر، ومعارضون لعثمان، وخوارج عن علي..

لقد أثار السيد محمد عبادي ما أسماه “الحملة المسعورة” ضده وضد جماعته، بعد كلامه عن “وجوب الخلافة أو قطع الأعناق”، وليرد على منتقديه قرأ قول الله تعالى: “لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين”..من سورة “المائدة”.

عجبتُ لهذا الرجل كيف يكتفي بالحوم حول الحق ويرفض معانقته؟ فالحق كل الحق في سورة “المائدة”، سورة النعم واكتمال الإيمان ووجود المسلمين في حالة القوة والمنعة، سورة النهي عن تزكية النفوس. قال تعالى في سورة “المائدة”: “وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما وإليه المصير”.

لقد قتل أحد بني آدم أخاه ليس حسدا كما يدعون، إنما قتله ظنا منه أنه يقدم قربانا إلى الله بقتل أخيه الفاسق الظالم صاحب السيئات والسوءات، تماما كما تفعل “داعش” الآن، يقتلون المسلمين معتقدين أنهم يفعلون ذلك طاعة لله وطلبا للعدل والمساواة ومحاربة الظلم والاستبداد..

يا “شيخنا” لا تدعو ولو ضمنيا إلى قطع أعناق المسلمين طاعة لله، فتصبح حتما من “الدّاعشين”.  

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة