الحقاوي: الطريق أضحت معبدة أمام النساء للوصول الى مراكز صنع القرار

قالت وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي، اليوم السبت بفاس، إن الطريق أضحت معبدة أمام النساء للوصول الى مراكز صنع القرار وتعزيز مكتسباتهن.  وأوضحت الحقاوي خلال ندوة...
bassima_hakkaoui
قالت وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي، اليوم السبت بفاس، إن الطريق أضحت معبدة أمام النساء للوصول الى مراكز صنع القرار وتعزيز مكتسباتهن.

 وأوضحت الحقاوي خلال ندوة حول “المرأة المغربية والوصول لمراكز القرار” نظمتها جمعية فاس سايس احتفاء باليوم العالمي للمرأة أن الأرقام تعكس تقدما في نسبة تمثيلية النساء المغربيات في مراكز صنع القرار التي انتقلت منذ 2012 الى الآن من 16 في المائة الى 29 في المائة.

وأشارت الوزيرة الى أن التمثيلة النسائية داخل مجلس النواب ارتفعت نسبتها من 10 في المائة الى 17 في المائة وانتقلت أيضا بمجلس المستشارين من 2ر2 في المائة الى 12 في المائة بعد الاستحقاقات الانتخابية الماضية.

وأبرزت أن الحكومة اجتهدت في بلورة مشاريع قوانين لصالح المرأة وفق مقاربة تشاركية تهم مشروع قانون المناصفة ومحاربة كل أشكال التمييز ومشروع المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة بالإضافة الى مشروع محاربة العنف ضد النساء.

إطار قانوني يحفظ للمرأة كينونتها وكرامتها
وأكدت على أن هذه القوانين المطروحة بالبرلمان لدراستها والمصادقة عليها بعد أن اشتغلت عليها الحكومة لمدة ناهزت أربع سنوات “ستمكن من وضع إطار قانوني يحفظ للمرأة كينونتها وكرامتها ويحميها من أشكال التمييز الذي يطالها”.

وقالت الحقاوي إن الطريق لا زالت طويلة رغم المكتسبات التي تحققت، وتتطلب تكثيف ومضاعفة الجهود والتعاون من أجل اللحاق بالدول المتقدمة من أجل تقوية الحريات وتعزيز المنظومة الحقوقية لجميع أفراد المجتمع المغربي.

ومن جهته، قال الرئيس الوطني لجمعية فاس سايس، محمد القباج، إن الجمعية دأبت على الاحتفاء بالمرأة المغربية كل سنة وتنظيم ندوات موضوعاتية حول النساء لإبراز الأدوار التي تقوم بها المرأة ومساهمتها الفعالة في البناء الحضاري للمجتمع.

النساء المغربيات حققن الكثير من المكتسبات رغم الصعوبات

وأبرز القباج أن الدستور المغربي الجديد والترسانة القانونية ساهمت بشكل كبير في تعزيز حقوق المرأة المغربية، مشيرا الى أن تطور المجتمعات مرهون بتنمية حقوق المرأة وإشراكها الى جانب الرجل في اتخاذ وصنع القرار وتدبير الشأن العام المحلي.

وبدوه، أبرز عمدة مدينة فاس إدريس الأزمي الادريسي أن النساء المغربيات حققن الكثير من المكتسبات رغم الصعوبات التي تعترضهن للوصول الى مراكز صنع القرار.

وقال الأزمي إن مسار وضعية المرأة المغربية تخطو خطوات ثابتة تحو التحسن والتطور لما فيه مصلحة المجتمع المغربي، مؤكدا على أن مراكز صنع القرار بالنسبة للنساء المغربيات ستتحقق لا محالة وتسير بالتدرج.

وتميز هذا اللقاء الذي حضرته العديد من الفعاليات النسائية بتكريم وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بسيمة الحقاوي عرفانا بالدور الذي تقوم به من أجل النهوض بوضعية المرأة والأسرة والطفل بالمملكة المغربية.

الفئات
نون النسوة

ذات صلة