ميلاد جمعية البر لبناء وصيانة المساجد بإقليم خريبكة

تعززت الساحة الجمعوية في مجال البر والإحسان، بميلاد جمعية البر لبناء وصيانة المساجد بإقليم خريبكة، ومقرها غرفة التجارة والصناعة والخدمات، ومن بين أهدافها الأساسية، بناء وصيانة المساجد، حيث تعمل...
جمعية

تعززت الساحة الجمعوية في مجال البر والإحسان، بميلاد جمعية البر لبناء وصيانة المساجد بإقليم خريبكة، ومقرها غرفة التجارة والصناعة والخدمات، ومن بين أهدافها الأساسية، بناء وصيانة المساجد، حيث تعمل بتنسيق مع مندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بخريبكة، وقد انبثق عن الجمع العام مكتب مسير، يتكون من الرئيس إدريس كرام، ونائبه أحمد زهيري، والكاتب العام، محمد احمدان الغرفي، ونائبه، الحاج مؤمين، وأمين المال، محمد سبولي، ونائبه، علي نظمي، ومحمد المختار المنصوري، مستشارا.
وقد لقيت جمعية البر لبناء وصيانة المساجد بإقليم خريبكة، دعما ومساندة كبيرة من طرف عدة جهات، حظيت بامتنان وشكر جميع أعضاء الجمعية على مساهمتهم في هذا العمل الخيري، وعلى رأسهم عامل الإقليم، والسلطات المحلية، على رأسها باشا المدينة، وأيضا مندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والمجلس العلمي الإقليمي، والمجمع الشريف للفوسفاط، مما جعل الجمعية تفتح حسابا بنكيا مفتوحا أمام جميع الداعمين والمحسنين والمواطنين بصندوق الخزينة العامة.
وأكد محمد سبولي، أمين مال جمعية البر وصيانة المساجد بإقليم خريبكة، بأن المكتب المسير الحالي، وضع برنامجا حافلا بالمنجزات للعام الجاري، ويشمل بناء مسجد مركز شكران بجماعة الشكران، وصيانة وإصلاح مسجد سوق الاثنين بجماعة أولاد بوغادي، وصيانة وإصلاح مسجد دوار أولاد إدريس جماعة أولاد عزوز، وصيانة وإصلاح مسجد دوار أيت عمار جماعة أيت عمار، وصيانة وإصلاح مسجد دوار أيت عقا الشفك جماعة بوخريص بإقليم خريبكة، وأضاف في معرض حديثه، بأن هدف الجمعية الأول والأخير يتجلى في بناء وصيانة المساجد، بتنسيق مع مندوبية وزارة الأوراق والشؤون الإسلامية بخريبكة، التي باركت العملية، لأنها الأولى من نوعها بالمنطقة.

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة