بفضل فعاليتها ، المقاربة المغربية في مجال الأمن أصبحت مطلوبة بأوروبا

كانت سنة 2015 أكثر السنوات التي اشتد فيها الطلب على المقاربة المغربية، الاستباقية والمتعددة الأبعاد، في مجال محاربة الإرهاب، من طرف البلدان الأوروبية فقد اختارت مجموعة من البلدان كفرنسا...
fbi_maroc

كانت سنة 2015 أكثر السنوات التي اشتد فيها الطلب على المقاربة المغربية، الاستباقية والمتعددة الأبعاد، في مجال محاربة الإرهاب، من طرف البلدان الأوروبية
فقد اختارت مجموعة من البلدان كفرنسا وإسبانيا، أو بلجيكا المغرب كشريك استراتيجي في مجال التعاون الأمني، بفضل فعالية مصالحها الإستخباراتية، وخبرتها وجاهزيتها التي لم تعد في حاجة إلى دليل. فالمدرسة المغربية في مجال الاستخبارات بلغت، بالفعل، درجة من النضج بفضل تحكمها في تقنيات القرب، والتحليل واستباق التهديدات الإرهابية والذي أعطى نتائج جد إيجابية تجاوز صداها الحدود.ويشكل الطلب على المقاربة الأمنية المغربية، والذي يتفاعل معه المغرب بتلقائية وفعالية، اعترافا بالدور الذي لا محيد عنه للمغرب في مجال محاربة الإرهاب وتعبير عن التقدير الذي تحظى به المقاربة المتعددة الأبعاد للمغرب في هذا المجال من قبل البلدان الشقيقة والصديقة، مقاربة تجمع بذكاء بين الجوانب العملية والمبادرات الميدانية من خلال استراتيجية وطنية، قوية وناجحة، من أجل إدماج الشباب، والتعليم والتأطير الديني وفقا لتعاليم المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية تحت حماية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الضامن لاستمرارية إمارة المؤمنين، التي تشكل حصنا منيعا ضد المتطرفين.وتنبع هذه المطالب أيضا من تشبث المغرب بمبادئ السلم وقيم التسامح ومن عزمه الراسخ على محاربة جميع الأفكار المتشددة التي تؤدي إلى التطرف، من خلال تشجيع تعاليم الإسلام الوسطي والاعتدال.وجاءت عبارات الشكر التي تقدمت بها فرنسا للمغرب بشكل رسمي، وطلب بلجيكا صراحة من المملكة التعاون، ” الوثيق ” و”القوي”، في مجال الاستخبارات والأمن، لتؤكد تصدي أجهزة الاستخبارات المغربية لمخططات الإرهابيين وتنوه بالمقاربة المتعددة الأبعاد للمملكة في مجال الحرب على التطرف. فالمغرب، الذي كان هدفا لاعتداءات إرهابية دموية، نجح في تطوير قدرات عالية للتصدي والاستباق والتي برهنت على فعاليتها، وهو ما جعل العديد من البلدان يعتبرونه نموذجا يحتذى ويقدرون عاليا مساهماته ورؤيته التي تنم عن خبرته الكبيرة في هذا المجال.وكان منسق الاتحاد الأوروبي المكلف بمحاربة الإرهاب، جيل دو كيرشوف، والذي أعلن عن زيارته للمغرب قريبا، قد أشاد مؤخرا في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ب” مهنية “، و”كفاءة ” و”فعالية ” الأجهزة الأمنية المغربية، والمقاربة المتعددة الأبعاد التي تعتمدها المملكة في مواجهة التطرف.وقال ” لدينا الكثير لنتعلمه من المغرب ” مؤكدا على ضرورة الاستفادة من التجربة المغربية لكونها تعتمد مقاربة لا تقتصر على البعد الأمني فقط، بل أيضا على الجانب الوقائي من خلال التأطير الديني، مشيرا في هذا الصدد إلى اهتمامه بتكوين الأئمة ك”حصن ضد التطرف”.وأكد السيد دو كيرشوف على ضرورة أن يعمل الاتحاد الأوروبي على تعزيز تعاونه مع المغرب وتبادل المعلومات في هذا المجال، بالنظر للتهديدات التي تتربص ببلدان ضفتي المتوسط.وأضاف أن ” المغرب تربطه علاقات تعاون ثنائي متميزة مع عدد من البلدان الأوروبية كفرنسا، وإسبانيا، أو بلجيكا ” داعيا الاتحاد الأوروبي إلى الاستفادة من هذا المكسب من أجل تعميمه على مستوى الاتحاد “.وقد وجدت تصريحات السيد دو كيرشوف صدى لها في الاتحاد الأوروبي ومؤسساته. فقد اشاد مجلس الاتحاد الأوروبي في البيان الختامي لمجلس الشراكة بين المغرب الاتحاد الأوروبي المنعقد في 14 دجنبر الجاري، بجهود المغرب في مجال الوقاية من التطرف والتطرف العنيف.واعتبر مجلس الاتحاد الأوروبي أنه يمكن تعزيز التعاون مع المغرب في هذا المجال، وخاصة ظاهرة المقاتلين الأجانب في شمال إفريقيا وأوروبا.وأكد المجلس أن الاتحاد الأوروبي يأمل في تكثيف تعاونه مع المغرب من خلال حوار سياسي متميز، وتحديد مشاريع ملموسة تمكن من محاربة الإرهاب وأسبابه.كما أعرب الاتحاد، يضيف البيان الختامي، عن أمله في العمل بشكل وثيق مع المغرب في مجال الأمن، في سياق يتسم بعدم الاستقرار في المنطقة، ولمواجهة التهديدات الخطيرة للتطرف. هذا الطلب على التعاون مع المملكة على المستوى العملياتي، ينضاف إليه رغبة عدد من البلدان الشقيقة والصديقة في التعاون في مجال تكوين الأئمة.

فقد تعالت الأصوات في عدد من البلدان الإفريقية وفي أوروبا، من أجل إعادة التفكير في ممارسة الإسلام حسب المذاهب التي تدعو إلى الاعتدال والوسطية، حيث تتم الإشارة دائما إلى المغرب كبلد نموذجي ويحظى باهتمام متزايد في مجال تكوين الأئمة والتأطير الديني. فقد أحدث المغرب لهذا الغرض مركزا للتكوين يحمل إسم معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، والذي دشنه جلالة الملك محمد السادس في مارس الماضي.وقد استقبل المعهد أفواجا من مختلف البلدان الإفريقية والمغرب العربي وأوروبا.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة