ست سنوات حبسا لمغربيين من فرنسا وبلجيكا في رحلة لم تكتمل نحو “داعش”

مثلت الملقبة “أم صالح”، الفرنسية من أصل مغربي يوم الخميس المنصرم أمام غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا رفقة “زوجها ” بموجب عقد عرفي،...
da3ich1

مثلت الملقبة “أم صالح”، الفرنسية من أصل مغربي يوم الخميس المنصرم أمام غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا رفقة “زوجها ” بموجب عقد عرفي، المغربي المزداد في بروكسيل، والذي يكبرها بحوالي 20 سنة، والمتابعين بتهم تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية، في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، والإشادة بأفعال إرهابية تكون جريمة إرهابية، وتحريض الغير وإقناعه على ارتكاب أفعال إرهابية، وعدم التبليغ عن جريمة إرهابية.
وحكمت المحكمة بعد مناقشة النازلة بأربع سنوات حبسا نافذة في حق الظنين، وسنتين حبسا في مواجهة المتهمة بعد تمتيعها بظروف التخفيف.
وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، قد اعتقل المتهمين بمدينة آسفي لتشبعهما بالفكر الجهادي ورغبتهما في الالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية بسوريا.
ونسب تمهيديا للمتهم الملقب ب “كلام الله” أنه قرر الالتزام دينيا أثناء قضائه عقوبته بالسجن بين 2002 و 2003 بأحد السجون البلجيكية، حيث بدأ بعد خروجه من السجن يتردد على مسجد الهداية، بمسقط رأسه بذات البلد، ليقرر الالتحاق بالمغرب والاستقرار به، رغم أنه كان ينتقد النظام المغربي ويعتبره طاغوتا لا يحكم بما أنزل الله.
وكان الظنين قد ولج المملكة سنة 2008 عبر نقطة الحدود باب سبتة وتم إيقافه من طرف المصالح الأمنية لعدم توفره على أية وثيقة لثبوت هويته بحكم تخلصه منها لقطع أية صلة له بالماضي، ولقناعته بالمنهج التكفيري.
ودائما حسب ذات المصدر الأمني فإن الظنين كان يلج أثناء إقامته بمدينة برشيد إلى المواقع الإلكترونية ذات الصبغة الجهادية مثل موقع “أنصار الحق”، وتصفح “اليوتيوب” لتتبع الأحداث الجارية في بؤر التوتر، كالعراق وسوريا… مؤكدا أنه سبق أن تعرف على المسمى طارق سنة 2013 بمدينة برشيد، والذي اقترح عليه مساعدته في الالتحاق للقتال بصفوف الدولة الإسلامية بسوريا، حيث شرع في ترتيب إجراءات من خلال بعث نسخة من جواز السفر إلى مكتب الخدمات التابع لتنظيم الدولة، مشيرا إلى أن هذا الأخير نصحه بالتريث في السفر ليتوصل بعد ذلك بخبر اعتقاله ” طارق”، مما جعله يتخذ الحيطة والحذر.
والتقى الملقب ب”كلام الله” في بداية 2014 بمدينة الدار البيضاء بالمدعو علي، الليبي الجنسية، لمساعدته في البحث عن قطعة أرضية بالمدينة ذاتها للاستقرار بالمغرب…. كما اقتنى سنة 2015 جهاز حاسوب للولوج إلى مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك، تويتر، والواتساب” ليتعرف أثناءها على المتهمة الثانية الملقبة ب «أم صالح»، التي هي من مواليد 1994 في فرنسا.
من جهتها صرحت هذه الأخيرة أنها قررت الالتزام دينيا سنة 2013، وبدأت تتردد على المساجد في فرنسا من خلال حضور الدروس الدينية ومشاهدة تسجيلات للخليفة أبوبكر البغدادي، أمير تنظيم الدولة الإسلامية، الذي تعتبره “أمير المؤمنين”، فضلا عن اطلاعها على عدد من التسجيلات الإرهابية، كالتسجيل المرئي لإعدام الطيار الأردني “معاد الكساسبة” حرقا.
وبعد تعرفها على الملقب “كلام الله”، اقنعها بضرورة الهجرة إلى المغرب لتعلم العلوم الشرعية وممارسة الشعائر الدينية كخطوة أساسية للالتحاق في وقت لاحق بصفوف الدولة الإسلامية بسوريا، مضيفة أن الأخير طلب منها الزواج لتوافق على المسألة عبر الأنترنيت، حيث تزوجا عرفيا بدون إبرام عقد زواج عدلي، وسلمت المعني بالأمر بعد قدومها إلى المغرب مبلغا ماليا من وكالة بنكية بمدينة آسفي قدره ألفي اورو، أي ما يعادل أزيد من 21 ألف درهم مغربي قصد قضاء أغراضهما الشخصية.
في هذا السياق صرح الظنين أنه تزوج عرفيا من «أم صالح» عبر الانترنيت، لكونهما لا يعترفان بالقوانين الوضعية، مضيفا أنه سبق أن تعرف عبر مواقع التواصل الاجتماعي على فرنسية تلقب ب «شيماء» لمدة أربع سنوات، حيث تبادل معها الحديث عن المواضيع الجهادية والالتقاء بسوريا لعقد القران، حيث التحقت هناك قصد الجهاد، لتشعره في وقت لاحق أنها تزوجت من فرنسي ينتمي لتنظيم “داعش”….
وأكد الظنين تصريحاته أمام قاضي التحقيق، مشيرا إلى أن سفره إلى سوريا كان بهدف تقديم العون للمسلمين هناك، وأنه يعتبر النظام المغربي طاغوتا، لكونه لا يحكم بما أنزل الله، باعتبار أن أكبر دليل على ذلك هو عدم تطبيق نظام الرجم في حق الزاني….
من جهتها أكدت “أم صالح” تصريحاتها التي أدلت بها للشرطة القضائية أمام قاضي التحقيق المكلف بقضايا مكافحة الإرهاب بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا….
وكانت هيئة الحكم تتكون من الأستاذ عبداللطيف العمراني: رئيسا، وعضوية الأستاذين المواق والصغيور، والأستاذ خالد الكردودي: ممثلا للنيابة العامة، والسيد الجيلالي: كاتبا للضبط.

الفئات
أخبار المغربالحوادث

ذات صلة