الخبرة المغربية في مجال الأمن أصبحت مطلوبة من وراء الحدود

لم تعد خبرة ومهارة وجاهزية الأجهزة الأمنية المغربية في مجال محاربة الإرهاب تحتاج إلى تأكيد. فبفضل قدرتها على التحكم في تقنيات القرب، والتحليل واستباق التهديدات الإرهابية أصبحت هذه الأجهزة...
fbi_maroc_1
لم تعد خبرة ومهارة وجاهزية الأجهزة الأمنية المغربية في مجال محاربة الإرهاب تحتاج إلى تأكيد. فبفضل قدرتها على التحكم في تقنيات القرب، والتحليل واستباق التهديدات الإرهابية

أصبحت هذه الأجهزة تحظى بسمعة تتجاوز الحدود. فبالأمس، شكلت عبارات الشكر التي تقدمت بها فرنسا على أعلى مستوى، عربون فخر وتقدير، واليوم يأتي طلب بلجيكا ليؤكد استعداد المغرب الوقوف إلى جانب البلدان الشقيقة والصديقة في الفترات الصعبة وفي الحرب المشتركة على الإرهاب.

استجابة المغرب لهذه الطلبات بسرعة وفعالية، تؤكد تشبث المملكة بقيم السلم والتسامح، وعزمها محاربة الأفكار المتشددة التي تؤدي إلى التطرف، عن طريق نشر تعاليم الإسلام الوسطي وقيمه التي تدعو إلى التسامح والاعتدال.

ففي بروكسل، تحظى الخبرة التي راكمها المغرب في المجالين الأمني ومحاربة التطرف باحترام وتقدير.

فقد أجمع مسؤولون ومراقبون على أن التعاون في هذا المجال هو السبيل الوحيد لحماية حياة المواطنين من أعمال الإرهابيين الهمجية.

ففي معرض جوابه على سؤال لوكالة المغرب العربي للأنباء حول موضوع التعاون مع المغرب في المجال الأمني، أشاد نائب الوزير الأول، وزير الأمن والداخلية البلجيكي يان يانبون بمساعدة المغرب في هذه الظروف الصعبة التي تمر منها بلاده.

وبعدما وصف التعاون مع المغرب بالمتميز، أكد يانبون أن ” المغرب يمكن أن يقدم عناصر أساسية لمساعدتنا في التحقيقات الجارية في علاقة مع تفجيرات باريس”.

من جانبه، أشاد الوزير الأول البلجيكي شارل ميشيل بمستوى التعاون مع المغرب في هذا المجال. وأكد خلال ندوة صحفية ببروكسل أول أمس الإثنين، على دور ومسؤولية الحكومة البلجيكية العمل على أن يكون التعاون وثيقا في مجال محاربة الإرهاب سواء مع المغرب أو مع بلدان أخرى.

من جانبها، أكدت لطيفة آيت باعلا، نائبة رئيس الحركة الإصلاحية الدولية، حزب الوزير الأول البلجيكي، أن الاتصالات التي تمت على أعلى مستوى بين المغرب وبلجيكا أعطت نفسا جديدا للتعاون بين ” بلدين صديقين، تربط بين العائليتين الملكيتين بهما علاقات ثقة متبادلة وراسخة”.

وأبرزت السيدة باعلا أن ” العلاقات المتميزة التي تربط بين الملكيتين، تشكل، من دون شك، عاملا أساسيا من أجل ضمان أقصى درجات ممكنة من التعاون الوثيق والمستدام في محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة ” معربة عن سرورها لاستجابة المغرب لطلب العاهل البلجيكي في هذه الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد.

وأبرزت هذه الخبيرة في القانون الأوروبي، الخبرة التي راكمها المغرب في المجال الأمني وفي محاربة التطرف، مذكرة أن عددا من البلدان طلبت من المملكة مساعدة في مجال تكوين الأئمة والقيمين الدينيين من أجل اجتثاث الإرهاب من جذوره.

وقالت في هذا الصدد إن ” المغرب يتميز بخبرته في مجال محاربة الإرهاب والتي يدرك تداعياتها، وخاصة ضد التيارات الجهادية التي حاولت التسلل إلى أرضه، وفي منطقة الساحل والصحراء، وعلى الساحة الدولية ” مذكرة بأن ” العديد من الاعتداءات قد تم إفشالها في آخر لحظة خاصة في أوروبا بفضل أجهزة الاستخبارات المغربية “.

وسلطت الصحف ووسائل الإعلام البلجيكية، أمس الثلاثاء، الضوء على طلب التعاون الذي تقدمت به بلجيكا للمغرب. ونقلت تصريحات الناطق الرسمي لوزير الأمن والداخلية البلجيكي والتي أشاد فيها بتجاوب السلطات المغربية، وبمهنيتها وفعاليتها. وقال إنه من المنطقي طلب تعاون وثيق مع السلطات المغربية. وقد كانت المعلومات التي قدمتها الأجهزة الأمنية المغربية، الأسبوع الماضي، حاسمة في التحقيقات الفرنسية حول عبد الحميد أباعود.

إن الطلب الذي عبرت عنه بلجيكا اليوم من أجل تعاون ” وثيق ومتقدم ” في مجال الاستخبارات والأمن، هي من دون شك اعتراف بالدور الذي لا محيد عنه للمغرب في مجال محاربة الإرهاب، وتعبير عن التقدير الذي تحمله البلدان الشقيقة والصديقة للمقاربة المتعددة الأبعاد للمملكة في هذا المجال، مقاربة شاملة تتضمن من جهة، الجوانب العملية والاستباقية والميدانية، ومن جهة أخرى الجانب التربوي الذي يضمن الأمن الديني والروحي مع نشر تعاليم الإسلام المستنير والمتسامح، القائم على المذهب المالكي، تحت حماية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الضامن لاستمرارية إمارة المؤمنين، الحصن المنيع ضد أي نزعة للتطرف.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة