الملك يعبر عن تقديره للموقف البناء للهند من قضية الصحراء المغربية

عبر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الخميس بنيودلهي ، عن تقدير جلالته للموقف البناء لجمهورية الهند من قضية الصحراء المغربية، ودعمها للمسار الأممي لحل هذا النزاع...
الملك يعبر عن تقديره للموقف البناء للهند من قضية الصحراء المغربية
عبر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الخميس بنيودلهي ، عن تقدير جلالته للموقف البناء لجمهورية الهند من قضية الصحراء المغربية، ودعمها للمسار الأممي لحل هذا النزاع المفتعل.

 كما أعرب جلالة الملك في الخطاب السامي الذي ألقاه جلالته في القمة الثالثة لمنتدى الهند – إفريقيا 2015 ، عن الأسف لكون بعض الدول لم تستطع التطور، بحيث ما زالت تردد خطابات وأطروحات متجاوزة، مر عليها أكثر من 40 سنة.

وقال جلالة الملك بهذا الخصوص "وإذ نعبر عن تقديرنا للموقف البناء لجمهورية الهند من قضية الصحراء المغربية، ودعمها للمسار الأممي لحل هذا النزاع المفتعل، فإننا نتأسف لكون بعض الدول لم تستطع التطور، بحيث ما زالت تردد خطابات وأطروحات متجاوزة، مر عليها أكثر من 40 سنة".

ومن جهة أخرى، عبر جلالة الملك عن إعجاب جلالته بتجربة الهند في تطوير نموذج تنموي رائد، مكنها من الارتقاء إلى مصاف القوى الصاعدة، وهو ما يعزز طموحها المشروع للقيام بدور أساسي في أجهزة الأمم المتحدة المكلفة بحفظ الأمن والسلم الدوليين.

وشدد جلالته على أن ما يؤهل الهند لهذه المكانة هو ما تتميز به سياستها الخارجية من اتزان ومسؤولية، في احترام الشرعية الدولية، والوحدة الترابية للدول، والدفاع عن مصالح الدول النامية وقضاياها العادلة.

وبعد أن أعرب جلالة الملك عن عميق سعادته بالمشاركة في أشغال القمة الثالثة للمنتدى الهندي – الإفريقي، في نيودلهي، "بهذا البلد الصديق، وأحد أهم شركاء المغرب"، استحضر جلالته "بكل تأثر واعتزاز، أول زيارة للهند سنة 1983، عندما ترأست وفد المغرب لمؤتمر حركة عدم الانحياز، ثم أول زيارة رسمية سنة 2001؛ وكذا العلاقات المتميزة التي تجمع بلدينا منذ عهد جدنا المنعم، جلالة الملك محمد الخامس، طيب الله ثراه، والزعيم الكبير جواهر لال نهرو، وكفاحهما من أجل تحرر واستقلال الدول الإفريقية".

كما شدد جلالته على أن المغرب مستعد للانخراط مع الهند في مبادرات مشتركة، في إطار هذا المنتدى، تهم المجالات ذات الأولوية لشعوبنا، والتي راكم فيها بلدانا تجارب وخبرات كبيرة، وذلك على غرار الشراكة المثمرة التي تجمع البلدين في مجال الفوسفاط ومشتقاته، "والتي نسعى لتوسيعها لتشمل برامج ضمان الأمن الغذائي ووضعها رهن إشارة بعض البلدان الإفريقية".

كما ذكر جلالته بحرصه على فتح آفاق أوسع أمام التعاون بين البلدين، وخاصة في مجالات الفلاحة وصناعة الأدوية والبحث العلمي والتكنولوجي وتكوين الأطر، وجعلها في خدمة الشعوب الإفريقية.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة