المغاربة بالبلدان الاسكندنافية يتظاهرون بكثافة بستوكهولم ضد أي انتهاك للوحدة الترابية للمملكة

تظاهر المئات من المغاربة القادمين من مختلف  البلدان الاسكندينافية، اليوم السبت بستوكهولم، احتجاجا على موقف السويد من قضية  الصحراء، مؤكدين على أن "الوحدة الترابية للمغرب خط أحمر لا يجب...
المغاربة بالبلدان الاسكندنافية يتظاهرون بكثافة بستوكهولم ضد أي انتهاك للوحدة  الترابية للمملكة

تظاهر المئات من المغاربة القادمين من مختلف  البلدان الاسكندينافية، اليوم السبت بستوكهولم، احتجاجا على موقف السويد من قضية  الصحراء، مؤكدين على أن "الوحدة الترابية للمغرب خط أحمر لا يجب تجاوزه".

وشكلت هذه المظاهرة، التي تم تنظيمها بدعوة من فاعلين بالمجتمع المدني بكل من  السويد والنرويج والدنمارك وفنلندا وأيسلندا، بحديقة كبيرة في العاصمة السويدية،  ثم في ساحة مقابلة للمسرح الملكي، مناسبة لإثارة انتباه الرأي العام في هذا البلد  الاسكندينافي إلى خطورة الموقف المعادي لحكومتهم على العلاقات مع المغرب، وكذا على  السلام والاستقرار في منطقة المغرب العربي.

وقد ردد المحتجون من ممثلين لمنظمات غير حكومية وفاعلين في الحياة السياسية  والنقابية ومواطنين عاديين، نساء ورجالا، ومن كل الأعمار ، والذين كانوا يحملون  صور جلالة الملك والعلم الوطني وأعلام البلدان التي يقيمون فيها ، شعارات تدين أي  انتهاك للوحدة الترابية للمغرب، مؤكدين تعبئتهم من أجل الدفاع عن الشرعية  التاريخية للمغرب على أقاليمه الجنوبية.

 

وأظهر المحتجون الذين قدموا إلى ستوكهولم مع أسرهم وأصدقائهم، عبر السيارة أو  الطائرة أو الحافلة أو الباخرة، لوسائل الإعلام الحاضرة وللمواطنين السويديين  الراغبين في معرفة أسباب هذه التعبئة، حجم التضامن والوطنية التي يعبر عنها  المغاربة كلما دعاهم واجب الدفاع عن الوطن.

وخلال هاتين الوقفتين الاحتجاجيتين ، ردد المتظاهرون النشيد الوطني وكذا  الأغاني الوطنية التي تحتفي بالتشبث الدائم للمغاربة ، حيثما كانوا، بوطنهم من  طنجة إلى الكويرة. وتضمنت اللافتات التي رفعها المحتجون عبارات "السويد يجب أن تنسجم مع الشرعية  الدولية"، و "حل الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية هو ضمانة للسلام  والديمقراطية"، و "يجب إدانة فظائع البوليساريو "، "لا يجب التضحية بالعلاقات  المغربية-السويدية ".

وقال آدم إبراهيم البوطي، وهو شاب سويدي من أصل مغربي، في كلمة باسم النسيج  الجمعوي المنظم لهذه التظاهرة ، " ندعو حكومتنا إلى مراجعة موقفها حول الصحراء  المغربية وتجنب، عبر محاولتها العشوائية، الاعتراف بكيان وهمي والتسبب في حالة من  عدم الاستقرار في منطقة المغرب العربي".

من جهته، صرح علي عبادي، عضو المنتدى المغربي- الدنماركي أن السويد ، على غرار  باقي البلدان الاسكندينافية، يجب أن تعرف أن سيادة المغرب "خط أحمر لا يجب تجاوزه". وبدورها، دعت سعيدة البوعزاتي القادمة من ايسلندا ، إلى حماية علاقات الصداقة  والتعاون بين المغرب والسويد، مؤكدة أهمية تحسيس المواطنين السويديين  والاسكندينافيين على العموم بالتطور الذي يعرفه المغرب وأقاليمه الصحراوية، سواء  على المستوى الاجتماعي والاقتصادي وكذلك على صعيد احترام حقوق الإنسان.

أما خالد بنطليب، الذي جاء من فنلندا على متن باخرة رفقة ابنته (13 سنة)، فيرى  أن موقف ستوكهولم يعد "تدخلا غير مقبول في شؤون المغرب ومحاولة لإعطاء الشرعية  لجبهة البوليساريو، التي أنشأتها الجزائر لمعارضة مصالح المغرب ".

ولفضح مزاعم الانفصاليين التي تم الترويج لها على نطاق واسع في السويد، جاء  أبراهيم خليل الكنتاوي خصيصا من  العيون لإظهار إجماع المغاربة على إدانة العداء  الذي تظهره حكومة ستوكهولم الحالية حول قضية الصحراء. وقال هذا المناضل "بدلا من تعريض الاستقرار الإقليمي للخطر، سيتم إبلاغ  المسؤولين السويديين لدعم حل الحكم الذاتي لإنهاء هذا النزاع، والمساهمة في بروز  مغرب عربي مستقر وموحد"، مؤكدا أن "البوليساريو" لا يمكن أن تدعي التحدث باسم  الصحراويين، الذي تعيش غالبيتهم العظمى في المغرب والمساهمة بتفان ونكران ذات في  بنائه الديمقراطي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد ممثلو النسيج الجمعوي المغربي في  البلدان الاسكندنافية أن تعبئتهم ستتواصل بلا كلل لتصحيح الأطروحات الخاطئة حول  الصحراء، والتي لاتزال للأسف سائدة في بعض أوساط الطبقة السياسية ووسائل الإعلام،  وللتأكيد على أن تحقيق السلام بالمنطقة المغاربية لا يمكن أن يمر إلا عبر حل الحكم  الذاتي في الصحراء تحت السيادة المغربية.

الفئات
دولي

ذات صلة