الملك محمد السادس يعدّد مشاريع القوانين التي وجب الإسراع بالمصادقة على مشاريع القوانين التنظيمية

دعا الملك محمد السادس، اليوم الجمعة ، البرلمان للإسراع بالمصادقة على مشاريع القوانين التنظيمية المعروضة عليه....
الملك محمد السادس يعدّد مشاريع القوانين التي وجب الإسراع بالمصادقة على مشاريع القوانين التنظيمية

دعا الملك محمد السادس، اليوم الجمعة ، البرلمان للإسراع بالمصادقة على مشاريع القوانين التنظيمية المعروضة عليه.

وقال جلالة الملك في الخطاب السامي الذي ألقاه في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الخامسة من الولاية التشريعية التاسعة “أما في ما يخص النصوص المعروضة على البرلمان، فإننا ندعو للإسراع بالمصادقة على مشاريع القوانين التنظيمية الخاصة بالسلطة القضائية، إضافة إلى مشروع قانون هيأة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز”. وأكد جلالته أن “ما يهمنا ليس فقط المصادقة على القوانين ونشرها في الجريدة الرسمية، وإنما أيضا تفعيل هذه التشريعات وتنصيب المؤسسات” مشددا على أن مكانة المؤسسات تقاس بمدى قيامها بمهامها وخدمتها لمصالح المواطنين.

وفي هذا الإطار، جدد صاحب الجلالة الدعوة للإسراع بانتخاب أعضاء المحكمة الدستورية الذين يخول الدستور صلاحية تعيينهم لمجلسي البرلمان حتى يتسنى تنصيبها في أقرب الآجال.

كما يتعين ، يضيف صاحب الجلالة، تفعيل النصوص القانونية المتعلقة بمجلس المنافسة والهيأة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة.

وقال جلالة الملك “ويبقى السؤال المطروح: لماذا لم يتم تحيين قوانين عدد من المؤسسات، رغم مرور أربع سنوات على إقرار الدستور¿ وماذا ننتظر لإقامة المؤسسات الجديدة التي أحدثها الدستور¿”، مشيرا في هذا الصدد إلى بعض المؤسسات الحقوقية والرقابية، والمجلس الاستشاري للأسرة والطفولة، والمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي.

ومن جهة أخرى أكد جلالة الملك أن “السنة التشريعية التي نفتتحها اليوم، حافلة بالتحديات، وتتطلب العمل الجاد والتحلي بروح الوطنية الصادقة لاستكمال إقامة المؤسسات الوطنية” موضحا ان المؤسسات لا تهم الأغلبية وحدها أو المعارضة، وإنما هي مؤسسات يجب أن تكون في خدمة المواطنين دون أي اعتبارات أخرى.

لذا، يقول جلالة الملك “ندعو لاعتماد التوافق الإيجابي، في كل القضايا الكبرى للأمة. غير أننا نرفض التوافقات السلبية التي تحاول إرضاء الرغبات الشخصية والأغراض الفئوية على حساب مصالح الوطن والمواطنين، فالوطن يجب أن يظل فوق الجميع”.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة