المغرب ينظم بطولة إفريقيا المؤهلة إلى الألعاب البارالمبية بميزانية تقشفية

تدخل عناصر المنتخب الوطني المغربي لكرة الطاولة، في تربص إعدادي ثاني ابتداء من يوم الاثنين 28 سبتمبر ...
المغرب ينظم بطولة إفريقيا المؤهلة إلى الألعاب البارالمبية بميزانية تقشفية

 

تدخل عناصر المنتخب الوطني المغربي لكرة الطاولة، في تربص إعدادي ثاني ابتداء من يوم الاثنين 28 سبتمبر الجاري وحتى 2 من أكتوبر المقبل، تحضيرا للبطولة الإفريقية الخاصة بالمعاقين المؤهلة إلى الألعاب "البارالمبية" التي ستحتضنها مدينة ريوديجانيرو بالبرازيل سنة 2016، حيث يستفيد من هذا التربص الإعدادي 37 مشاركا، وهو التربص الثاني بعد الأول الذي استمر 4 أيام (من 17 إلى 20 شتنبر).

 

البطولة الإفريقية التي ستحتضنها مدينة أكادير من الــ 4 إلى 10 من أكتوبر المقبل، تخليدا لعيد الاستقلال ولذكرى المسيرة الخضراء، تأتي امتدادا لسلسلة من التظاهرات العالمية والقارية التي احتضنها المغرب في رياضة كرة الطاولة، حيث تنظم بشراكة مع الاتحاد الإفريقي وبتنسيق مع الاتحاد الدولي، وحظيت بتزكية وتأييد عربي وإفريقي ودولي، خاصة بعد أن اضطلع الوفد الدولي خلال زيارته لمدينة أكادير على جميع المرافق الرياضية والوسائل اللوجستيكية والبشرية التي يتوفر عليها المغرب والتي ستساهم حتما في إنجاح هذا الحدث القاري.

 

هذا، وكان المكتب المسير للجامعة قد عقد عدة لقاءات مع وزير الشباب والرياضة لمناقشة مختلف الجوانب المتعلقة بالتظاهرة الدولية والدعم الذي ستقدمه الوزارة خاصة فيما يتعلق بالتأشير على مشاركة وفود أجنبية وتحديدا من الدول الإفريقية، حيث ثمنت الوزارة هذه التظاهرة، وهو الشيء الذي صدر عن السلطات المحلية لمدينة أكادير التي أكدت دعمها الكامل لهذا العرس الإفريقي.

 

وكان "الحاجي منقد" رئيس الجامعة الملكية لكرة الطاولة، قد أكد في تصريح صحفي، أن الدعم اللوجستيكي الذي خصصه الاتحاد الدولي والاتحاد الإفريقي، يعتبر مهما ومشجعا لاستكمال بقية المساهمات الأخرى، حيث عمل المكتب الجامعي على ربط اتصالات مع العديد من الممولين والمستشهرين، خاصة وأن مبلغ 700 ألف درهم كميزانية المقترحة من قبل الجامعة تبقى متواضعة أمام حجم التظاهرة التي ستعرف مشاركة العديد من الدول العربية والإفريقية والدولية.

 

على صعيد آخر، شدد، رئيس الجامعة، على ضرورة تنزيل مختلف الرؤى الرياضية الرامية إلى تشجيع مختلف الفئات العمرية لتعاطي ممارسة هذه الرياضة الفتية بالمغرب، من خلال المدارس والجامعات، مذكرا بالنموذج الواقعي لجامعة مولاي إسماعيل من جهة والجامعة الملكية المغربية لكرة الطاولة لتوسيع قاعدة ممارسة هذه الرياضة، وتبادل الخبرات والإمكانيات في هذا الصّدد، وقّع الطرفان  اتفاقية تعاون وشراكة، وذلك على هامش نهائيات كأس العرش للكرة الطاولة، التي احتضنها المركب الرياضي لجامعة مولاي إسماعيل يوم الجمعة 21 يونيو 2013، وتهدف هذه الاتفاقية إلى إحداث مدارس لهذه الرياضة، وفتح تكوينات لفائدة أطر وطلبة الجامعة ومسيري الأندية الوطنية، والدعم المتبادل في تنظيم مختلف التظاهرات.

 

يذكر أن هذه التظاهرة ستحتضنها قاعة الانبعاث بمدينة أكادير، بمشاركة أزيد من 10 دول إفريقية، ويتعلق الأمر بدول: مصر، جنوب إفريقيا، الجزائر، الكامرون، ليبيا، كينيا، السودان، ليبيريا، الطوغو، أنغولا، الكونغو برازافيل، الكنوغو كينشاسا، لوصوتو (وهي منطقة بجنوب إفريقيا، ثم البلد المنظم المغرب.

 

كما ستنظم الجامعة الملكية لكرة الطاولة على هامشها البطولة المفتوحة بمشاركة جميع المنتخبات الإفريقية وبعض المنتخبات العالمية منها: إسبانيا، فرنسا، تشيلي، روسيا، فنزويلا، الأرجنتين، كوستاريكا، الأردن، الكويت… الخ وذلك ما بين الـ 4 والــ 6 من أكتوبر المقبل، كما سيتخلل هذه البطولة تنظيم الدوري الرابع للرواد، بالإضافة إلى تنظيم دعة ندوات برمجت من طرف الاتحاد الدولي للعبة.

 

وتتوزع المنافسات على 10 أصناف للإعاقات يشارك فيها أكثر من 100 لاعب، وسيدير المنافسات الافريقية 28 حكما دوليا، منهم 18 حكما مغربيا و10 من خارج المغرب.

الفئات
الرياضة

ذات صلة