تندوف تحت النار: احتجاجات واعتقالات والساكنة تضرم النار في مركز شرطة المخيم

بعد أن أصدرت المحكمة العسكرية بمنطقة الرابوني، بمخيمات تندوف، أمس الاثنين، أحكاما على 9 متهمين ...
تندوف تحت النار: احتجاجات واعتقالات والساكنة تضرم النار في مركز شرطة المخيم

 

بعد أن أصدرت المحكمة العسكرية بمنطقة الرابوني، بمخيمات تندوف، أمس الاثنين، أحكاما على 9 متهمين بتهريب المخدرات، كانوا قد اعتقلوا في الـ 23 من شهر يونيو 2015، وصلت  إلى 6 سنوات (ثلاثة منها نافذة وثلاثة موقوفة التنفيذ)، اشتعلت احتجاجات واسعة منذ مساء أمس وإلى حدود مساء اليوم الثلاثاء.

 

وذكرت مصادر من داخل المخيمات، أن محيط المحكمة العسكرية التابعة لما يسمى البوليساريو، شهد احتجاجات واسعة عقب النطق بالأحكام، حيث خرجت عائلات المحكوم عليهم من قاعة المحكمة في مظاهرة احتجاجية، مطالبين بإسقاط هذه الأحكام "تحقيقا للعدالة على أساس المساواة"، وشن المحتجين غضبهم على قيادات الجبهة معتبرين أن العدالة منعدمة بالمخيمات وأنها لا تطبق إلا على المستضعفين."

 

المحكوم عليهم الذين كانوا قد اعتقلوا من طرف "درك بوكربة" وبحوزتهم 150 كلغ من مخدر الشيرا، ينحدرون من قبائل آيت أوسا، والركيبات، التي تعد من أكبر القبائل حيث لا يتواجد أبناؤها فقط بالمخيمات بل لهم امتداد على مستوى موريتانيا والمغرب، الشيء الذي دفع ساكنة تندوف إلى الانتفاضة منذ ليلة أمس، وصلت إلى توجه مجموعة من الشباب على متن سيارتين رباعيتي الدفع نحو مركز المراقبة الموجود في مخيم العيون والمسير من طرف الفرقة العسكرية السادسة، وقاموا بتقييد عنصري الحراسة والاستيلاء على بندقية كلاشنيكوف والهروب إلى داخل المخيم، مما دفع عناصر درك ما يسمى بالبوليساريو إلى تمشيط المخيم بحثا عن الشباب، حيث واجهوا انتفاضة وهجوما من قبل ساكنة المخيم الذين قاموا برشق عناصر الدرك بالحجارة  ما اضطرهم إلى الفرار قبل أن تواصل الساكنة الغاضبة احتجاجها بإشعال النار في مركز شرطة المخيم الذي تم تدميره بالكامل.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة