تزويج القاصرات وباء ينتشر في بنغلاديش بسبب الكوارث الطبيعي

نشرت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية تقريرا وصورا مؤثرة لفتيات لم تتجاوز أعمارهن 15 عاما...
تزويج القاصرات وباء ينتشر في بنغلاديش بسبب الكوارث الطبيعي

 

نشرت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية تقريرا وصورا مؤثرة لفتيات لم تتجاوز أعمارهن 15 عاما، تم إرغامهن على الزواج من رجال في عمر الثلاثين.

ونقلت الصحيفة معاناة فتاتين في مدينة مانيكجاني إحداهما تدعى ناسيون عمرها 15 عاما، وتم رصد حياتها قبل زواجها من رجل عمره 32 عاما، وبدت ناسيون في الصور بوجه عابس خلال استعدادها للزفاف، حيث وضعت مساحيق التجميل وارتدت ملابس مطرزة قبل أن يصل العريس ليأخدها إلى منزله.

 

ووصف نيك كيركباتريك الصحفي في “واشنطن بوست” ناسيون بـ“أتعس عروس يمكن أن تراها في حياتك”. وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قد أصدرت منذ فترة تقريرا يدين زواج الأطفال في بنغلاديش، بعد أن زادت معدلات زواج القاصرت، لتصل إلى 29 بالمئة لفتيات تزوجن قبل سن 15، و65 بالمئة لفتيات تزوجن قبل سن 18.

 

وزادت مخاوف المنظمة بسبب تعرض أغلب الفتيات الحوامل إلى الخطر واحتمال موتهن أثناء عمليات الولادة، مؤكدة أن فارق السن بين الفتيات وأزواجهن يعتبر دليلًا صارخًا على العنف والاعتداء الجنسى، إلا أن الآباء يعتقدون أن هذا الزواج يحمي بناتهم من التحرش والاغتصاب.

 

وقالت المنظمة في تقرير بعنوان “تزوج قبل أن يتعرض منزلك للاجتياح” إنه “رغم تجريم زواج القاصر فإنه يتم الاستهانة بالقانون، وكثيرا ما يزور المسؤولون شهادات الميلاد لتسهيل زواج القاصر مقابل رشاوى زهيدة.

 

وقالت باحثة في حقوق المرأة بالمنظمة تدعى هيذر بار، “زواج القصر متفش مثل الوباء في بنغلاديش ويتفاقم بفعل الكوارث الطبيعية. على الحكومة أن تتحرك قبل أن يضيع جيل آخر من البنات”. وذكرت المنظمة المعنية بالحقوق أن الفيضانات والأعاصير التي تتعرض لها بنغلاديش بسبب اكتظاظها بالسكان وتآكل الأنهار، يسهمان في زيادة زواج القاصرات عن طريق دفع الأسر نحو مزيد من الفقر. وقالت بعض الأسر في التقرير إنها “تتعرض لضغوط حتى تزوج بناتها بسرعة خشية أن تفقد منازلها بسبب تآكل الأنهار.

 

وتتزوج 29 بالمئة من الفتيات في بنغلاديش قبل سن الـ15، وهو المعدل الأعلى لتزويج الطفلات في العالم، حسب دراسة جديدة لليونيسيف، كما أن 2 بالمئة من الفتيات تزوجن قبل الحادية عشرة.

 

وقالت صحيفة “بنغلاديش 24” إن عدم وجود عقوبة رادعة أو تنفيذ القانون بشكل صحيح هما السبب الرئيسي في انتشار الزواج المبكر في البلاد، كما أن وضع الدولة في حزام الكوارث الطبيعية جعلها دولة فقيرة إلى حد كبير، ولذلك تضطر بعض الأسر إلى تزويج بناتها في سن مبكر للتخلص من أعبائهن.

 

على الرغم من تحديد سن الزواج بـ18 عاما للنساء و21 عاما للرجال في بنغلاديش منذ عام 1980، وتجريم الزواج المبكر منذ عام 1929، إلا أن بنغلاديش لديها رابع أعلى معدل زواج مبكر تحت الـ18 في العالم، بعد النيجر وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد. وفشلت الحكومة في اتخاذ إجراءات فعالة ضد الزواج المبكر، ففي الغالب يتم التعامل مع القانون باستهانة، كما يقوم بعض المسؤولين بتلقي رشاوى لتزوير شهادات الميلاد.

الفئات
نون النسوة

ذات صلة