الصحفيون يتكرفسون في مهرجان وجدة للراي وبعضهم ندم على الذهاب هناك

عاش الصحفيون والمصورون الذين انتقلوا إلى مدينة وجدة لتغطية فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان الراي بوجدة على إيقاع "التكرفيس"، الذي ابتدأ مع وصولهم ...
الصحفيون يتكرفسون في مهرجان وجدة للراي وبعضهم ندم على الذهاب  هناك

عاش الصحفيون والمصورون الذين انتقلوا إلى مدينة وجدة لتغطية فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان الراي بوجدة على إيقاع "التكرفيس"، الذي ابتدأ مع وصولهم ونقلهم إلى فنادق تفتقر لأبسط شروط الإقامة، ليتم تدارك هذا الأمر فيما بعد. غير أن مسلسل التكرفيس تواصل بسبب الغياب الكبير للتواصل بين الصحفيين واللجنة المنظمة، إذ لم يكن يتوصل الجميع بالرسائل النصية التي تخبرهم بمواعيد الندوات الصحفية..مما جعل العديد منهم يفوّت حضور بعضها. إلى جانب ذلك، عانى المصورون الصحفيون بالخصوص من مضايقات عديدة خلال قيامهم بعملهم تجلت في تدخل رجال الحراسة ومنعهم في بعض الأحيان نم أخذ الصور، كما لم يتم تخصيص مكان خاص بهم في المنصات عملا بما تقوم به جميع المهرجانات الأخرى، حيث وضع المسؤولون أمامهم، يوم أمس، جدارا يتكون من العديد من رجال الشرطة الذين حالوا ون اخذ هؤلاء المصورين صور الحفل الذي أقامه الفنان الطنجاوي "مسلم".

واليوم الجمعة، انتظر الصحفيين لأكثر من ساعة انطلاق الندوة الصحفية لكل من الفنان رضا الطالياني والمطرب المربية ابتسام تسكت، حيث لا زال ينتظر الصحفيون بداية هذه الندوة إلى غاية كتابة هذه السطور، حيث أعرب أحد الصحفيين عن ندمه الشديد على عناء التنقل إلى مدينة وجدة لتغطية فعاليات مهرجان الراي، خصوصا أنه عاش لحظات عصيبة لم يكن يتوقع أن تتم في مهرجان في مثل هذا الحجم.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة