المؤتمر الدولي للإسلام والسلام يعزز الدور المغربي في محاربة التطرف

ركز المؤتمر الدولي للإسلام والسلام الذي حضره كل من العاهل المغربي محمد السادس والرئيس ...
المؤتمر الدولي للإسلام والسلام يعزز الدور المغربي في محاربة التطرف

 

ركز المؤتمر الدولي للإسلام والسلام الذي حضره كل من العاهل المغربي محمد السادس والرئيس السنغالي ماكي سال، على أهمية النهوض بالطبقات الفقيرة وإخراجها من دائرة الحاجة المادية والمعرفية التي تضعها في ظرف قابل للتطرف والاستقطاب من قبل الخلايا المتطرفة. وقد تمت الدعوة بمناسبة هذا المؤتمر إلى إنشاء “صندوق من أجل السلام والاستقرار في العالم الإسلامي، للقضاء على التطرف عبر الحد من الفوارق الاجتماعية.

وقال البيان الختامي للمؤتمر “ندعو قادة الدول ورؤساء الحكومات الأفريقية التي تأوي عددا كبيرا من المسلمين، وجميع قادة دول العالم، والمنظمات الدولية من أجل السلام، وأصحاب النوايا الحسنة من ذوي البر والإحسان، إلى المشاركة بشكل فعال في إنشاء وإدارة صندوق من أجل السلام والاستقرار.

 

وأشار مشاركون في المؤتمر، عبر البيان الختامي وقد أطلقت عليه تسمية “إعلان داكار”، إلى أنه سيتم تمويل الصندوق بشكل جزئي، عبر أموال الزكاة التي سيتم جمعها عبر دول العالم قاطبة.

وشارك في المؤتمر الذي تم تمويله من قبل العاهل المغربي محمد السادس والرئيس السنغالي ماكي سال نحو 500 خبير جامعي، فضلا عن رجال دين، قدموا من أنحاء مختلفة من العالم.

وندد “إعلان داكار” بالتأثير السلبي للصراعات على الطبقات الفقيرة، في وقت تمارس فيه جماعة بوكو حرام انتهاكاتها في حوض بحيرة تشاد، لا سيما في نيجيريا والكاميرون، عبر انتداب فئة المهمشين من السكان.

وكان الرئيس السنغالي ماكي سال، قد افتتح أعمال المؤتمر، بكلمة ندد فيها بالتطرف الديني، مشيرا إلى أن “الإسلام دين سلام وتضامن”، فيما شهد المؤتمر عددا من الجلسات، تمحورت حول “الإسلام والسلام.

وأكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي، أحمد التوفيق، أن مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة عززت، بإيمانها، الأهمية الملحة للقيام بالواجب وإرساء شراكة أخلاقية وفعالة بين كل القوى الفاعلة في القارة الأفريقية من أجل التسامح والتعايش بين المسلمين وغيرهم من أتباع الأديان الأخرى.

وأوضح التوفيق، في كلمة خلال افتتاح المؤتمر أن مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، ولتحقيق أهدافها، لديها كل “المؤهلات في ما يتصل بالإرث التاريخي المشترك وإذكاء قراءة محينة لمهام الدين، وكذا في التأكيد على أهمية المعطيات الميدانية والوضع الحالي للمجال الديني”، مشيرا إلى أهمية تحصين هذا المجال من تقلبات السياسة على المدى القصير.

 

وأضاف الوزير أن “العمل الذي يتعين علينا فعله من أجل تعبئة الجميع هو إرساء تعاون مبتكر في هذا المجال”. وأكد أن الإسلام في أفريقيا يتغذى باستمرار من الحكمة الصوفية، التي هي في الأساس حكمة السلام و”واحدة من أهم القواسم المشتركة الأساسية بين المغرب والسنغال وبلدان أفريقية أخرى”.

 

في هذا الصدد، ذكّر التوفيق بأواصر “الاعتراف والتقدير” بين الملكية المغربية والطرق الصوفية في السنغال وبلدان أفريقية أخرى، مشيرا إلى أن هذه العلاقات تندرج في سياق “روحي بحت.

وأضاف أن الطرق الصوفية مدعوة إلى التجاوب مع متطلبات العصر في العالم وتحدياته للدفاع عن القيم التي هي حارسة أمينة عليها، مشيرا إلى أن السبيل الصوفي يتميز بتغذية السلام الداخلي عبر الفرد وبناء قيم السلام، وأضاف أن الإسلام هو دين التسامح والسلام، معربا عن تنديده بأعمال العنف التي يشهدها العالم والأفعال الهوجاء التي يرتكبها المتطرفون الذين يرغبون في السطو على الدين وارتهانه.

 

وقال في هذا الصدد “لقد آن الأوان لإسماع صوت السلام والأخوة الإنسانية، والارتقاء بالمستوى الأخلاقي والمعنوي والفكري للبشرية من خلال إذكاء القيم الأصيلة للإسلام.

ودعا المتدخلون وهم من الأئمة والعلماء وأستاذة متخصصين في الأديان المقارنة وعلم الاجتماع بعد أن أوضحوا أن الأمن والاستقرار شرطان ضروريان لتحقيق أهداف التنمية، إلى بناء مجتمعات تطبعها التعددية ويسودها السلام والاستقرار والتماسك الاجتماعي.

 

كما دعوا إلى حل النزاعات التي تهز القارة الأفريقية بالوسائل السلمية، مبرزين دور الشباب وأهميته في الحفاظ على السلم والاستقرار في البلدان الإسلامية وفي تعزيز قيم الإسلام المرتكزة على الوسطية، والنهوض بها.

وأكدوا أن الإسلام، المشتق اسمه من كلمة “السلام”، لا يمكن أن ينسجم مع بعض الصور السلبية التي تروج عنه، والتي تربطه بالعنف، مشددين على أنه لا يمكن تحميل الدين الإسلامي مسؤولية كلما يرتكب باسمه، وعلى أن الإسلام لا يقبل الظلم والإساءات الصادرة عن أعدائه.

 

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر ينظم من قبل برنامج “جمعية أنصار الدين بالسنغال” بمشاركة 500 ضيف، من بينهم شخصيات مرموقة قدمت من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في حوار بين الديانات.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة