اختتام فعاليات الدورة التاسعة من المهرجان الدولي لفلكلور الطفل

اختتمت مساء أمس الثلاثاء بالرباط فعاليات الدورة التاسعة من المهرجان الدولي لفلكلور الطفل الذي تنظمه ...
اختتام فعاليات الدورة التاسعة من المهرجان الدولي لفلكلور الطفل

 

اختتمت مساء أمس الثلاثاء بالرباط فعاليات الدورة التاسعة من المهرجان الدولي لفلكلور الطفل الذي تنظمه جمعية أبي رقراق تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، بمشاركة 700 طفل مثلوا 28 دولة عربية، إفريقية، آسيوية وأوروبية.

 

وتميز حفل الاختتام الذي حضره عامل عمالة سلا "مصطفى الخيدري"، وعدة شخصيات دبلوماسية، إضافة إلى جمهور غفير أثث فضاء محج الرياض بحي الرياض بالرباط، بتقديم لوحات فنية غنية قدمها أطفال العالم معرفين بفلكلور بلدانهم شنفت مسامع الحضور وأبهرته برقصات في منتهى الجمالية، وكان في مقدمة اللوحات الراقصة التي تجاوب معها الجمهور أطفال تركيا الذين حضروا لتمثيل بلدهم بفرقتين، إضافة إلى تجاوبهم مع مختلف ممثلي مدن المملكة خاصة وأن هذه الدورة تعد الأكثر تمثيلا لمناطق المغرب: سلا، تطوان، طنجة، الناظور، الداخلة، السمارة، زاكورة، طاطا ووجدة.

 

هذا، وعرف الحفل الختامي إلقاء نداء السلام، الذي سبق وألقي داخل قبة البرلمان، كما تم تكريم أصغر طفل مشارك بالمهرجان، وهو الفلسطيني "جلال الدين" والذي يبلغ من العمر 45 يوما فقط، حيث قررا والداه الحضور إلى المغرب والمساهمة ضمن فعاليات المهرجان.

 

وفي نفس السياق قال "عبد الرحمان الرويجل" مدير المهرجان، في تصريح لــ "أكورا": " الدورة كانت استثنائية بجميع المقاييس خاصة وأن عدد الدول المشاركة فاق كل التوقعات حيث بدل 600 حضر 700 مشارك، كما أن كل الحفلات بجهة الرباط عرفت حضورا مكثفا، مقابل ذلك تم تطبيق برنامج المهرجان بنسبة 90 بالمائة مما دفعنا إلى التفكير من الآن في الدورة العاشرة التي نريدها أكثر تميزا."

وحول المشاركة المغربية، قال "الرويجل": "سجلنا ضعفا بينا في الدورات السابقة من حيث المشاركة المغربية، مما دفعنا هذه السنة إلى العمل على إتاحة الفرصة لأكبر عدد من الفرق الفلكلورية الوطنية، حيث شاركت 10 فرق محلية من مختلف مناطق المملكة، جميعها دعمت فقرات المهرجان وتجاوب معها الجمهور الذي حضر بكثافة."

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة