انطلاق فعاليات مهرجان فلكلور الطفل بتكريم مديره الرويجل

بحضور "ادريس الأزمي الإدريسي" الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية...
انطلاق فعاليات مهرجان فلكلور الطفل بتكريم مديره الرويجل

 

بحضور "ادريس الأزمي الإدريسي" الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، و"جامع المعتصم" مدير ديوان رئيس الحكومة، وعمدة سلا "نور الدين الازرق"، وسفراء عدة بلدان أجنبية وفعاليات سياسية وثقافية وفنية، وممثلين لجمعيات المجتمع المدني، افتتحت مساء أمس الجمعة، رسميا، فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان فلكلور الطفل الذي تنظمه جمعية أبي رقراق تحت شعار "أطفال السلام" إلى غاية الــ 29 من يوليوز الجاري.

وتميز الافتتاح بتقديم عروض مختلفة تمثل فلكور عدة بلدان إفريقية، آسيوية وأوربية، حيث أبدع الأطفال في رسم صورة التقاء الشعوب في هدف واحد وهو تنمية الطفل فنيا وثقافيا لما لذلك من أهمية وتأثير على نفسيته وبالتالي انعكاس ذلك على مجتمعه، وبهذه المناسبة أكد "عبد الرحمان الرويجل" المدير المؤسس لمهرجان فلكلور الطفل في حديثه لــ "أكورا بريس"، أن هذه الدورة تعتبر قياسية بالنظر إلى عدد الدول المشاركة وعدد الأطفال الذين حضروا إلى المغرب للمشاركة في هذه التظاهرة العالمية، مضيفا أن المشاركة المكثفة لأطفال المغرب سترسم صورة للمغرب المتعدد والمختلف والمندمج، حيث تشارك هذه السنة مدن: تطوان، طنجة، الناظور، الداخلة، سمارة، زاكورة، طاطا، وجدة ومدينة سلا.

وأضاف "الرويجل" أن تنوع برنامج هذه الدورة، وثباتها على تنظيم مجموعة من الفقرات بشكل سنوي، كالحفل الاستعراضي الذي يعرفه شارع محمد الخامس بالرباط صوب البرلمان حيث يتم إلقاء نداء السلام بخمص لغات هي: العربية، الأمازيغية، الفرنسية، الإنجليزية والإسبانية، إضافة إلى الجولات السياحية التي تعرف الأطفال ومؤطريهم بما يزخر به المغرب من معالم تاريخية وثقافية عريقة، يمنح المشاركين طاقة مضاعفة.

وفي نفس السياق، أكد "الرويجل" في حديثه لـ "أكورا بريس"، أن المهرجان يتطور ويكبر سنة بعد أخرى، إلا أن الميزانية المخصصة له لا تتغير منذ تأسيسه قبل 8 سنوات، حيث أن هذه الدورة لن تتجاوز قيمة ميزانيتها 700 ألف درهم وهو مبلغ ضعيف بالمقارنة مع عدد الوفود والدول المشاركة، حسب تعبيره.

هذا، وتشارك في هذه الدورة 28 دولة يمثلها 700 طفل وهو أكبر عدد من المشاركين على مدى مختلف الدورات السابقة، وعن اختيار تركيا كضيفة شرف لهذه الدورة، قال "الرويجل": "اخترنا تركيا كضيفة شرف للدورة التاسعة من مهرجان فلكلور الطفل، نظرا لأن الفكرة انطلقت من هناك حين شارك المغرب ضمن مهرجان لفلكلور الطفل بتركيا سنة 1993 حيث ظلت فكرة تنظيم مهرجان لفلكلور الطفل بمواصفات عالمية حلما إلى أن تحقق ولذلك فلتركيا الفضل في تحقيق حلمنا لذلك قررنا ان تكون ضيفة شرف هذه السنة، إلا أن السنوات المقبلة ستحل دولا أخرى كضيف شرف على المهرجان."

وكان حفل الافتتاح قد عرف توشيح المدير المؤسس للمهرجان "عبد الرحمان الرويجل" بوسام من قبل "غينات" مدير الفيدرالية الدولية لفلكلور الطفل، عرفانا بالدور الذي بات يقوم به مهرجان فلكلور الطفل بالمغرب، وهو ما اعتبره "الرويجل" وساما لكل المغاربة وحافزا للاستمرار وتطوير العمل بالمستقبل.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة