الغاوي يختتم مهرجان سيدي عبد الرحمان المجدوب بمكناس

ألهب على الفنان عبد العالي الغاوي حماس حضور ساحة الهديم بمكناس في آخر ليالي الطبعة الثانية من مهرجان سيدي عبد الرحمان المجدوب...
الغاوي يختتم مهرجان سيدي عبد الرحمان المجدوب بمكناس

 ألهب على الفنان عبد العالي الغاوي حماس حضور ساحة الهديم بمكناس في آخر ليالي  الطبعة الثانية من مهرجان سيدي عبد الرحمان المجدوب مساء يوم السبت الماضي، حيث حج الجمهور بكثافة وتفاعل بشكل لافت مع الوصلة التي قدمها الغاوي بمصاحبة عزف الفرقة الإسماعيلية..حيث غنى الغاوي ليلتها مجموعة متنوعة من الأغنيات الشعبية والشرقية والراي، وأغنية الخاصة التي رافقه في أدائها جمهور ساحة الهديم، قبل أن يختم وصلته بأغنية "صوت الحسن".

كما شهدت أن الدورة الثانية من مهرجان سيدي عبد الرحمان المجدوب مشاركة الطائفة العيساوية برئاسة عبد الله المرابط وجمعية مشارف صوفية للطريقة الحمدوشية والطائفة العيساوية الأخوين التي قدمت لحضور ساحة الهديم تركيبة غنائية من أشعار المجدوب. كما تضمن ليالي مهرجان سيدي عبد الرحمان المجدوب مشاركة المطرب الشاب مروان حاجي وأوركسترا خالد علي وأوركسترا شمس وأوركسترا فضل، دون إغفال القراءات الزجلية التي قدمها كل من صباح بن داوود وبوعزة الصنعاوي وعبد الرحمان جيلو وعبد الحق خوضرة. . دون إغفال الندوة العلمية  التي نظمتها جمعية منتدى الثقافة والتنمية بتعاون مع مندوبية وزارة الثقافة بمدينة مكناس، احتضنها  قاعة الفقيه المنوني والتي تناولت ثلاث محاوروهي: "المرأة في رباعيات المجدوب" وعلاقة الملحون بسيدي عبد الرحمان المجدوب" وسيدي عبد الرحمان المجدوب والمأثورات الشعبية". وذلك بمشاركة الدكاترة محد رمسيس ومصطفى بن سلطانة وجواد الرامي، الذين لم يتفقوا حول شكل حضور المرأة في رباعيات المجدوب، بين من اعتبر أن علاقة المجدوب لم تكن له علاقة طيبة بالمرأة وبين من اعتبر على النقيض من ذلك أن المجدوب كان على وفاق مع الأخيرة. .

وارتباطا بفعاليات المهرجان، فإن ليلة الافتتاح شهدت – وكما كان متوقعا- مشاركة متميزة للمقدم سعيد برادة يوم الثلاثاء الماضي والذي ألهب حضور قاعة الفقيه المنوني بالعاصمة الإسماعيلية مكناس. حيث قدمت الطائفة العيساوية برائسة المقدم سعيد برادة  فقرة موسيقية متنوعة، جمعت بين الأعمال الدينية التي تتماشى وطبيعة الشهر الفضيل على غرار "الفياشية " التي رصد مقاطعها الحضور قاعة المنوني.

كما شهد حفل الافتتاح، الذي قدمت فقراته الإعلامية أسمهان عمور،مشاركة الطائفة الحمدوشية برئاسة الفنان عبد الرحيم العمراني  المراكشي، وقراءة زجلية قدمها الزجال المتميز أحمد المسيح الذي تسلم بنفس المناسبة شهادة تقديرية من قبل اللجنة المنظمة للمهرجان،

إضافة إلى قراءة زجلية تلاها الشاعر مراد القادري الذي منح بدوره شهادة تقديرية من مسؤولي التظاهرة.

 

 

 

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة