تهافت الأحزاب السياسية على استعمال ورقة الكيف في صراعها الانتخابي يغضب الملك

نستهل جولتنا مع عناوين الصحف اليومية الصادرة نهاية الأسبوع من يومية "المساء" التي تطرّقت للتعديلات التي همت مدونة السير بعدما صادق عليها المجلس الحكومي، خاصة تخفيض الغرامات من الدرجة...
تهافت الأحزاب السياسية على استعمال ورقة الكيف في صراعها الانتخابي يغضب الملك

نستهل جولتنا مع عناوين الصحف اليومية الصادرة نهاية الأسبوع من يومية "المساء" التي تطرّقت للتعديلات التي همت مدونة السير بعدما صادق عليها المجلس الحكومي، خاصة تخفيض الغرامات من الدرجة الأولى بـ300 درهم، ونظيرتها من الدرجة الثانية تقلصت بـ200 درهم مقابل 150 من النقص الذي طال قيمة الدرجة الثالثة عند أدائها فورا أو بعد 24 ساعة من اقتراف المخالفة. ووفقا لذات التشريع فإن عناصر الشرطة والدرك لا يحق لها الاحتفاظ برخص السياقة إلا في حال حادثة سير جسمانية مقرونة بالسياقة تحت تأثير الكحول أو تناول المخدرات أو الفرار. ويمنع القانون حجز العربات في حالة اقتراف توقف غير قانوني أو خطير مع غياب السائق، أو في حال رفضه الامتثال، إذ جعل التعاطي مقتصرا على إنهاء المخالفة وأداء الغرامة.

يومية "الصباح" قالت إن تهافت الأحزاب السياسية على استعمال ورقة الكيف في صراعها الانتخابي بالشمال قد تسبب في غضب الملك محمد السادس الذي استنفر رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، ووزير الداخلية محمد حصاد والجنرال دو كور دارمي حسني بنسليمان، من أجل التحقيق في التصريحات التي تشكك في نزاهة الدرك والإدارة الداخلية، وتتهم رجالهما بالمشاركة في تجارة الكيف.. وقد أسفر ذلك عن مطالبة بنكيران لوزير الداخلية بتحريات للتأكد من المعلومات التي ذكرها منتم للـPAM ضمن تجمع خطابي تورد أن رجال الدرك يستفيدون من تجارة الحشيش، مع دعوة المزارعين للثورة على رجال بنسليمان، بينما تحرّكت قيادة حزب الأصالة والمعاصرة لمطالبة الواقف وراء هذا الكلام بالتزام الصمت.

ونمر إلى يومية "أخبار اليوم" التي كشفت أن عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، المعين منذ شهرين، وضع بصماته على جهاز الشرطة المغربية، ويتأهب لإحداث جذري في طريقة صناعة رجال الأمن بالمغرب. الحموشي طالب بالانتهاء بسرعة من دراسة أطلقها سلفه الرميل، وعرضت عليه خلاصتها ونتائجها الأولية وتقضي بتغيير طبيعة المعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة، الذي أحدث سنة 1978، وتحويله إلى أكاديمية حقيقية، لأن المعهد بصيغته الحالية، تقول مصادر الجريدة، نقلا عن مضمون الدراسة، “ليس سوى مكان لتدريب سريع، وفي بعض الأحيان، غير مؤثر بالشكل الفعال على أداء رجال الشرطة بمختلف مستوياتهم.

ونختم جولتنا مع يومية "الأحداث المغربية"، التي أفادت أن فلاحا أقدم على قتل صهره (أخ زوجته)، بعدما انهال عليه طعنا بواسطة سكين من الحجم الكبير على مستوى الصدر، صباح أول أمس الخميس، فيما أصاب والدة الهالك بجروح بليغة على مستوى اليد، مما تسبب في بتر أصابعها عندما حاولت ثنيه على تسديد المزيد من الطعنات لابنها. هذه الجريمة الشنعاء التي استفاق عليها دوار “الفواتحة أولاد بوزيد” التابع لجماعة سانية بركيك بدائرة الزمامرة، ترتبط بأسباب وصفتها مصادر عليمة بـ”التافهة”، إذ تعود لخلاف بسيط بين الجاني وزوجته، حول بيع خروف تعود ملكيته لهما.

 

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة