أمور تجوز في رمضان ويعتقد الناس أنها تفطر

الشرع يقول في الصيام إنه إذا أكل الصائم أو شرب شيئاً عمداً بطل صومه، سواء كان ذلك المأكول أو المشروب معتاداً كالخبز والماء وما شابه، أو غير معتاد كأكل...
أمور تجوز في رمضان ويعتقد الناس أنها تفطر

الشرع يقول في الصيام إنه إذا أكل الصائم أو شرب شيئاً عمداً بطل صومه، سواء كان ذلك المأكول أو المشروب معتاداً كالخبز والماء وما شابه، أو غير معتاد كأكل التراب وشرب عصير فروع الأشجار وما إلى ذلك، وسواء كان المأكول والمشروب قليلاً جداً أو كثيراً، أما إذا أكل الصائم أو شرب شيئاً سهواً فلا يبطل صومه. وقد حددت مبطلات الصيام في الشرع في ثلاثة أمور وهي: الطعام والشراب والشهوة الجنسية، إلا أن الشائع بين الناس أنها أكثر من ذلك، فمنهم من يحرم أكل الثوم والبصل والمداعبة والتعطر والكحل ودهن الشعر وتقليم الأظافر وخلع الأضراس … ومن الصائمين من يصوم ولو ألم به مرض، ومنهم من يعاني من مرض عضال رخص فيه الله الإفطار ورغم ذلك يهلك بدنه بالصيام، وما إلى ذلك من اجتهادات الصائمين في دين أراده الله دين يسر وليس عسر.

 

في الملف التالي إطلالة على ما يقوله الشرع  والطب في الصيام وفي المبطلات الدخيلة على المبطلات الثلاثة للصيام، "الأيام" استمعت من أجلكم للفقهاء والعلماء والأطباء وأعدت لكم دليل الصيام هذا، تقبل الله صيامكم وكل عام وأمة المسلمين بألف خير :

 

 

الـمداعبــة والقبــل

كثير من الأزواج يتساءلون عن حدود المداعبة بينهم أثناء الصيام وهل هي جائزة أم محرمة قطعا، ولهم نقول بأنه أجمع العديد من الفقهاء والعلماء على أن مداعبة الزوج لزوجته لا تفسد الصيام، ومنها القبلة وتمرير اليد على الجسد والاحتكاك بين الزوجين، بل وذهب العلماء حد اعتبار المعاشرة السطحية بين الزوجين غير مفسدة للصيام شريطة عدم الإيلاج، وحتى في المداعبة السطحية لا يجوز للزوج أن يقذف لأنه في حالة القذف يفسد صيامه وعليه القضاء فقط دون كفارة، فالعلماء يقولون إنه "إذا خرج من الزوج المني دون اختيار منه لم يبطل صومه، ولكن إذا فعل ما يوجب خروج المني منه دون اختيار بطل صومه وعليه القضاء فقط"، إذن فالمداعبة بين الزوجين جائزة شرعا لكن إذا داعب الصائم زوجته بقصد خروج المني منه والوصول إلى الرعشة الجنسية الكبرى بطل صومه وإن لم يقذف منيه خارجا. إلا أن بعض الأئمة يحبذون اجتناب الشهوات في رمضان خوفا من الوقوع في المحظور، لأن الشهوة قد تدفع الصائم إلى جماع زوجته وإيلاج قضيبه، وفي هذه الحالة فهو يعتبر قد أفطر عمدا في رمضان وعليه القضاء والكفارة.

 

 

الاستمناء والاستحـلام

يجمع العلماء على أنه إذا استمنى الصائم، أي استعمل يده أو أي وسيلة أخرى لتحقيق رغبته في ما يسمى بــ "العادة السرية" وخرج منه المني، بطل صومه وعليه القضاء والكفارة، لكن إذا فعل ما يوجب خروج المني منه دون اختيار منه بطل صومه وعليه القضاء فقط، أما إذا لاعب الصائم وداعب أعضاءه التناسلية لا بقصد خروج المني، فإن كان مطمئناً بأنه لا يخرج منه المني صح صومه وإن خرج صدفة واتفاقاً، ولكن إذا لم يكن مطمئناً إلى عدم خروج المني وخرج منه بطل صومه. 

أما الاستحلام فلا يبطل الصيام وليس على المستحلم لا قضاء ولا كفارة بل عليه فقط الاغتسال لأن الاستحلام خروج للمني بشكل لا إرادي أثناء النوم، وبالتالي فإن الصائم لم يتعمد ذلك ولا ذنب له.

 

 

الـماكياج والعطـر

 بالنسبه لحكم الشرع في استعمال العطر في نهار رمضان فهو ليس من المفطرات التي يحرم استعمالها أثناء الصيام لأنه غير مفطر، فالعلماء يرون أنه لا يُفطر إلا ما دخل الجوف عمدا أثناء الصيام، وفتاوى العلماء المغاربة والمشارقة أجمعت على أن: "الروائح مطلقاً عطرية وغير عطرية لا تفسد الصوم في رمضان أو غيره فرضاً أو نفلاً "، وأنه: "من تطيب بأي نوع من أنواع الطيب في نهار رمضان وهو صائم لم يفسد صومه، لكنه لا يستنشق البخور والطيب المسحوق كمسحوق المسك"، وفي تفاسير العلماء في تحريم استنشاق المسك والبخور يقولون بأنه لا يجوز أن يستنشق الصائم البخور لأن البخور به أجزاء محسوسة وملموسة إذا استنشقها الصائم تصاعدت إلى أنفه ثم إلى حلقه فمعدته مما قد يهدد بإبطال صيامه، ولهذا قال النبي "ص" للقيط بن صبرة : "بالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً".  أما قضية المساحيق التي توضع على الوجه والأصباغ أو "الماكياج" فهي لا تفسد الصيام عموما، إلا أن من العلماء من يحرم على المرأة التزين خارجا أثناء الصيام حتى لا تفتن الرجال بزينتها أثناء صيامهم، مستندين بقوله تعالى: "وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجاهلية". 

 

 

أكل الثوم والحلبة والبصل

كل الأشياء التي أحلها الله والتي يجوز أكلها في غير رمضان يمكن أكلها في رمضان، والثوم والحلبة والبصل يجوز أكلها في رمضان، وأكل الثوم ونحوه مكروه فقط إذا أراد المصلي دخول المسجد، فقد قال ابن قدامة في المغني : "ويكره أكل البصل والثوم والكراث والفجل وكل ذي رائحة كريهة من أجل رائحته سواء أراد دخول المسجد أو لم يرد لأن النبي "ص" قال : "إن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه الناس" . رواه ابن ماجه . إلى أن قال : وليس أكلها محرماً لما روى أبو أيوب أن النبي "ص" بعث إليه بطعام لم يأكل منه النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال النبي "ص" : "فيه الثوم فقال يا رسول الله : أحرام هو ؟ قال : لا ولكني أكرهه من أجل ريحه".

 

الصيام أثنــاء السفر

يقول الله تعالى : "ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر"، هذه آية صريحة للإفطار في رمضان لأن الإسلام دين يسر، وقد أجمعت الأمة على أن من حق المسافر أن يفطر، حيث ذكر شيوخ وعلماء الإسلام أن من أنكر ذلك يستتاب وإلا حكم عليه بالردة، لأنه حكم معلوم من الدين بالضرورة، وذهب بعض الصحابة إلى وجوب الإفطار في السفر، والسفر في ذاته مسوغ من مسوغات الإفطار سواء صحبه تعب ومشقة أم لا. والمشهور في فقه المذاهب أن المسافة التي تبيح الإفطار نحو (80 أو 90) كيلو مترا، ولكن ابن القيم بين أن هذا التحديد لا أصل له، وأن كل ما يعد في العرف سفرا فإنه يجيز الإفطار ولو كان أقصر من ذلك بكثير، كما صح أن دحية الكلبي – أحد الصحابة – أفطر في سفر ثلاثة أميال- أي حوالي 9 كيلومترات، ويجيز رئيس الجمعية المغربية لفقه النوازل عبد الباري الزمزمي للصائم الإفطار ولو سافر فقط من الدار البيضاء إلى المحمدية لأن المسافة بين المدينتين تتعدى إجماع فقهاء المذاهب الأربعة المحدد في 15 كيلومترا.

وهذا قذ يسهل على كل من رغب في السفر أثناء رمضان القيام بذلك دون مشاكل خصوصا وأن عطلة الصيف ستصادف رمضان لأربع سنوات أخرى قادمة.

 

التقـيؤ أثـناء الصيـام

 إذا اضطر الصائم التقيؤ لمرض وما شابه بطل صومه ولا كفارة عليه، ولكن لا إشـــكال لو تقيّأ سهواً فقط يجب عليه غسل الفم جيدا وتنظيفه ثم إتمام يومه، أما إذا ابتلع شيئاً سهواً وقبل أن يصل إلى حلقه تذكر أنه صائم فإن أمكن أخرجه وإن لم يمكن وابتلــــعه فصح صـــومه ولا حرج عليه، أما إذا تجشأ وصعد شيء إلى حلقه أو إلى فضاء فمـــه، فيجب إلقاؤه خارجاً، ولو ابتلعه بلا اختيار منه صح صومه، وعموما فالتقيؤ لا يفسد الصيام وإن ابتلع شيئا منه الصائم بعد رده.

 

تقليـم الأظافـر ودهـن الشعـر

يجمع علماء الإسلام على أن تقليم الأظافر في نهار رمضان جائز وليس مكروها ولا يضر الصيام، فليس هناك من الأدلة ما يدل على كراهته أو تحريمه. والأصل في الأشياء الإباحة حتى يثبت العكس في الكتاب والسنة، ولو قلم المسلم أظافره في نهار رمضان اتباعاً لسنة النبي كما قال "ص" : "خمس من الفطرة وذكر منها…. وتقليم الأظافر". أما دهن الشعر فرغم الشائع من أنه مكروه إلا أنه ليس كذلك ويصح للصائم إن رغب في دهن شعره أن يفعل ولو كان الدهان حناء أو أي شيء آخر، فلا حرج في ذلك حسب إجماع العلماء، وإن كان بعض المتشددين يذهبون إلى حد تحريم ذلك، باعتبار أن الدهان يتسرب عبر مسام فروة الشعر إلى الجسم ويغذيه!! 

 

معجون الأسنان والسواك والكحل

 معجون الأسنان والسواك والكحل، كل هذه الأمور أجمع فقهاء الشرع أنها ليست من صنف الطعام والشراب، وليست من صنف شهوات النفس، وبالتالي فهي جائزة أثناء الصيام وإن كان الإمساك عنها أحسن بالنسبة للمسلم الصائم، لكن إذا استعملها فلا حرج عليه. ويرى بعض العلماء أن الكحل وما يوضع في العين من زينة قد يتسرب إلى حلق الصائم، فيؤثر على صيامه، وقد قال الكثير من أهل العلم بمنع الكحل للصائم لأن العين منفذ، ويتسرب منها الشيء إلى الحلق، دون أن يستطيع الإنسان منع ذلك‏.‏ ويجوز للصائم أن يستعمل معجون الأسنان مع التحفظ من تسرب شيء إلى حلقه من محلوله، ويستحب له أن ينظف فمه باستخدام السواك بدل الفرشاة ومعجون الأسنان إذا خاف أن يقع في المحظور.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة