اعتقال أحمد منصور في مطار برلين والقضاء هو من سيقرر الإفراج عنه

كشف موقع قناة "الجزيرة" القطرية أن سلطات مطار برلين في ألمانيا، أوقفت قبل قليل، صحافي القناة أحمد منصور، بدعوى وجود مذكرة اعتقال من الإنتربول ضده صادرة عن السلطات المصري...
اعتقال أحمد منصور في مطار برلين والقضاء هو من سيقرر الإفراج عنه

كشف موقع قناة "الجزيرة" القطرية أن سلطات مطار برلين في ألمانيا، أوقفت قبل قليل، صحافي القناة أحمد منصور، بدعوى وجود مذكرة اعتقال من الإنتربول ضده صادرة عن السلطات المصري توجه له تهم حق عام.

وقال منصور، من مكان توقيفه من المطار، إنه سيعرض على قاضي، وأن هذا الأخير إذا اقتنع ببطلان التهم الموجهة إليه من قبل ما أسماه “نظام الانقلاب العسكري في مصر”، فإنه سيطلق سراحه، وإلا فإنه قد يبقى معتقلا إلى حين البت في طلب التسليم الذي تقدمت به السلطات المصرية إلى نظيرتها الألمانية.

 

وأعلن موقع "الجزيرة" على الأنترنت إن منصور كان يهم بالعودة إلى الدوحة بعد أن قدم من ألمانيا الحلقة الأخيرة من برنامج "بلا حدود"الأربعاء الماضي، والتي استضاف فيها كبير الباحثين بالمعهد الألماني للدراسات الدولية والأمنية غيدو شتاينبرغ، كاشفا أن صحفيي الشبكة فوجئ بسلطات المطار توقفه وتبلغه بأن هناك اشتباها في الاسم بداية، ثم جاء ضابط كبير، الذي أطلعه منصور على مذكرة من الإنتربول مفادها بأنه غير مطلوب لأي قضية.

لكن ذلك المسؤول الأمني أبلغه أنه ربما هناك قضية جديدة حكم عليه فيها، وبعد سلسلة اتصالات على مستويات عليا قيل له إنه لا بد من عرضه على القاضي، وهو الذي سيقرر.

وقال منصور إنه لا يزال محتجزا في المطار لدى الشرطة الفدرالية، وإن هناك محاميَيْن، وهناك تحركات من بعض السياسيين الذين تواصلوا مع السلطات الألمانية.

يذكر أن أحمد منصور يعبر باستمرار عن مواقف معارضة للنظام المصري الحالي وينتقد بقوة “انقلاب” الجنرال عبد الفتاح السيسي، الرئيس المصري الحالي، ضد محمد مرسي، أول رئيس مدني يحكم مصر بطريقة ديمقراطية، ولهذا يعتقد أن سلطات القاهرة عمدت إلى تلفيق تهم مفبركة له.

الفئات
دولي

ذات صلة