إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم يؤدي إلى الإصابة بالألزهايمر

دراسة تربط بين الأمرين لأول مرة، حيث أظهرت دراسة جديدة أن التقليل من الكوليسترول الضار في الجسم يزيد ...
إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم يؤدي إلى الإصابة بالألزهايمر

دراسة تربط بين الأمرين لأول مرة، حيث  أظهرت دراسة جديدة أن التقليل من الكوليسترول الضار في الجسم يزيد من المناعة لدى الإنسان ضد مرض الزهايمر، ويقلل الإصابة به، حيث وجدت الدراسة الحديثة أن ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم يؤدي إلى زيادة في إفرازات بروتينات الدماغ المؤدية إلى الإصابة بالألزهايمر. وخلص الباحثون الذين أجروا الدراسة ونشروها في بريطانيا، إلى أن "الكوليسترول يلعب دوراً مباشراً في إفراز بروتينات تؤدي إلى انتكاسة في بعض وظائف الدماغ". وهذه هي الدراسة الأولى من نوعها التي تربط ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم بالتسبب بمرض الألزهايمر. ويقول العلماء إن الكوليسترول الذي ينتشر في جسم الإنسان ينقسم إلى نوعين، الأول جيد ويطلق عليه (HDL)، والآخر سيئ ويطلق عليه الأطباء (LDL)، وهو الذي يساهم في التسبب بمرض الألزهايمر، كما أنه يؤدي إلى أمراض مختلفة، إضافة إلى السمنة الضارة. ووجد الباحثون أن من لديهم نسب مرتفعة من الكوليسترول السيئ لديهم في الوقت ذاته إشارات تدل على إصابتهم الوشيكة بمرض الألزهايمر، إضافة إلى أن أجسامهم تفرز البروتينات المسببة للأزهايمر والضارة بعقل الإنسان. وللاشارة إن أعراض مرض ألزهايمر عادة تبدأ بتناقص في الذاكرة مع عدم القدرة على القيام بالوظائف اليومية ثم اضطراب في الحكم على الأشياء وأحيانا التوهان وأيضا بعض التغيرات في الكلام وفي الشخصية وهذه التغيرات تختلف في سرعتها من شخص لأخر وفي الغالب تـأخذ سنوات.

الفئات
نون النسوة

ذات صلة