أقوال الصحف: رئيس الحكومة لم يدرج نقطة الزيادة في الأجور في دعوته النقابات إلى طاولة الحوار

نبدأ جولتنا عبر صحف الخميس مع يومية "المساء"، حيث كشفت مصادر نقابية أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، وجّه أول أمس الثلاثاء، دعوة إلى النقابات من أجل حضور جلسة...
أقوال الصحف: رئيس الحكومة لم يدرج نقطة الزيادة في الأجور في دعوته النقابات إلى طاولة الحوار

نبدأ جولتنا عبر صحف الخميس مع يومية "المساء"، حيث كشفت مصادر نقابية أن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، وجّه أول أمس الثلاثاء، دعوة إلى النقابات من أجل حضور جلسة جديدة من الحوار الاجتماعي، يوم الأربعاء المقبل، لمناقشة إصلاح نظام المعاشات المدنية. وقالت مصادر اليومية  أن رئيس الحكومة لم يدرج في دعوته النقابات إلى طاولة الحوار نقطة الزيادة في الأجور، التي احتجت على إثرها المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية ودفعتها إلى مقاطعة احتفالات فاتح ماي. وفي السياق ذاته، أكد عبد الرحمان العزوزي، الكاتب العام للفدرالية الديمقراطية للشغل، أن نقابته ستحضر جلسة الحوار الاجتماعي، التي دعا إليها رئيس الحكومة يوم الأربعاء المقبل، موضحا في تصريح للجريدة، أن نقابته كانت دائما تطالب بالحوار كحل للملفات العالقة مع الحكومة. وحسمت رئاسة الحكومة في ملف الزيادات التي طالبت بها المركزيات النقابية، متحججة بكون الزيادة التي تطالب بها النقابات ستشكل ثقلا كبيرا على الميزانية العامة للدولة، على اعتبار أنها ستمثل 3 في المائة من الناتج الداخلي الخام وهو ما سيهدد التوازنات المالية للدولة

يومية “الأخبار” أكدت أن مصالح المركز الترابي للدرك الملكي بالجماعة القروية مرس الخير بتمارة، أحالت صباح أمس الأربعاء، خادمة عشرينية على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتمارة، من أجل متابعتها بالسرقة والخيانة، بعد اتهامها بسرقة مبلغ مالي من بيت مشغلتها تجاوزت قيمته 20 مليون سنتيم. وضمن تفاصيل الواقعة، أفاد مصدر موثوق أن سيدة من عائلة ثرية بمنطقة مرس الخير ضواحي مدينة تمارة، تقدمت بشكاية رسمية إلى مصالح الدرك الملكي، تفيد تعرضها للسرقة التي طالت مبلغا ماليا كان بحوزتها، قدرته بعشرين مليون سنتيم كانت مخبأة بغرفة نومها، ووجهت المشتكية اتهاما مباشرا إلى خادمتها المزدادة سنة 1995.

ومع يومية "الصباح"، نقرأ كيف استنفرت المصالح الأمنية عناصرها من أجل اعتقال امرأة "بيدوفل" بعد انتشار صور وتعليقات عبر مواقع التواصل تظهر فيها شابة من الدار البيضاء، وصفت بأنها مرافقة نقل مدرسي تابعة لإحدى المؤسسات التعليمية الخاصة تحمل مضامين تحرشات جنسية وضحاياها من التلميذات من نفس المؤسسة التي تشتغل فيها. وقد أظهرت تلك الصور المرافقة وهي تقبل ضحاياها بشكل حار، إذ تحمل تلك القبلات إيحاءات جنسية وممارسات شاذة مع طفلات قاصرات. وعلى اثر ذلك، تحركت مصالح الأمن لتحديد مكان المتهمة التي تستغل الطفلات وتتحرش بهن جنسيا، ولم تستبعد المصادر أن تكون المؤسسة التي تشتغل فيها هذه "البيدوفيل" بمنطقة البرنوصي بالدار البيضاء.

ونعود إلى يومية "المساء" والملف الحسّاس الذي يهم علي الفاسي الفهري، الرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ورئيس المكتب الوطني للماء والكهرباء، وزوجته الوزيرة السابقة ياسمينة بادو، القيادية الاستقلالية، بمضمون يهم فسادا ماليا وإداريا، قد أحيل على الفرقة الوطنية للشرطة القضائيّة. وأضافت الجريدة، استنادا إلى مصدرها، أن الأمر يتعلق بما رصده المجلس الأعلى للحسابات ضمن مؤسسات عموميَّة سيرها الاثنان وشهدت تبديد أموال عموميّة، بما فيها صفقة اللقاحات لوزارة الصحة في عهد الوزيرة الاستقلاليّة.

 

 

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة