الماجدة تُشرق بالأبيض وتُصلي للمغرب في ليل موازين

أشرقت الفنانة اللبنانية "ماجدة الرومي" بلباس أبيض راقي رقيّ أدائها، لتلهب مسرح محمد الخامس ...
الماجدة تُشرق بالأبيض وتُصلي للمغرب في ليل موازين

 

أشرقت الفنانة اللبنانية "ماجدة الرومي" بلباس أبيض راقي رقيّ أدائها، لتلهب مسرح محمد الخامس التي امتلأت مقاعده بكاملها في ليلة ماجدة، أمس الأحد، وكان جمهور موازين على موعد مع حفلين في ليلة واحدة للفنانة اللبنانية، وهو رقم تاريخي في مشوارها الفني، حيث لم يسبق أن طُلب منها الغناء في حفلين ضمن ليلة واحدة، بعد إقبال من الجمهور المغربي وبعض من الجالية العربية الذين أنعشوا خزينة موازين بملايين السنتيمات، خاصة وأن تذكرة الحفل حددت فيما قيمته 500 و800 درهم.

بعد استقبال خاص، دخلت "الماجدة" مباشرة في أداء أغنيتها الشهيرة "عم يسألوني"، قبل أن تخصص حصة من الصلاة للمغرب، بالدعاء للملك والشعب وتراب أرض المغرب بالأمن والأمان، ودخلت في جوّ روحاني داعية دعاء واحد، عميق وحقيقي وصادق، من لبنانية عربية يهمها مصير كل قطر بالوطن العربي والمغرب جزء منه، على حد تعبيرها، لتنسجم وتقول: "ربنا من سماه يبسط يمينه على هذه الأرض، يحفظ جلالة الملك الأمل والمستقبل، ويحفظ الشعب العربي، يحفظ كل حبة تراب من أرض المغرب، الله يحميكن، ويبعد عنكن كل شرّ."

الجمهور الاستثنائي الذي حضر حفل "الماجدة"، استمتع بطبق فني مميز، من "خذني حبيبي"، إلى " إقبلني هيْك"، مرورا بأغانيها الخالدة "ماحدا بيعبي مطرحك بقلبي"، و"كلمات"، قبل أن تختتم بمقطع من أغنية الراحل "المعطي بلقاسم" علاش يا غزالي، ثم أغنية من التراث المغربي للراحل "ّعبد الصادق شقارة" يا بنت بلادي، ثم تنحني إجلالا وتقديسا للعلم المغربي الذي قبلته طويلا، ثم حيّت الجمهور وأعادت تقبيله، في ليلة تقديس "الإنسان، الفن، والوطن"، ليلة من ليالي "الماجدة."

الفئات
اسبيد أكورا

ذات صلة