الشرطة الهندية تعتقل حمامة بتهمة التجسس لصالح باكستان

قالت الشرطة الهندية إنها “أوقفت” طير حمام كان يطير فوق بلدة قرب الحدود مع باكستان التي يسجل ...
الشرطة الهندية تعتقل حمامة بتهمة التجسس لصالح باكستان

 

قالت الشرطة الهندية إنها “أوقفت” طير حمام كان يطير فوق بلدة قرب الحدود مع باكستان التي يسجل فيها انتشار عسكري كبير للاشتباه في أنه يستخدم لأغراض التجسس.

وقالت الشرطة إنها أخضعت الطير للتصوير بالأشعة السينية لمعرفة إن كان يحمل أي جهاز مشبوه بعدما رصد أحد سكان البلدة ختما تحت ريشه يحمل كلمات بالأوردو واسم منطقة باكستانية.

وأوضح مسؤول الشرطة راكيش كوشال “أرسلنا الطير إلى عيادة طبية لإخضاعه للتصوير بالأشعة السينية لمعرفة إن كان يحمل كاميرا تجسس أو جهاز بث أو شريحة مخفية.

وأضاف “حتى الآن لا تتوفر أي أدلة على أنه طير جاسوس لكن طالما لم نتمكن من معرفة ما هي فحوى الكلمات بالأوردو لا يمكننا أن نبت في الأمر.

وقال كوشال إن الشرطة قد أبلغت أجهزة الاستخبارات باكتشافها طير الحمام في ولاية البنجاب الشمالية.

وهي ليست المرة الأولى التي تقع فيها الطيور ضحية النزاع بين القوتين النوويتين المتواصل منذ عقود عدة، حيث نشبت ثلاث حروب بين الهند وباكستان منذ انفصالهما العام 1947.

وفي العام 2013 عثرت قوات الأمن الهندية على جيفة صقر مجهز بكاميرا صغيرة، وفي العام 2010 “اعتقل” طير حمام آخر بسبب شبهات بالتجسس. كما تم العثور على طيور تستخدم لغرض التجسس في العديد من بلدان العالم، فقد ضبطت السلطات الأمنية السودانية سنة 2012 نسرا مزودا بأجهزة تجسس متقدمة إسرائيلية الصنع.

وأوضحت السلطات أن النسر يحمل على جناحيه أجهزة إسرائيلية صغيرة الحجم تعمل بالطاقة الشمسية، ومكتوب عليه باللغة العبرية “الهيئة الإسرائيلية لحماية الطبيعة” الجامعة العبرية القدس.

وفي مصر، أثارت قضية في العام 2013 حالة من الجدل في مصر، بعد أن ضبطت السلطات “بطة” اشتبه أحد المواطنين في أنها تحمل جهاز تجسس. وقال مسؤولون إن رجلاً أحضر البطة المشتبه بها إلى أحد أقسام الشرطة بمحافظة قنا بصعيد مصر، مضيفين أن الرجل اشتبه في أن البطة “عميل سري” لأنها كانت تحمل جهازا إلكترونيا.

 

الفئات
دولي

ذات صلة