مكتب لخليع يكلف قسم الصحافة بالدفاع عنه ويسارع بمخطط فوري لتحسين خدماته

في خطوة يحاول ربيع لخليع مدير المكتب الوطني للسكك الحديدية الدفاع بها عن نفسه، أمام موجة الغضب والاحتجاجات التي تكاد تعصف به من منصبه، سارع هذا الأخير بإعطاء...
مكتب لخليع يكلف قسم الصحافة بالدفاع عنه ويسارع بمخطط فوري لتحسين خدماته

 في خطوة يحاول ربيع لخليع مدير المكتب الوطني للسكك الحديدية الدفاع بها عن نفسه، أمام موجة الغضب والاحتجاجات التي تكاد تعصف به من منصبه، سارع هذا الأخير بإعطاء تعليماته لقسم الصحافة، الذي لزم الصمت طيلة الأيام الماضية ليطلع علينا ببيان يشرح فيه لخليع أسباب هذه الاضطرابات، والتأخيرات والتي عزاها إلى عدم تشغيل جزء من الأسطول الذي يخضع للصيانة والتجديد استعدادا لفصل الصيف، وكذا لأشغال تجديد الخطين السككيين والخطوط الكهربائية على محور القنيطرة – الدار البيضاء، وكذا تثليث هذا المحور (نسبة تقدم الأشغال بلغت 65 في المائة).

 

وترجع الاضطرابات الأخيرة أيضا، حسب المكتب، إلى أشغال تعديل مسار الخطوط السككية والخطوط الكهربائية بمحطات المحور المذكور، وكذا إلى تحديث علامات تشوير والسلامة بشبكة السكك الحديدية.

وأقر المكتب، بالاضطرابات الأخيرة التي عرفتها حركة النقل السككي والتي أثارت استياء زبنائه، مؤكدا أن هذه الاضطرابات تعزى أساسا إلى عطب تقني حدث على مستوى الخط المخصص لتزويد القطارات بالكهرباء في محطة المنصورية يوم الثلاثاء 12 ماي 2015 ، والتي توجد قيد التحديث بنسبة تقدم الأشغال تبلغ 70 في المائة.

وبالموازاة مع ذلك، أكد المكتب الوطني للسك الحديدية أنه اختار الإبقاء على نفس مستوى العرض (دون تقليص عدد القطارات اليومي) من أجل إرضاء حاجيات للزبناء، وتعبئة فرقه من أجل إنجاز أشغال الصيانة أثناء الفترة الليلية، مع السهر على ضمان مستوى السلامة المطلوبة. 

وأمام ضغط الرأي العام الوطني، واحتجاج المسافرين، أعلن المكتب الوطني للسكك الحديدية عن وضع مخطط عمل فوري من أجل تحسين جودة خدماته بغرض التحكم بشكل أفضل في الاضطرابات التي تثير استياء زبنائه. 

وأكد المكتب في بلاغ توصلت "أگورا" بنسخة منه،  أنه يلتزم، من خلال هذا المخطط، بالعمل وفق أسس النقل السككي (الالتزام بمواعيد الرحلات، والراحة، وجاهزية التجهيزات، وإخبار المسافرين وصدقية البنيات التحتية) مع اتخاذ اجراءات ملموسة تهم أساسا تعزيز الفرق التقنية على مستوى المحطات من أجل تقليص مدة التدخل، ووضع فرق إضافية ومساعدين على مستوى كل محطة من أجل الارتقاء بجودة الاستقبال والمساعدة وتدبير تدفقات المسافرين.

 كما تهم هذه الإجراءات تعزيز فرق الصيانة في الورشات من أجل تحسين وسائل الراحة والجاهزية، وصدقية التجهيزات، إلى جانب تسريع ورش تحسين أداء وصدقية التنبيهات الصوتية في المحطات وعلى متن القطارات من أجل إبلاغ الزبناء بالمعلومات بشكل أفضل.

 

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة