صدور كتاب “ملك الاستقرار” لمؤلفه : jean claude martinez

صدر حديثا كتاب "محمد السادس.. ملك الاستقرار" لمؤلفه جون كلود مارتينيز، عن دار نشر جون سيريل غودفروا. وحرص المؤلف، وهو أستاذ بجامعة "بانتيون أساس"، ونائب بالبرلمان الأوروبي وعضو بالجمعية...
صدور كتاب "ملك الاستقرار" لمؤلفه : jean claude martinez

 

صدر حديثا كتاب "محمد السادس.. ملك الاستقرار" لمؤلفه جون كلود مارتينيز، عن دار نشر جون سيريل غودفروا. وحرص المؤلف، وهو أستاذ بجامعة "بانتيون أساس"، ونائب بالبرلمان الأوروبي وعضو بالجمعية البرلمانية الأورومتوسطية، من خلال هذا الكتاب على إبراز الدور الحاسم للملكية في المغرب في إرساء استقرار البلاد وتنميتها الاقتصادية والاجتماعية والمؤسساتية، على الرغم من التفاعلات الداخلية والخارجية، وخصوصا رغم عقود من الخلاف مع الجارة الجزائر، ورغم الانتقادات التي توجه للمملكة من طرف أعداء من مختلف الانحاء، دون أن تنبني على أساس.

وركز الكاتب على الفكرة التي تفيد بأن المغرب يشكل قطب الاستقرار الوحيد في العالم العربي، في وقت اهتزت فيه دول أخرى كما هو الحال بالنسبة لليبيا والعراق، أو تعيش وضعا عالقا كما هو الشأن في سوريا، أو تسير نحو الهاوية كما هو حال الجزائر، التي تعتمد على البترول كمورد رئيسي، بينما يسير هذا المورد باتجاه النضوب في أفق حلول سنة 2035.

ويبرز الكاتب من ناحية أخرى العناية التي يوليها صاحب الجلالة أمير المؤمنين للطائفتين المسيحية واليهودية بالمغرب. ويسلط الضوء أيضا على "عبقرية الملكية" بالمغرب التي نجحت في التوفيق بين ما هو دنيوي وما هو روحي، مسجلا ان تشجيع اسلام متسامح في المغرب وكون الملك هو أمير المؤمنين والقائد السياسي للبلاد الذي يحظى بشرعية لا جدال فيها، شكل حصنا في وجه تنامي التطرف.

 كما أبرز الكاتب دور صاحب الجلالة الملك محمد السادس، باعتباره ضامنا لحرية ممارسة الأديان، وكذا التوجه التوفيقي لجلالته، كرجل للحوار، كما تشهد على ذلك علاقات التشاور مع حاضرة الفاتيكان. وتطرق جون كلود مارتينيز أيضا إلى الدور الجوهري للمغرب ونظامه الملكي باعتبارهما سدا منيعا في مجال مكافحة ظاهرة الهجرة القادمة من الجنوب، موضحا أن "السياسة الأوروبية للجوار، في حوض المتوسط، لا تقوم في جوهرها سوى على المملكة واستقرارها وبالتالي على الملكية التي تضمن هذا الاستقرار".

 ويشير الكاتب إلى أن جلالة الملك يسهر على العمل المنتظم للسلطات العمومية الدستورية، ولكن أيضا على التوازنات الدقيقة بين كافة مكونات الشعب المغربي. وفي معرض تطرقه للجارة الجزائر، ذكر الكاتب بأن صعود (الجبهة الإسلامية للإنقاذ) إلى السلطة نجم عنه مقتل 150 ألف شخص خلال عقد من الزمن، في حين أن وصول حزب العدالة والتنمية إلى مقاليد السلطة التنفيذية في المغرب تم دون اصطدام.

وتناول الكاتب قضية الصحراء، حيث شدد على أن الجزائر تخوض حربا خفية ضد جارها الغربي، لاسيما على الصعيد الدبلوماسي ومجموعات الضغط والتواصل (الدعاية)، كاشفا عن شبكات دعم "البوليساريو" في مختلف بلدان أوروبا وأمريكا اللاتينية.

وبعد أن جدد الكاتب التأكيد على قناعته بأن النظام الجزائري يسير في اتجاه الانهيار مع نفاذ الموارد الطاقية للبلاد، أبرز حيوية المملكة بفضل ريادة ملك البلاد الذي يجسد استمراريتها في المغرب العربي ويشكل "فاعل استقرار" في إفريقيا.

وتطرق الكاتب أيضا لدور المغرب تحت قيادة جلالة الملك في إفريقيا جنوب الصحراء، سواء على المستوى الدبلوماسي والسوسيو-اقتصادي (بفضل مشاريع التنمية)، أو على صعيد المساهمة في حفظ السلام (تحت إشراف الأمم المتحدة)، وجهود الوساطة في الأزمات الداخلية (حالة مالي)، والترويج لإسلام معتدل وسلمي (بالتركيز على المبادرة المغربية لتكوين الأئمة الأفارقة). ويعتبر الكاتب أن فكرة هذا الامتداد المغربي في إفريقيا تجد مغزاها في كونه واجهة بين أوروبا والقارة الإفريقية، وخاصة بفضل الوضع المتقدم الذي يحظى به المغرب. 

ويتحدث المؤلف في كتابه أيضا عن التحولات التي يقودها جلالة الملك بجرأة وعزم مع التركيز على مساعي التقارب عبر التاريخ بين المغرب وأوروبا، مبرزا ضرورة اجتهاد المملكة في ترسيخ اندماجها في أوروبا ومن خلال التطرق لمشاكل الوحدة الاقتصادية للمغرب العربي واندماج المتوسط في مصير مشترك. 

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة