الأمير مولاي رشيد يمثل الملك محمد السادس في حفل تسليمه جائزة الترابط الأسري

مثل الأمير مولاي رشيد، اليوم الأربعاء بالشارقة، الملك محمد السادس، في حفل تسليم جائزة شخصية سنة 2015 للترابط الأسري والدعم الاجتماعي، التي منحتها منظمة الأسرة العربية لجلالة الملك برسم...
الأمير مولاي رشيد يمثل الملك محمد السادس  في حفل تسليمه جائزة الترابط الأسري

 

مثل الأمير مولاي رشيد، اليوم الأربعاء بالشارقة، الملك محمد السادس، في حفل تسليم جائزة شخصية سنة 2015 للترابط الأسري والدعم الاجتماعي، التي منحتها منظمة الأسرة العربية لجلالة الملك برسم الدورة الثالثة لجائزة الأسرة العربية.

وقد تسلم الأمير مولاي رشيد، هذه الجائزة من الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وبهذه المناسبة أكد جمال بن عبيد البح رئيس منظمة الأسرة العربية رئيس مجلس أمناء الجائزة، أن هذه “الجائزة تدعم وتؤصل الترابط الأسري العربي، وترتقي وتسمو بالعائلة والأسرة العربية، وهو هدف استراتيجي ورسالة سامية تعبر عن مكنون حبنا لأسرنا”.

وقال إن جائزة منظمة الأسرة العربية “ازدانت هذا العام وتشرفت بأن تمنح جائزة شخصية العالم العربي للترابط الأسري والدعم الاجتماعي” للملك محمد السادس اعترافا ” بأياديه البيضاء التي طوقت الأسرة المغربية والعربية بكريم العطاء وجليل الأعمال الانسانية والمجتمعية”.

ومن جانبها، نوهت إيناس السيد مكاوي، مديرة إدارة المرأة والأسرة والطفولة بجامعة الدول العربية، خلال هذا الحفل، بالجهود التي يبذلها الملك محمد السادس لفائدة الأسرة المغربية والعربية، في مجال التنمية الاجتماعية والتوازن المجتمعي.

 وأبرزت ،بهذا الخصوص ، أن مدونة الأسرة التي، تندرج في خضم البرامج والمشاريع الإصلاحية والتنموية أطلقها الملك، تعد نموذجا يحتذى على صعيد العالم العربي.

 وثمنت مكاوي ، من جهة أخرى ، المقاربة التنموية المتميزة لجلالة الملك والتي تروم القضاء على الفقر ، بأعتبارها أولى الخطوات العملية والواقعية على درب النهوض بأوضاع الأسرة والانسان في المغرب.

 

وتميز الحفل، الذي حضره على الخصوص ثلة من الشيوخ ومحمد ايت وعلي السفير المغربي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وعدد من سامي الشخصيات العربية من عالم الديبلوماسية والسياسية والثقافية والفكرية والاجتماعية، بتقديم فقرات فنية وشهادات لمختلف المكرمين والفائزين بباقي فروع جائزة منظمة الأسرة العربية.

وكانت منظمة الأسرة العربية قد أعلنت في 19 أبريل الماضي، عن اختيار الملك محمد السادس شخصية سنة 2015 للترابط الأسري والدعم الاجتماعي.

 

وبحسب المنظمة ، فإنه يتم منح جائزة شخصية العام للترابط الأسري والدعم الاجتماعي لشخصية قيادية عربية قامت بأعمال جليلة في مجال دعم وتعزيز الترابط الأسري والاستقرار من خلال مشروع أو برنامج وطرح خلاق له العديد من الايجابيات والثمار.

كما أعلنت منظمة الأسرة العربية، في السياق ذاته، أنه في إطار عملها التوثيقي، فإنها تنكب على إعداد كتاب “يوثق مسيرة ملك العروبة والانسانية الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية”.

ويتوزع الكتاب، إلى عدد من المحاور من بينها “رؤية واعدة لملك احتل القلوب الانسانية”، و”المملكة المغربية بوابة العروبة والفخر”، و”فلسفة واستراتيجية ملك المشاعر العربية الصادقة”.

وتسعى جائزة الأسرة العربية، إلى تحقيق خمسة أهداف رئيسية، تتمثل في إيجاد مساحة للتنافس الشريف بين الشخصيات القيادية والرائدة في العالم العربي، والمؤسسات العربية، ووسائل الإعلام العاملة في الوطن العربي في مجال خدمة الترابط الأسري، والتأكيد على الدور الريادي والفاعل والمؤثر للأسرة العربية من خلال طرح مشروع حضاري خلاق يثري الاهتمام بالأسرة العربية، وإبراز دور منظمة الأسرة العربية باعتبارها المؤسسة العربية الوحيدة التي تعنى بقضايا وهموم الأسر في الوطن العربي، واستقطاب العديد من الأفكار والمشاريع والبرامج الهادفة من أجل تعزيز الأمان الأسري للأسرة العربية، وربط كافة المؤسسات والهيئات التي تعنى بشؤون الأسرة العربية في منظومة واحدة للتفكير والتشاور في التحديات التي تواجه الأسرة العربية.

كما تتوزع الجائزة، لتشمل ست فئات أساسية، تهم شخصية العام للترابط الأسري والدعم الاجتماعي، والمؤسسات الحكومية أو المدنية أو الخاصة التي تعمل على تعزيز ودعم الثقافة الأسرية والأمان الأسري، والهيئة الإعلامية التي تترك بصمات راسخة في مجال خدمة الإعلام الأسري الهادف والقيادي، والمؤسسة الجامعية والأكاديمية، والمراكز الاجتماعية الخاصة بالمسنين، والأسرة التاريخية ، ثم الأسرة العربية المتميزة.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة