ساكنة آيت وافقا بإقليم تيزنيت بين ضعف الخدمات الصحية وغياب المراقبة

تنتمي ساكنة آيت وافقا بإقليم تيزنيت إلى دائرة المناطق التي تعيش خصاصا في الخدمات الصحية ...
ساكنة آيت وافقا بإقليم تيزنيت بين ضعف الخدمات الصحية وغياب المراقبة

 

تنتمي ساكنة آيت وافقا بإقليم تيزنيت إلى دائرة المناطق التي تعيش خصاصا في الخدمات الصحية سواء تعلق الأمر بالنقص البشري أو الخدماتي، إضافة إلى غياب المراقبة الفعلية من طرف الأجهزة الوصية على القطاع، "الأخبار 24" التي كشفت واقع القطاع الصحي بالمنطقة أشارت إلى العديد من الصعوبات التي يجدها المريض في الحالات الليلية، وكشفت أن من بين معاناة الساكنة هي ولوج المستوصف الصحي وسط الليل.

هذا، وكشف ذات الموقع، أن المركز الصحي الوحيد الذي تتوافد عليه ساكنة آيت وافقا  يتواجد خارج التغطية، حيث يفتقر إلى التجهيزات الضرورية ك « قسم الولادة، سيارة الإسعاف، جناح للمستعجلات، غياب نظام المداومة الطبية، ونقص في الأدوية» والطريقة التي يتعامل بها مسؤولو المركز الصحي مع المرضى و قاصدي هذا المستوصف تتسم بالانتقائية والزبونية وغض الطرف عن الجهة التي يتدخل لها السياسيون لقضاء أغراضها داخل المركز، في حين يبقى المواطن البسيط يعاني مرارة الانتظار بالطابور حتى تتم المناداة عليه من طرف « الشاوش»، ناهيك عن المحسوبية والزبونية والسمسرة التي تمارس داخل المركز الصحي.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة