بعد قصة “العشق الممنوع”، الشوباني مطالب بوثائق تثبت صرف 17 مليون درهم

نستهل جولتنا عبر أبرز عناوين الصحف الصادرة يوم الثلاثاء خامس ماي مع يومية "الصباح"، حيث وجد الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني نفسه مطالبا بإيفاد الوثائق التي تحدد...
بعد قصة "العشق الممنوع"، الشوباني مطالب بوثائق تثبت صرف 17 مليون درهم

نستهل جولتنا عبر أبرز عناوين الصحف الصادرة يوم الثلاثاء خامس ماي مع يومية "الصباح"، حيث وجد الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني نفسه مطالبا بإيفاد الوثائق التي تحدد سبل صرف ميزانية 17 مليون درهم، التي خصصتها الحكومة للحوار الوطني للمجتمع المدني. وتفيد اليومية أن محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية بإجراء افتحاص لمالية الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، التي يحمل حقيبتها الحبيب الشوباني، وذلك في ما يتعلق بصرف مليار و700 مليون سنتيم المخصصة للحوار الوطني، فيما تابعت نفس الصحيفة أن الوزارة مطالبة بالكشف عن تفاصيل طلبات العروض وطرق إنجازها.

من جهتها، أفادت "المساء" أن المحكمة العسكرية بالرباط، أدانت الفرنسي صاحب ورشة صنع الأسلحة بأكادير بخمس سنوات سجنا نافذا، بعد أن تم إلقاء القبض عليه أواخر شهر مارس الماضي، حيث تم العثور بمنزله بحي تالبرجت وسط مدينة أكادير على مجموعة من المعدات والمواد، التي تدخل في صناعة الخراطيش المستعملة في بنادق الصيد. وكشفت التحريات التي قامت بها المصالح المعنية ساعتها، أن الفرنسي يعمل أستاذا بإحدى المدارس الخاصة التابعة للبعثة الفرنسية بالمغرب، حيث تمّ حجز كمية من هذه الخراطيش المعروفة باسم "شفروتين" ومواد أخرى تدخل في تكوينها، والتي يقوم الأستاذ المذكور بصنعها داخل الورشة الموجودة بمقر سكناه بحي تالبرجت وسط مدينة أكادير

يومية "الأخبار"نقلت ما عاشه حي السلاوي بمدينة سيدي قاسم، أول أمس الأحد، على وقع فضيحة أخلاقية بطلها زوج وعشيقته كادت أن تتحول كادت أن تتحول إلى مأساة حقيقية، بعدما اقتحمت زوجة الشقة وهي في حالة هيستيرية واستلت شفرة حلاقة وانهالت بها على خليلة زوجها مسببة لها جروحا خطيرة أدت إلى تشويه وجهها وبعض أطراف جسدها، فيما ختار زوجها الفرار من قبضتها بسبب الهيجان الشديد الذي بدت عليه الزوجة وهي تحمل أيضا بيدها سكينا من الحجم الكبير. ولم تجد العشيقة المعتدى عليها من وسيلة سوى الفرار بجلدها، وهي ملطخة بالدماء خوفا من الفضيحة، في الوقت الذي اختارت فيه الزوجة الذهاب إلى حال سبيلها.

ونختم هذه الجولة مع يومية "الأحداث المغربية" ، التي كتبت أنه وفي ثاني خطوة دبلوماسية، يعلن جلالة الملك محمد السادس، من العاصمة الرياض، التعبير عن التضامن الكامل و المطلق مع المملكة العربية السعودية، في سعيها للدفاع عن وحدة أراضيها، و صيانة الحرمين الشريفين، و التصدي لأي محاولة تهدد السلم و الأمن في المنطقة برمتها،من جانبه أعلن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز بشكل قاطع، أن المملكة العربية السعودية، تؤكد على مغربية الصحراء و التزامها بالموقف الراسخ للمملكة تجاه قضية المغرب الأولى و الداعم لمغربية الصحراء.

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة