تأجيل الزيارة الملكية للسعودية لبضعة أيام بسبب التغييرات التي قام بها الملك سلمان

أفاد بلاغ للديوان الملكي، أنه تقرر تأجيل الزيارة الرسمية التي كان سيقوم بها الملك محمد السادس للسعودية والتي تعيش تغييرات جوهرية في هرم الحكم....
تأجيل الزيارة الملكية للسعودية لبضعة أيام بسبب التغييرات التي قام بها الملك سلمان

أفاد بلاغ للديوان الملكي، أنه تقرر  تأجيل الزيارة  الرسمية التي كان سيقوم بها الملك محمد السادس للسعودية والتي تعيش تغييرات جوهرية في هرم الحكم.

وفي هذا السياق،  كشف بلاغ الديوان الملكي، أن الملك محمد السادس، أجرى اليوم الاربعاء، اتصالا هاتفيا مع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية، حيث اتفق الطرفان على تأجيل الزيارة التي كانت مقررة، بالنظر إلى التغييرات التي تعرفها البلاد.

وذكر بلاغ للديوان الملكي، أن الملك، هنأ خلال هذا الاتصال، العاهل السعودي على تعيين كل من  الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، وليا للعهد، ونائبا لرئيس مجلس الوزراء، وزيرا للداخلية، ورئيسا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وليا لولي العهد ونائبا لرئيس مجلس الوزراء، وزيرا للدفاع، ورئيسا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وأضاف البلاغ أنه “نظرا للتغييرات الجوهرية التي أجراها خادم الحرمين الشريفين ليلة أمس الثلاثاء، على عدد من المناصب العليا بالمملكة، بما يقتضيه ذلك من إجراءات، فقد ارتأى قائدا البلدين تأجيل زيارة العمل والأخوة لبضعة أيام، والتي كان مقررا أن يقوم بها الملك، يومه الأربعاء 29 أبريل 2015، إلى المملكة العربية السعودية”.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أعلن فجر اليوم الأربعاء سلسلة تغييرات في القيادات السعودية، وهو ما من شأنه أن يعطي، برأي العديد من المراقبين، ملامح جديدة للمملكة، من بينها إعفاء وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل وتكليف مكانه سفير المملكة لدى واشنطن عادل الجبير رغم أنه شخص من خارج أسرة آل سعود.

وعين الملك في منصب وزير الخارجية سفير المملكة لدى واشنطن عادل الجبير ليؤول بذلك هذا المنصب الإستراتيجي لشخص من خارج أسرة آل سعود.

والأمير سعود (75 عاما) ترأس الدبلوماسية السعودية منذ أربعين عاما، وهو سيظل بحسب الأوامر الملكية عضوا في مجلس الوزراء ومبعوثا للملك ومشرفا على السياسة الخارجية.

وتكون بذلك المملكة قد اتخذت وجها جديدا تماما على مستوى قيادتها، وبات خصوصا أبناء “الجيل الثاني”، أي أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز، في مقدمة القيادة إلى جانب الملك.

وجاء في أمر من سلسلة أوامر ملكية نشرتها وكالة الأنباء السعودية، “يعفى صاحب السمو الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس مجلس الوزراء بناء على طلبه”، ليحل محله الأمير نايف بن عبد العزيز.

الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة