مهرجان الشرق للضحك يستفزّ المسؤولين: حضور النجوم والجمهور وغياب فضاء مناسب

أُسدل الستار أول أمس (الأحد) على فعاليات الدورة الأولى من مهرجان الشرق للضحك، الذي احتضنته مدينة الناظور ...
مهرجان الشرق للضحك يستفزّ المسؤولين: حضور النجوم والجمهور وغياب فضاء مناسب

 

أُسدل الستار أول أمس (الأحد) على فعاليات الدورة الأولى من مهرجان الشرق للضحك، الذي احتضنته مدينة الناظور خلال الفترة ما بين الــ 23 و27 من أبريل الجاري، حفل الاختتام عرف تكريم ثلة من النجوم في عالم الموسيقى والتمثيل والتنشيط، كالفنانة "آمال صقر"، و"الدوزي" و"مسلم"، إضافة إلى المنشط "رشيد العلالي" الذي ساهم في تنشيط دورة المهرجان.

وكانت الليلة الأخيرة من ليالي المهرجان الذي حقق نجاحا كبيرا، لاستقطابه أبرز نجوم الكوميديا بالمغرب كالفنان " حسن الفد" و"إيكو"، إضافة إلى الجزائري "السيكتور"، قد خصص لعرض " ايكو" لـ "استناد آب" شتاتاتا، الذي تفاعل معه الجمهور بشكل كبير خاصة على مستوى الفقرات الأخيرة، التي تطرق من خلالها إلى استعراض نماذج من الأغاني المغربية والريفية والخليجية، كما قدم رسائل تدعو إلى احترام المرأة والابتعاد عن أسلوب التحرش الذي يسيء إلى الشباب المغربي وإلى التقاليد المغربية.

وبالرغم من غياب مسرح كبير، وافتقاد مدينة الناظور إلى فضاء يضمن شروط تقديم عروض بمستوى تقني جيد، فإن "إيكو" حاول تحدي هذه المعيقات كما واجه مشكل الرياح القوية التي أثرت بشكل كبير على القاعة وعلى جودة الصوت، وفي هذا الإطار أكد "إيكو" لــ "أكورا" أنه مستعد لتقديم عروضه في أي فضاء كان، وقال:"أنا قدمت عرضا ساخرا في مراكش فوق كُريسة عاد غادي نقول راه القاعة غير مناسبة، بالعكس أنا سعيد لأني أول مرة بالناظور ولو كان الفضاء أقل من الذي قدمت عليه عرضي فأنا جاهز."

من جانبه اعتبر "يونس الشرقاوي"، مدير المهرجان، أنه وفي ظل غياب فضاء مناسب، اختارت اللجنة المنظمة للمهرجان منتجع أطاليون الناظور، كما حاولت بذل مجهود مضاعف لتقديم المهرجان في أجواء ملائمة عبر دعوة أبرز نجوم الكوميديا في المغرب وعلى المستوى المغاربي، خاصة وأن مهرجان الضحك فكرة جاءت لتواكب التنمية الاقتصادية التي تعرفها المدينة والأوراش المفتوحة على أكثر من مستوى.

من جانبه، قال "رشيد العلالي" الذي تكلف بتنشيط فقرات المهرجان، في حديثه مع "أكورا"، أن مهرجان الشرق بالناظور كانت فكرة جيدة، ولكن الأجمل في الفكرة بالإضافة إلى حضور نجوم كبار كالفنان "حسن الفد"، "إيكو" و"السيكتور"، هي إعطاء فرصة لعدد كبير من المواهب الكوميدية بالمدينة، عبر الكاستينغ الذي فتح في وجه شباب الناظور، حيث كانت فرصة لمشاركة عدد منهم كل يوم، فكان الجمهور على موعد مع 3 مواهب جديدة كل يوم، وقد تجاوب مع عدد مهم منها، وهذا يحفز إدارة المهرجان على بذل المزيد من الجهود خلال الدورات المقبلة، حيث ستكون مواهب الناظور على موعد لملاقاة عدد كبير من الجماهير التي حضرت خلال هذه الدورة.

يذكر أن النسخة الاولى من مهرجان الشرق للضحك، عرفت نجاحا مهما، تمثل في حضور ألف شخص على الأقل كل يوم، مما يفرض على إدارة المهرجان في دوراته القادمة، تحسين الأداء على المستوى التنظيمي، كما أن هذا النجاح كان عاملا مستفزا للمسؤولين والقائمين على الشأن العام بالمدينة، ورسالة صريحة "ساكنة الناظور تستحق مسرحا كبيرا."

الفئات
اسبيد أكورا

ذات صلة