بشرى للمطرودين من العمل .. إطلاق نظام التعويض عن فقدان الشغل رسميا

أطلقت حكومة بنكيران اليوم الجمعة بالرباط، العمل بنظام التعويض عن فقدان الشغل، الذي يهدف إلى مواكبة أجراء القطاع الخاص الذين يفقدون عملهم بصفة لا إرادية، بما يمكن من ضمان...
بشرى للمطرودين من العمل .. إطلاق نظام التعويض عن فقدان الشغل رسميا

 

أطلقت حكومة بنكيران اليوم الجمعة بالرباط، العمل بنظام التعويض عن فقدان الشغل، الذي يهدف إلى مواكبة أجراء القطاع الخاص الذين يفقدون عملهم بصفة لا إرادية، بما يمكن من ضمان إعادة إدماجهم في سوق الشغل والحفاظ على حقوقهم الاجتماعية.

وفي هذا السياق أعلن عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، بأن هذه الخدمة تقوم على تقديم تعويض يعادل 70 بالمائة من متوسط رواتب 36 شهرا الأخيرة شريطة أن لا يتجاوز مبلغ التعويض الحد الأدنى للأجور، وذلك لمدة ستة أشهر.

وأضاف الوزير أن مساهمة الدولة في تمويل هذه الخدمة تتمثل في دفعة انطلاقة تبلغ قيمتها 500 مليون درهم موزعة على ثلاث مراحل (250 مليون درهم في السنة الأولى، و 250 مليون درهم المتبقية تصرف عند الحاجة موزعة على 125 مليون درهم في السنة الثانية و125 مليون درهم في السنة الثالثة).

وارتباطا بالموضوع ذاته، أكد المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، سعيد احميدوش، أن مساهمة الدولة من خلال دفعة الانطلاقة تعد "استثنائية" على مستوى الضمان الاجتماعي، مضيفا أن استمرارية تمويل هذه الخدمة ستقتصر فقط على مساهمات المأجورين وأرباب العمل.

وأوضح أن حصة مساهمة المقاولة قد حددت في 0,38 بالمائة من الراتب، فيما تصل المساهمة الاجتماعية للأجير إلى 0,19 بالمائة. وأبرز احميدوش أنه تم، إلى حدود اليوم، تقديم حوالي 3 آلاف و 620 طلبا للاستفادة من هذا التعويض موزعة على قطاعات عدة، ولاسيما النسيج والصناعة والبناء، معتبرا أن هذا الإجراء سيضطلع بدور "طوق النجاة" للمستفيدين على مدى ستة أشهر.

وبدوره، أكد المدير العام للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، أنس الدكالي، أن المستفيدين من نظام التعويض عن فقدان الشغل ستتم مواكبتهم وتأطيرهم في أفق ضمان اندماج سريع لهم في سوق الشغل، موضحا أن هذه المواكبة يمكن أن تتخذ أشكالا متعددة بحسب درجة استقلالية المستفيدين. وأضاف السيد الدكالي أن المستفيد من نظام التعويض عن فقدان الشغل يمكن أن يستفيد من لقاءات لتحديد المستوى وورشات مخصصة للمساعدة على تحديد كفاءاته وتثمين خبرته وتجربته، بل وكذا إعادة التوجيه نحو مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل للاستفادة من تكوينات تؤهله للحصول على فرص أخرى للشغل. وأشار السيد الدكالي في هذا الصدد، إلى أن ما مجموعه 400 مستفيد من نظام التعويض عن فقدان الشغل استفادوا إلى حدود اليوم من هذا النوع من اللقاءات، فيما تمت إعادة إدماج أحد عشر منهم في سوق الشغل.

 

من جانبه، أكد محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية ، الذي ترأس حفل إطلاق هذه العملية، أن الأمر يتعلق ب"لحظة حاسمة" أصبحت تتحدد فيها معالم الحماية الاجتماعية للأجراء فاقدي الشغل بطريقة لا إرادية، والمصرح بهم في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وأشار بوسعيد إلى أن هذه الخطوة تأتي تفعيلا لمقتضيات القانون رقم 14-03 الصادر بتاريخ 11 شتنبر 2014، والقاضي بتتميم الظهير الشريف بمثابة قانون رقم 184-72-01 الصادر بتاريخ 27 يوليوز 1972 المتعلق بنظام الضمان الاجتماعي، مبرزا أنها ستمكن من تحديث السياسة الاجتماعية للمملكة بالنظر إلى انعكاساتها الإيجابية على جميع مكونات المجتمع المغربي، ولاسيما الطبقة العاملة.

وحسب بوسعيد، فإن نظام التعويض عن فقدان الشغل سيمكن الأجير خلال التوقف عن العمل، من الاستفادة، إضافة إلى التعويض المادي، من الإمكانات المتوفرة في إطار الآليات والبرامج الحكومية المقررة في مجال التشغيل والتكوين التي توفرها كل من الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بتعاون مع مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بهدف إيجاد عمل جديد.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة