ألف مقاولة و2100 رأس من الحيوانات تشارك في المعرض الدولي للفلاحة بمكناس

كشف المندوب العام للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس جواد الشامي، أن عدد المقاولات والجمعيات والتعاونيات الفلاحية التي ستشارك في الدورة الحالية للمعرض بلغ حوالي ألف مقاولة (تعاونيات، جمعيات،...
ألف مقاولة و2100 رأس من الحيوانات تشارك في المعرض الدولي للفلاحة بمكناس

 

كشف المندوب العام للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس جواد الشامي،  أن عدد المقاولات والجمعيات والتعاونيات الفلاحية التي ستشارك في الدورة الحالية للمعرض بلغ حوالي ألف مقاولة (تعاونيات، جمعيات، مقاولات) ثلث المقاولات منها أجنبية ، كما سيتم عرض 2100 رأس من مختلف أصناف الحيوانات، مشيرا إلى أنه سيتم خلال هذه الدورة توسيع المساحة المخصصة لقطب المنتوجات الفلاحية لتصل إلى أربعة آلاف متر مربع وذلك من أجل منح العارضين فرصة أكبر للتعريف بمنتوجاتهم وترويجها.

وقال المتحدث إن المعرض دخل خانة الملتقيات الفلاحية الدولية، وأصبح مرجعا للاستفادة من خبرته على مستوى التنظيم والتي راكمها على مدى عشر سنوات.

ويتوقع أن تستقبل هذه التظاهرة السنوية التي ستحتضنها مدينة مكناس من 28 أبريل إلى 3 ماي المقبل، أزيد من 800 ألف زائر ستخصص الثلاثة أيام الأولى منها للمهنيين فقط فيما ستخصص الثلاثة أيام الأخيرة للمهنيين والعموم.

وأوضح الشامي، في حوار أجرته معه وكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الملتقى الذي أضحى من بين الملتقيات الخمس الأكثر شهرة على الصعيد العالمي من حيث المساحة وعدد العارضين والزوار، بات محط اهتمام عدد من الدول الأجنبية التي ترغب في الاستفادة من خبرته من خلال المساهمة في تنظيم ملتقياتها الفلاحية، مشيرا، في هذا الإطار، إلى مساهمة المغرب، مؤخرا، في تنظيم معرض الفلاحة بالكوت ديفوار بعد أن تم اختياره من بين ثلاثة بلدان أوروبية.

وبخصوص شعار الدورة الحالية "الفلاحة والنظم الغذائية"، أكد الشامي أن قطاع الفلاحة بالمغرب حظي دائما بالأولوية في السياسات الحكومية مما جعل المغرب يحقق امتيازات ويراكم تجارب وخبرات في هذا الميدان معترف بها عالميا لاسيما في مجال المواد الغذائية خصوصا من حيث الجودة والأسعار مقارنة مع الأسواق الأجنبية.

وأبرز أن ما راكمه المغرب من تجارب في الميدان الفلاحي يرجع الفضل فيه إلى تبني سياسة بناء السدود وترسيخ ثقافة التضامن بين المواطنين من خلال إحداث تعاونيات وجمعيات فلاحية.

من جهة أخرى، أوضح المندوب العام للمعرض، أن الهدف من هذه التظاهرة الفلاحية السنوية هو تجميع العائلة الفلاحية وتمكين التعاونيات والجمعيات من عرض منتوجاتها والتعريف بها وترويجها وتسويقها وكذا لتبادل الخبرات وإبرام اتفاقيات مع مقاولات أجنبية وهو ما يفسر ارتفاع عدد العارضين والزوار خلال كل دورة.

وأبرز بهذا الخصوص، أن عدد التعاونيات التي تشارك في فعاليات هذا المعرض انتقل من 30 تعاونية خلال الدورة الأولى(2006 ) إلى 350 تعاونية في الدورة السابقة (2014) وذلك بفضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومخطط المغرب الأخضر.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة