روزى : أجمل فتاة بريطانية و 3 أسباب لتحولها من الإلحاد إلى الإسلام

روزي صوفي هى أجمل مسلمة بريطانية حصلت مؤخراً على شهادة تفيد دخولها الإسلام عن اقتناع تام من مكتب الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، وعن عائلتها وكيفية دخولها الإسلام تروى...
روزى : أجمل فتاة بريطانية و 3 أسباب لتحولها من الإلحاد إلى الإسلام

روزي صوفي هى أجمل مسلمة بريطانية حصلت مؤخراً على شهادة تفيد دخولها الإسلام عن اقتناع تام من مكتب الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، وعن عائلتها وكيفية دخولها الإسلام تروى روزي صوفي :-
– تقول روزي أنا عمري 27 عاماً ولدت ونشأت في العاصمة البريطانية لندن وما زالت أعيش بها مع عائلتي المسيحية ، حيث أنه من خلال نشأتي وعندما كبرت لم أكن متدينة كثيراً حيث أنني كنت أؤمن بالعلم بدلاً من الله وأصبحت ملحدة.
– توجهت إلى الجامعة لدراسة اللغة العربية ودخلت فى نقاش عميق مع المسلمين بالجامعة حول الله سبحانه وتعالي وبعد هذا النقاش المحتدم معهم كنت أقول لهم إنه لا يو جد “الله”.
– إلا أنني وفي إحدي الليالي حلمت أنني على متن طائرة مع عائلتي والطائرة كانت تسقط وقبل أن تقع الطائرة إستقيظت على الفور وقمت بإمساك الهاتف الخاص بي وقمت بفتح محرك البحث جوجل وكتب عن معني الحلم، حيث ظهرت لي بعض النتائج الأولي كانت عن الملحدين الذين يتباهون بأنه لا يوجد “الله” ومن كل هذه التفسيرات عن حلمي ظهرت لي نتيجة عن الملحدين والإسلام.
– في مناسبة ثانية كنت أجلس في المقعد الخلفي من السيارة بالقاهرة وعندما وقع القرآن الكريم أمامي بدون سبب حتى أنني أستغربت ، ومرة أخري كنت عصبية جداً حتى سمعت صلاة الجمعه وشعرت بالراحة والسعادة بالاضافة إلى أحداث أخري لو ذكرتها سيطيل الحديث كل ذلك أوصلني للأسلام وفي النهاية يمكنني أن أقول بأنني مميزة حيث أنني لم أجد الله لكن الله هو الذي وجدني.
– وتقول روزي صوفي بأنني أنسانة قوية جداً لا أحد يستطيع أن يقنعني بتغيير ديانتي، وأنني قد أخترت الإسلام لأني في كل موقف أجد الإسلام كما أنه لم يسبق لي أن أسأل حول الديانة المسيحية على الرغم من أن عائلتي مسيحية ولكن وأنا منذ سن 18 عاماً وأنا مهتمة بالديانة الإسلامية.
– وتضيف روزي بأنني لست مسلمة مثالية ولا أرتدي الحجاب لكنني سأقوم بذلك خطوة خطوة وإن شاء الله سأرتدي الحجاب حيث أن بعض الأشخاص يصدرون أحكاماً سريعه علي بأنني لست مسلمة كما يجب وهذا يعتبر حرام في حد ذاته وأنني في طريقي إن شاء الله لأصبح مسلمة مثالية ترتدي الحجاب في النهاية.
وعن رد الفعل من عائلتها عندما علموا بدخولها الإسلام :- تقول روزي بأنني أسلمت عندما جئت إلى القاهرة وعندما سمعت أمي بهذا الخبر لم تتحدث معي أو ترد على اتصالاتي لأسابيع وأن هذا يبدو أمر غريباً حيث أمي لم تكن متدينة على الإطلاق عند نشأتي.

وعن قراءتها للقرآن الكريم :-
تقول روزي لم أقرأ القرآن الكريم كاملاً لكن عندما اشعر بالخوف أو الحزن أولدى سؤال أتوجه إلى الهاتف لأستمع إلى القرآن الكريم حيث تطمئن نفسي بعدها.
وتضيف بأن الإسلام جميل وليس صعب على الإطلاق لكن بحاجة لخطوة خطوة حتى يكتمل.
وعن كيفية تعلمها اللغة العربية :-
تقول : أنا جيدة جداً في اللغات ولكنني لم أحب الجامعة وتوقفت عن الدراسة بها وقمت بالتوجه إلى مصر لعدة سنوات وعلمت نفسي القراءة والكتابة باللغة العربية.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة