تكريم المغرب في المنتدى العالمي للماء بكوريا الجنوبية يوم 12 أبريل المقبل

تحتضن مدينتي دايكو وجيونغ بوك بكوريا الجنوبية خلال الفترة الممتدة من 12 إلى 17 أبريل المقبل الدورة السابعة للمنتدى العالمي للماء التي ستتميز جلستها الافتتاحية بتكريم وتقدير للمغرب...
تكريم المغرب في المنتدى العالمي للماء بكوريا الجنوبية يوم 12 أبريل المقبل

 

 تحتضن مدينتي دايكو وجيونغ بوك بكوريا الجنوبية خلال الفترة الممتدة من 12 إلى 17 أبريل المقبل الدورة السابعة للمنتدى العالمي للماء التي ستتميز جلستها الافتتاحية بتكريم وتقدير للمغرب من خلال تسليم النسخة الخامسة من جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء.

وذكر بلاغ للوزارة المكلفة بالماء، أن المجلس العالمي للماء والمملكة المغربية كانا قد أعلنا يوم 03 أبريل 2015، المقاول الاجتماعي النيجيري، عبدو مامان مدير شركة "تيك-إنوف-نيجر" فائزا بنسخة 2015 من هذه الجائزة المرموقة، مكافأة له على تطويره لحل جديد مبتكر ومتكامل في مجال السقي عن بعد.

وأشار البلاغ إلى أنه بالموازاة مع حضورها في المنتدى العالمي السادس للماء من خلال تسليم جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء، تعتزم المملكة المغربية الإسهام بشكل هادف وديناميكي في أشغال هذا المنتدى عبر مشاركة وفد رسمي مهم يقوده ممثلون عن الحكومة ويتكون من ممثلين عن عدد من القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية.

وأضاف البلاغ أن مشاركة الوزارة المكلفة بالماء ستكون من خلال دورات وموائد المنتدى المستديرة مبرزا أن الوزيرة شرفات أفيلال برمجت مجموعة من اللقاءات الثنائية، وجلسات العمل والمقابلات لأجل تعزيز وتنمية سبل التعاون في مجال الماء. وسيكون المغرب حاضرا على مستوى المعرض العالمي للماء الذي سيقام على هامش الدورة المرتقبة بمدينة دايكو ،حيث سيمكن "جناح المغرب" الذي سيقام على مساحة تناهز 144 متر مربع من تسليط الضوء على تجربة المغرب وابتكاراته في مجال تدبير الموارد المائية كما سيتم التأكيد على نظرته الاستراتيجية مجال الماء.

يشار إلى أن الوزارة المنتدبة المكلفة بالماء تسهر على تنظيم هذا الرواق بشراكة مع قطاعات وزارية أخرى كالفلاحة والداخلية والمياه والغابات والطاقة والمعادن، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والمكتب الشريف للفوسفاط علاوة على مكاتب دراسات وطنية.

يذكر أنه تم إحداث جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء بمبادرة مشتركة للمجلس العالمي للماء والمملكة المغربية في مارس سنة 2000 وذلك خلال انعقاد الدورة الثانية للمنتدى العالمي للماء. وأضحت الجائزة منذ ذلك الحين تمنح كل ثلاث سنوات حيث تعتبر تكريما لتفوق الفائز بها ولإنجازه المتميز في مجال الموارد المائية على جميع الأصعدة.

 هذه الجائزة التي تحمل شعار "التعاون والتضامن في مجال تدبير وتنمية الموارد المائية" تم خلقها كذكرى للراحل الملك الحسن الثاني عرفانا بسياسته النيرة في مجال المحافظة على الموارد المائية وتدبيرها وكذا بأعماله الجليلة ومبادراته لصالح تنمية التعاون الدولي في ميدان الماء. وأبرز البلاغ أن هذا المنتدى الذي يعتبر بمثابة أكبر ملتقى دولي حول مسألة الماء، سيجمع كل الأطراف المعنية من أجل الحصول على تعبئة دولية رفيعة المستوى حول القضايا المتعلقة بالماء وبالتالي رفع التحديات التي يواجهها العالم اليوم .

وستشكل هذه الدورة -يضيف البلاغ- نقطة انطلاق نحو الشراكة العالمية لرفع التحديات العديدة المرتبطة بالماء، خاصة وأن أهداف الألفية للتنمية المعتمدة من قبل منظمة الامم المتحدة سنة 2000 تشرف على نهايتها هذه السنة. 

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة