أقوال الصحف: الإدارة العامة للأمن الوطني تتجه نحو اعتماد استراتيجية معلوماتية صارمة

نبدأ جولتنا عبر أبرز عناوين الصحف الصادرة يوم الجمعة مع يومية  "المساء" التي قالت إن الجنرال بوشعيب عروب، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، أمر برفع حالة...
أقوال الصحف: الإدارة العامة للأمن الوطني تتجه نحو اعتماد استراتيجية معلوماتية صارمة

نبدأ جولتنا عبر أبرز عناوين الصحف الصادرة يوم الجمعة مع يومية  "المساء" التي قالت إن الجنرال بوشعيب عروب، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، أمر برفع حالة التأهب وسط صفوف الجيش، بحيث تم ابتداء من يوم الأربعاء الأخير، إلغاء جميع عطل العسكريين، كما وجهت تعليمات إلى الجنود المتواجدين في مهمات أو في عطلة أو في تداريب الإلتحاق بثكناتهم. وأضافت الجريدة أن تعليمات صدرت كذلك إلى الجنود العاملين بالمنطقة الجنوبية برفع درجة التأهب 24/24 ساعة، وربما للأمر علاقة بالتهديدات الإرهابية التي تتعرض لها المملكة أو بمشاركة الجيش في العملية العسكرية باليمن.

من جهتها، نشرت يومية "أخبار اليوم" أن الإدارة العامة للأمن الوطني تتجه نحو اعتماد استراتيجية معلوماتية صارمة بهدف حماية المعطيات الأمنية الحساسة من مخاطر التهديدات سواء الإرهابية أو تهديدات الهاكرز،إذ يستعد بوشعيب الرميل، المدير العام للأمن الوطني، لصرف 8 ملايير سنتيم، موضوعة رهن الحساب الخصوصي المتعلق بوضع وثائق الهوية الإلكترونية ووثائق السفر، والمخصص لحماية الأمن المعلوماتي للمملكة.

وإلى"الأخبار" التي أوردت أن قضاة جطو حلوا بالمديرية المركزية لمجموعة بريد المغرب، منذ أزيد من أسبوعين، بهدف افتحاص طريقة تسيير هذه المؤسسة، بالمقابل رحب نقابيون بالمجلس الأعلى للحسابات وتحدثوا عن اختلالات وخروقات في التدبير كانت موضوع مراسلات موجهة من مركزيات نقابية وفرق برلمانية إلى مجلس إدريس جطو والوزارة الوصية على القطاع. مضيفة أن النقابة الوطنية للبريد التابعة للإتحاد العام للشغالين بالمغرب أعلنت استعدادها للتعاون مع قضاة المجلس ومدهم بكل الملفات المتعلقة بالاختلالات التي تشهدها المؤسسة.

نفس اليومية تطرّقت لخبر الفوضى التي عاشها حمام شعبي بإنزكان بعد شكوك حول تصوير النساء عاريات، بحيث تعالت أصوات المستحمات بعدما شكت إحداهن في شابة تشتغل محصلة للنقود داخل الحمام، إذ رأتها تمسك هاتفها وهي جالسة في مكان مقابل للنساء قبل أن تدخل معها في مشادات كلامية وتتدخل بعض النسوة لاحتجاز الهاتف والاتصال بالشرطة.

ونهتم جولتنا مع يومية "الصباح"، التي أفادت أن الوكيل العام لدى استئنافية طنجة أمر، أول أمس الأربعاء، بوضع شقيقين رهن الحراسة النظرية، للبحث معهما في جناية الاحتجاز، التي نفذاها في حق وادهما المسن، البالغ من العمر 81 سنة. وعلمت الجريدة أن عناصر الضابطة القضائية بطنجة انتقلت، عصر أول أمس الأربعاء، إلى حي الانبعاث بمنطقة بني مكادة، بناء على تعليمات النيابة العامة، وطرقت باب المنزل لتتمكن من الاستئذان بولوجه والصعود بعد ذلك إلى السطح، حيث تمت معاينة رجل مسن يبلغ من العمر 81 سنة، وهو محتجز داخل غرفة.

 

الفئات
أقوال الصحف

ذات صلة