المغرب يتضامن بالمطلق مع السعودية لمواجهة خطر شيعة الحوثيين ودرء السوء عن “الحرم الشريف”

على بعد ساعات قليلة من قصف القوات الجوية السعودية العاصمة اليمنية صنعاء، وبعد دقائق من بيان خليجي مشترك، استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه هادي للتدخل ضد مليشيات...
المغرب يتضامن بالمطلق مع السعودية لمواجهة خطر شيعة الحوثيين ودرء السوء عن "الحرم الشريف"

على بعد ساعات قليلة من قصف القوات الجوية السعودية  العاصمة اليمنية صنعاء، وبعد دقائق من بيان خليجي مشترك، استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه هادي للتدخل ضد مليشيات الحوثي، أعلن المغرب عن تضامنه الكامل والمطلق مع المملكة العربية السعودية وتأييدها للحفاظ على الشرعية في اليمن.

 

 وأوضح بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، صدر مساء أمس الأربعاء، أن "المملكة المغربية تابعت عن كتب وبانشغال كبير التطورات الخطيرة التي عرفتها الجمهورية اليمنية والمتمثلة في استعمال القوة والعنف والإمعان في نسف مكتسبات الحوار الوطني اليمني وضرب الشرعية".

وأوضح بلاغ الخارجية، أنه أمام هذه السلوكات وما تحمله من مخاطر على نطاق واسع، فإن المملكة المغربية تعلن عن تضامنها الكامل والمطلق مع المملكة العربية السعودية وتأييدها للحفاظ على الشرعية في اليمن والدفاع عن المملكة العربية السعودية في خطاها لدرء أي سوء قد يطال أرضها أو يمس، من قريب أو من بعيد، الحرم الشريف أو يهدد السلم والأمن في المنطقة برمتها".

إلى ذلك، قصفت القوات الجوية السعودية  العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بعد دقائق من بيان خليجي مشترك، ثم من خلاله الاعلان عن استجابة الدول الخليجية لطلب الرئيس اليمني عبد ربه هادي للتدخل ضد مليشيات الحوثي.

وأعلن السفير السعودي في الولايات المتحدة في الساعات الأولى من صباح الخميس  من واشنطن أن بلاده شنت عملية عسكرية في اليمن الغارق في الفوضى والذي استولت مليشيات شيعية متمردة على عاصمته صنعاء.

وقال السفير عادل الجبير في مؤتمر صحافي أن العملية “تهدف إلى الدفاع عن الحكومة الشرعية” للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من الرياض أمام الحوثيين المدعومين من إيران.

 

وقال مسؤول أمريكي لرويترز  إن الولايات المتحدة تدعم العملية العسكرية السعودية في اليمن ضد الحوثيين.

ولم يفصح عن نوع الدعم الذي تقدمه واشنطن.

وأضاف المسؤول الذي تحدث لرويترز شريطة عدم نشر اسمه أن السعودية نسقت مع الولايات المتحدة قبل العملية.

ذات صلة