الحقيقة الكاملة لدهس النائب الثاني لابن كيران طفلا بسيارته ببرشيد

أوضحت مصادر مقربة من الطفل الذي تم دهسه بسيارة سليمان العمراني، النائب الثاني للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، والناطق الرسمي باسم الحزب، مساء يوم أول أمس السبت، على مستوى...
الحقيقة الكاملة لدهس النائب الثاني لابن كيران طفلا بسيارته ببرشيد

أوضحت مصادر مقربة من الطفل الذي تم دهسه بسيارة سليمان العمراني، النائب الثاني للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، والناطق الرسمي باسم الحزب، مساء يوم أول أمس السبت، على مستوى الجماعة القروية المباركيين ببرشيد، أن البرلماني، لم يكمل سيره صوب مدينة بني ملال لحضور الملتقى الجهوي للحزب بالمنطقة، بل توقف معية زوجته، وهو من قام بإبلاغ مصالح الدرك الملكي التي حضرت إلى عين المكان، وبقي مع المحققين، حتى اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والمسطرية، ونقل الطفل صوب المستشفى لتلقي العلاجات الطبية الضرورية.

وقالت المصادر المقربة من الطفل، إن الجو كان ماطرا، وأن المشكل ليست مع البرلماني، بل مع سائق شاحنة من الحجم الكبير هو من كان سيدهس الطفل لحظة دخوله الطريق الرابطة بين مدينتي برشيد وابن أحمد، ليحاول الطفل الإفلات من دهس الشاحنة، وليقفز فوق الواجهة الأمامية لسيارة لنائب الثاني لابن كيران، ليتوقف على الفور، ويبلغ مصالح الدرك الملكي والوقاية المدنية.

 

واستطردت المصادر قائلة، إن عائلة الطفل تفهمت وضع البرلماني، وعلمت أنه ليس المخطأ، سيما بعد توقف صاحب الشاحنة والتوجه صوب البرلماني ومخاطبته " أنا اللي كنت غنضرب الولد".
وذكرت نفس المصادر، أنه تم نقل الطفل من المستشفى المحلي الرازي بإقليم برشيد، صوب المركز الجامعي الاستشفائي ابن رشد بالبيضاء، حيث أوضحت الفحوصات، أن الطفل أصيب بكسر في قدمه، مع خدوش بسيطة في الوجه، عكس ما نشره أحد المواقع الإلكترونية المغربية، وهو ما دفع المصادر إلى التلويح بعزم البرلماني والنائب الثاني لابن كيران على رفع دعوى قضائية ضد الموقع، معتبرا أن ما تم نشره يخالف الحقائق، ويهدف إلى النيل من سمعته والتشهير به.
الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة