الملك يدعو لصياغة نص قانوني حول قضية الإجهاض السري يحفظ القيم و الدين

قال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ادريس اليزمي، أن المجلس سيجري سلسلة من المشاورات الرامية إلى التفكير الجماعي والتعددي حول سبل إصلاح المقتضيات القانونية الحالية المتعلقة بالإجهاض السري وأوضح...
الملك يدعو لصياغة نص قانوني حول قضية الإجهاض السري يحفظ القيم و الدين

 

قال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ادريس اليزمي، أن المجلس سيجري سلسلة من المشاورات الرامية إلى التفكير الجماعي والتعددي حول سبل إصلاح المقتضيات القانونية الحالية المتعلقة بالإجهاض السري

وأوضح اليزمي في تصريح للصحافة عقب الاستقبال الذي خصه به جلالة الملك محمد السادس، أن جلالة الملك كلفه بصفته رئيسا للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بإجراء سلسلة من المشاورات مع المجتمع المدني، لاسيما الجمعيات المدافعة عن حقوق النساء، وجميع الفعاليات ذات الاختصاص.

وأضاف في هذا الصدد أن المجلس سيشرع ابتداء من الأسبوع الجاري في تنفيذ هذه التعليمات الملكية السامية، وذلك في أفق معالجة هذه الإشكالية التي أضحت قضية عمومية ومحل نقاش واسع.

وفي السياق ذاته، قال وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، إن جلالة الملك محمد السادس "أعطانا تعليماته السامية من أجل صياغة نص قانوني حول قضية الإجهاض السري يأخذ بعين الاعتبار التطورات الجارية وتعاليم الشريعة الإسلامية "وأوضح الرميد، في تصريح للصحافة عقب الاستقبال الذي خصه به جلالة الملك محمد السادس، أن "جلالة الملك أعطانا تعليماته السامية من أجل صياغة نص قانوني حول قضية الإجهاض السري، يأخذ بعين الاعتبار في نفس الآن التطورات الجارية في هذا المجال وتعاليم الشريعة الإسلامية السمحة، وذلك بتشاور وتنسيق تام مع مختلف الأطراف المعنية".

من جهته قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، اليوم الاثنين، إن التعليمات الملكية السامية المتعلقة بموضوع الإجهاض السري المطروح للتعديل القانوني، تحث على "التوصل لصيغة تحفظ قيم المغاربة ودينهم ".

وأوضح التوفيق في تصريح للصحافة عقب الاستقبال الذي خصه به صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن "من بين ما تهتم به إمارة المؤمنين التي أكرم الله بها المغاربة، المحافظة على الكليات الخمس، وفي مقدمتها المحافظة على الدين والنفس".

وأكد في هذا الصدد أن "تعليمات أمير المؤمنين في هذا الباب تمحورت حول الاجتهاد الذي ينبغي أن تقوم به الأطراف المعنية من أجل التوصل إلى صيغة تحفظ قيم المغاربة ودينهم، ومن ثم حفظ حياة المغاربة والمغربيات".وخلص الوزير إلى أن جلالة الملك بصفته أميرا للمؤمنين "واثق من اجتهاد العلماء المغاربة الذين خرجوا في عدة مناسبات بتنزيلات موفقة لنصوص الدين، لاسيما في ما يتعلق بمدونة الأسرة"، مؤكدا أن التوفيق سيكون حليفهم في هذا الإطار، أيضا، بفضل تبصرهم واجتهادهم وبعد نظرهم.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة