سعد الدين العثماني: الوسطية تقوم على تبني خط يبتعد عن التشدد والغلو والتسيب والتقصير

قال سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، اليوم السبت في عمان، إن الوسطية الإسلامية تقوم على تبني خط يبتعد عن التشدد والغلو من جهة، وعن التسيب...
سعد الدين العثماني: الوسطية تقوم على تبني خط يبتعد عن التشدد والغلو والتسيب والتقصير
قال سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، اليوم السبت في عمان، إن الوسطية الإسلامية تقوم على تبني خط يبتعد عن التشدد والغلو من جهة، وعن التسيب والتقصير من جهة ثانية.

 وأوضح السيد العثماني، في ورقة بعنوان "التعامل مع السنة النبوية، رؤية وسطية" قدمها خلال أشغال المؤتمر الدولي حول "دور الوسطية في مواجهة الإرهاب وتحقيق الاستقرار والسلم العالمي" المنعقد بالعاصمة الأردنية، أن الوسطية ليست مذهبا فقهيا أو عقديا ولا تجمعا حزبيا أو طائفة، بل هي "منهج يستمد أصوله من توجيهات القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة"، مضيفا أنها "حالة من التوازن ومنهج في فهم الدين وتمثله في الواقع".

السنة النبوية هي التصرفات المقصود منها التشريع أو الإتباع والاقتداء

وميز بين التصرفات النبوية والسنة النبوية، بكون هذه الأخيرة هي التصرفات المقصود منها التشريع أو الإتباع والاقتداء، "وهكذا فكل سنة هي تصرف نبوي، لكن ليس كل تصرف نبوي سنة". وقال السيد العثماني إن عدم الوعي بتنوع التصرفات النبوية أسهم في انتشار الفهم الظاهري والحرفي لأقوال النبي صلى الله عليه وسلم وأفعاله، "مما فتح باب التشدد والغلو في التعامل مع التصرفات النبوية، وأضر بالعقل المسلم وفهمه للدين وتعامله مع الواقع"، مؤكدا أنه أضحى من الضروري تصحيح الخلل بالوعي بأن الأقوال والأفعال والتقريرات النبوية لا تكون سنة إلا إذا صدرت عن الرسول من مقام التشريع.

إن الوعي بتنوع التصرفات النبوية، يضيف السيد العثماني، يفيد للتأكيد على أن فهم سنة الرسول صلى الله عليه وسلم والالتزام بها الالتزام السليم يستلزم تفهم المقامات التي تصدر عنها تصرفاته صلى الله عليه وسلم وأخذ سياقاتها وظروفها ومقاصدها بعين الاعتبار.

دور المراجعات الفكرية للحركات والتيارات الإسلامية في الحد من التطرف والإرهاب

ومن جهته، أكد السيد محمد يتيم عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، في ورقة قدمها خلال المؤتمر بعنوان "دور المراجعات الفكرية للحركات والتيارات الإسلامية في الحد من التطرف والإرهاب"، أن الإرهاب والتطرف "إنما ينجح ويجد شروط انتشاره في الدول الفاشلة"، موضحا أنه كلما كان هناك استقرار سياسي وكانت المقاربة المعتمدة مقاربة إدماجية لمختلف القوى السياسية والتوجهات الفكرية إلا وتقلصت حظوظ نجاح جماعات الغلو والتطرف وما قد يتولد عنها من حركات أو أعمال إرهابية.

وشدد على أن عملية المراجعة عملية ملازمة وضرورية من أجل الوسطية على اعتبار أن هذه الوسطية "ليست وصفة جاهزة أو مكتسبا نهائيا بل هو عملية ملاءمة مستمرة، تقوم على مقاربة بنائية وقائية بما يعنيه ذلك من تحصين البناء الفكري والثقافي والتربوي والخلقي للأمة وتحصينها ضد الغلو والتطرف".

ٍالتطرف والإرهاب، الجذور والمخاطر

وكانت أشغال المؤتمر، الذي ينظمه المنتدى العالمي للوسطية والذي تشارك فيه شخصيات من حوالي 20 بلدا عربيا وأجنبيا من بينها المغرب، قد افتتحت في وقت سابق اليوم على أن تستمر يومين.

وتتمحور جلسات المؤتمر حول عدد من المحاور منها بالخصوص "التطرف والإرهاب، الجذور والمخاطر" و"دور المؤسسات والمنظمات الرسمية والأهلية في تدعيم الاستقرار وترسيخ منهج الاعتدال" و"التطرف والإرهاب، مراجعات ومقاربات" و"دور الوسطية في استقرار العالم الإسلامي" و"الإسلام والتطرف، تجارب في المعالجة".

ويعد المنتدى العالمي للوسطية، الذي يوجد مقره الرئيسي في عمان وله فروع في عدد من البلدان ضمنها المغرب، وفقا لنظامه الأساسي، "هيئة إسلامية عالمية، تضم شخصيات وهيئات من بلدان العالم العربي والإسلامي، ومن الأقليات والمجموعات الإسلامية في العالم".

 
الفئات
بوابة أكورا

ذات صلة