فابيوس: المغرب “شريك رئيسي” وفرنسا تعتزم العمل معه “على قدم المساواة”

أكد وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي لوران فابيوس أن المغرب "شريك رئيسي" لفرنسا وأن بلاده تعتزم العمل معه "على قدم المساواة"....
فابيوس: المغرب "شريك رئيسي" وفرنسا تعتزم العمل معه "على قدم المساواة"
أكد وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي لوران فابيوس أن المغرب "شريك رئيسي" لفرنسا وأن بلاده تعتزم العمل معه "على قدم المساواة".

وقال فابيوس، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب اليوم الاثنين، إن "المغرب شريك رئيسي لفرنسا وننوي العمل معه على قدم المساواة"، مشيرا إلى أنه "أمام التحديات المشتركة التي تنتظرنا، تتجاوز الصداقة الفرنسية المغربية كونها ضرورة، إنها فرصة رائعة".

وأضاف رئيس الدبلوماسية الفرنسية، في حديث لجريدة (لوماتان) نشرته اليوم الاثنين، أن الصعوبات التي شهدتها العلاقات بين البلدين خلال الأشهر الأخيرة "جرى تجاوزها وإنهاء سوء التفاهم وإيجاد الحلول".

وأوضح أن "المحادثات التي أجراها رئيس الجمهورية وجلالة الملك منذ شهر بالإليزيه أرست الأسس لحركية جديدة بين بلدينا. كما أن اللقاءات التي جمعت بين وزيري العدل لبلدينا ترجمت هذا التوجه المشترك من خلال استئناف تعاوننا في المجالات القضائية والأمنية".

واعتبر فابيوس، في هذا الصدد، أن الاتفاق المبرم في الواحد والثلاثين من يناير الماضي بشأن تعديل اتفاقية تبادل المساعدة القضائية "يهيئ الظروف لتعاون أكثر فعالية".

وقال "تعود، اليوم، روابطنا إلى سابق عهدها، الذي ما كان يجب أبدا أن يتغير، إذ أنها عادت من جديد روابط عميقة من الثقة والصداقة".

ولم يفت الوزير الفرنسي أن يذكر بأن فرنسا "هي اليوم أول الشركاء الاقتصاديين للمغرب وهي في طليعتهم"، لافتا إلى أن الاستثمارات الفرنسية تمثل ما يقارب نصف مخزون الاستثمارات الأجنبية، "كما يوجد في المغرب 750 فرعا لشركات فرنسية، وهو ما يحدث 120 ألف شغل".

وأضاف أن المغرب "هو أول المستفيدين من تدخلات الوكالة الفرنسية للتنمية، حيث تجاوزت قيمتها 2,3 مليار أورو، متم سنة 2014".

وكشف فابيوس، في هذا السياق، أنه سيتباحث مع نظرائه المغاربة بشأن "الوسائل الكفيلة بالاستمرار في تعزيز شراكتنا الاقتصادية، مع إعطاء الأفضلية خصوصا للمشاريع المشتركة في قطاعات المستقبل، وهي النقل والطاقة المتجددة والمدينة المستدامة والسياحة".

وتابع أن فرنسا تود، على الخصوص، مواكبة مشاريع التعاون جنوب – جنوب التي أطلقها المغرب، في قطاعات من قبيل الأمن الغذائي والبينات التحتية وتمويل الاستثمارات، موضحا أنه سيتم إطلاق "مبادرات جديدة في هذه المجالات بمناسبة اللقاء الرفيع المستوى المقبل".

وقال إن هذا اللقاء الثاني عشر، الرفيع المستوى، "المزمع عقده قريبا في باريس سيمكن من وضع خارطة طريق ثنائية للسنتين المقبلتين".

وتهدف زيارة وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي، اليوم وغدا، بدعوة من وزير الشؤون الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، إلى افتتاح فصل جديد في العلاقات بين فرنسا والمغرب، تحت شعار: التجديد والتعزيز"؛ وفق ما أكد فابيوس.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة