مزوار يلتقي وزير الخارجية الفرنسي ويعقد معه ندوة صحفية مساء غد الاثنين

من المنتظر أن يحل وزير الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي لوران فابيوس ابتداء من يوم غد الاثنين للمغرب في زيارة رسمية تستمر يومين. وكشفت مصادر من وزارة الخارجية،...
مزوار يلتقي وزير الخارجية الفرنسي ويعقد معه ندوة صحفية مساء غد الاثنين

 

من المنتظر أن يحل  وزير الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي لوران فابيوس ابتداء من يوم غد الاثنين للمغرب في زيارة رسمية تستمر يومين. 

وكشفت مصادر من وزارة الخارجية، أن كل من صلاح الدين مزوار ونظيره الفرنسي، لوران فابيوس، سيعقدان ندوة صحفية غداً الاثنين على الساعة الخامسة، كما ذكرت مصادر إعلامية، أنه من المتوقع أن يستقبل الملك محمد السادس، وزير الخارجية الفرنسي.

وكانت وكالة المغرب العربي للأنباء، نقلت عن الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال أن هذه الزيارة تندرج في إطار الدينامية التي تشهدها علاقات الصداقة التي تجمع بين فرنسا والمغرب، وقال ان مباحثات رئيس الدبلوماسية الفرنسية ستتناول الطموحات المتجددة للشراكة المغربية الفرنسية ومنها التصدي للتغيرات المناخية، ومكافحة الإرهاب، والوقاية من التطرف، وقضايا الأمن والتنمية بحوض البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا.

 

ومن المقرر ان يجري فابيوس خلال الزيارة مع نظيره المغربي صلاح الدين مزوار ورئيس الحكومة عبد الإله بن كيران ومحمد بوسعيد وزراء الاقتصاد والمالية ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة، حيث سيتم التطرق إلى القضايا الاقتصادية مثل تطوير مشاريع مشتركة في مجالات النقل والطاقة المتجددة والمدينة المستدامة والسياحة.

ومن المقرر ان يدشن وزير الخارجية الفرنسي الموسم الثقافي «فرنسا والمغرب 2015» الذي يتضمن أكثر من 300 تظاهرة في المعاهد الفرنسية الـ12 في المغرب.

ويعتبر لوران فابيوس ثاني مسؤول فرنسي على هذا المستوى، يزور المغرب بعد زيارة وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف للمغرب منتصف فبراير بعد إعادة التعاون بين البلدين الذي جمد لأكثر من سنة إثر أزمة عصفت بالعلاقات بين البلدين بسبب استدعاء النائب العام الفرنسي في باريس لمدير المخابرات الداخلية المغربية عبداللطيف الحموشي أثناء تواجده بباريس للاستماع اليه بشأن شكاوى فرنسيين من أصل مغربي يقولون فيها انهم تعرضوا للتعذيب في مقرات هذا الجهاز.

وكان لوران فابيوس، وزير الخارجية الفرنسي، أعلن يوم الخميس الفارط أمام مجلس الشيوخ الفرنسي أنه يعتزم القيام بزيارة رسمية للمغرب الذي اعتبره "صديقًا لفرنسا".

وتأتي هذه التصريحات في خضم جفاء دبلوماسي غير مسبوق بين البلدين مؤخراً، وضمن سياق دولي مُعقّد تسارعت فيه الأحداث، ولعل آخرها حادثة مجلة "شارلي إيبدو" التي راح ضحيتها 12 شخصًا وكانت سببًا لتحوّل وزير الخارجية المغربي لباريس وكان له لقاء مع نظيره الفرنسي يبدو أنه أثمر ما سبق.

وتعود الأزمة الدبلوماسية بين الرباط وباريس إلى شهر فبراير من السنة الماضية، إثر حادثة استدعاء عبد اللطيف الحموشي، مدير جهاز مراقبة التراب الوطني، من طرف الشرطة الفرنسية من أجل المثول أمام محكمة فرنسية في علاقة باتهامات حول التعذيب وسوء المُعاملة قدمها مغاربة من أصحاب الجنسية الفرنسية ضده، أثناء زيارته لباريس.

حادثة أثارت غضب المغرب الذي اعتبرها سلوكًا عدائيًا غير لائق لأنّه لم يمر عبر القنوات الدبلوماسية كما جرت العادة بين الدول في مثل هذه الملفات، غضب تترجم عبر استدعاء السفير الفرنسي لدى المغرب من أجل تبليغه احتجاج الأخير على ما حصل، ثُمّ ليتم الإعلان عن تعليق التعاون القضائي والأمني بين البلدين.

الفئات
أخبار المغرب

ذات صلة