خبر سار للمراهنين المغاربة عشاق لعبة “لوطو”

تُطل لعبة السحب الأكثر شعبية في المغرب 'لوطو' على عشاقها في حلة جديدة وتُعلنُ اليوم عن إعادة تصميم هويتها البصرية. وتُشكّلُ الهوية البصرية الجديدة للعبة ثمرة العديد من النقاشات...
خبر سار للمراهنين المغاربة عشاق لعبة "لوطو"

تُطل لعبة السحب الأكثر شعبية في المغرب 'لوطو' على عشاقها في حلة جديدة وتُعلنُ اليوم عن إعادة تصميم هويتها البصرية. وتُشكّلُ الهوية البصرية الجديدة للعبة ثمرة العديد من النقاشات وأشهر طويلة من العمل وذلك إرضاءً للأذواق، إنها تحيين للنسخة القديمة حتى تتلاءم ومتطلبات العصر. ودون الحديث عن الصورة، تُواكبُ هذه الهوية البصرية الجديدة التغيير في العلامة التجارية لـ'اللوطو'، فالعلامة الجديدة تنضحُ بدينامية وحيوية عالية وتبدو أكثر حداثة.

في الوقت الحاضر، تعتبر اللوطو، التي أطلقت سنة 1978 وفقاً للصيغة 6/49، إحدى العلامات التجارية الأكثر شهرة عند المغاربة بمُعدّل شهرة يُقارب 90%.

ويشكل اللوطو لعبة اليانصيب التي خلقت العديد من المليونيرات الذين حالفهم الحظ، واستحقوا بذلك لقب "سعيد الزهراوي" الذي أسست عليه العلامة التجارية حملتها الإعلانية الجديدة.

تعتمد حملة لوطو الإعلانية الجديدة والفريدة على شخصية سعيد الزهراوي؛ هذا الملياردير الجديد الذي يريد أن يذيع صيته في كل الشوارع المغربية الكبرى.

إنها حملة ساخرة، كسرتْ جميع الرموز التقليدية، ولكنها تُذكر بالرسالة الأساسية للعلامة التجارية: بمقدور 'اللوطو' أن يُغير حياتكم ويُساعدكم على تحقيق جميع أحلامكم (لا سيما الأكثر خيالية !).

حاليا، يُعدّ اليانصيب الوطني المغربي الذي تمّ إنشاؤه بتاريخ 1971 فاعلاً أساسياً في المشهد الاقتصادي والاجتماعي المغربي. إنه يُقدّم مجموعة من الألعاب المتنوعة والمتاحة. ويُشكل اليانصيب الوطني بالخصوص شركة ملتزمة مع المواطنين من خلال نظام إعادة توزيع الرهون الذي يوجه مجموع الأرباح نحو الأشغال المدنية والتنمية الاجتماعية.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة