ابتسام تسكت كذبت واختفت بعد حادثة والدتها

في متابعة لفعالية الشكوى التي تقدّمت بها الفنانة ابتسام تسكت بعد أن تعرّضت والدتها لضرب مبرح من قبل زوج جارتها الأمر الذي تسبّب في نقلها الى المستشفى، كشف بعض...
ابتسام تسكت كذبت واختفت بعد حادثة والدتها

في متابعة لفعالية الشكوى التي تقدّمت بها الفنانة ابتسام تسكت بعد أن تعرّضت والدتها لضرب مبرح من قبل زوج جارتها الأمر الذي تسبّب في نقلها الى المستشفى، كشف بعض المقرّبين من النجمة المغربية الذين يسكنون في المبنى نفسه بعض التفاصيل عن حيثيات الحادثة، ولكن لسنا بأكيدين من صحتها حتى الآن.

ووفق ما جاء على لسان أحد الجيران، أنّ والدة تسكت صعدت الى سطح البناية التي تقطن فيها في سلا الجديدة لتمنع جارها من ذبح خروف بعدما أراد أن يحتفل بمولوده الجديد، فارتفعت حدّة الشجار والصراخ بينهما، لأنّ الأخير اعتبر أنّه له كل الحق لفعل ما يشاء خاصة وأنّ السطح ملك لكل سكان البناية.

وبعد مرور وقت على المشاجرة الذي رافقها تهجّم عنيف وكلام جارح، قام المعتدي بضرب والدة ابتسام، فنُقلت على إثرها الى المستشفى بعد إصابتها بكسور في منطقة الصدر.

وهنا سارعت إبنتها المعروفة و تقدّمت بشكوى للسلطات المعنية لمقاضاة الجار، ولكن لم يستجب أحد لطلبها لأنّها اعتبرت أن زوجة المعتدي تعمل في قسم الشرطة و أخّرت ملاحقة القضية، فناشدت فيما بعد ملك المغرب عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي إنستقرام وكتبت له رسالة تطالبه فيها بتحقيق العدالة والأخذ بحقها وحق والدتها بعد الإعتداء الوحشي الذي تعرّضت له.

ولكن كذّبتها جارتها عندما أعلنت أنّ هذا الأمر غير صحيح لأنّ هذ الزوجة لا دخل لها في أعمال الشرطة كما أنّها تُلازم دائماً المنزل ولا تمارس أي مهنة تتعلّق بالأمن.

فلماذا كذبت ابتسام تسكت، وهل ستستطيع أن تبرّئ والدتها من الفعل الذي ارتكبته أولاً و سبّب بمشكلة كبيرة؟ لماذا اختفت ولم تكشف بنفسها تفاصيل الشجار والإعتداء منعاً من إنتشار الأقاويل والتحليلات ووضعها في صورة خاطئة؟

من جانب آخر، يُذكر أنّ شبيهة هيفاء وهبي أعلنت أنّها تحضّر لديو غنائي مع إبن بلدها الفنان المعروف Two Tone ولكن تمّ تأجيله للفترة المقبلة بسبب الظروف العائلية التي حدثت مؤخّراً، كما أنّ العمل الذي سيجمعها بزميلها الفنان عبد السلام الزايد لم يُلغَ ولكن سيتأخّر تنفيذه لأيام قليلة.

ونشير في هذا الإطار الى أنّ نجمة " ستار اكاديمي 10" ستغني أغنية خاصة ستهديها الى الملك وبلدها الحبيب المغرب بمناسبة تتويج صاحب الجلالة الملك محمد السادس بوسام المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات الإستراتيجية والسياسية.

هذا العمل من كلمات سفير الأغنية المغربية مصعب العنزي، ألحان وتوزيع مراد الكزناي.

الفئات
ثقافة و فن

ذات صلة